التحضر كمشروع فلسفي للتنوير / د زهير الخويلدي

+ = -

د زهير الخويلدي

“كل شيء يسير الى الأحسن في أفضل العوالم”

غالبًا ما يُطلق على القرن الثامن عشر “قرن العقل” أو “قرن التنوير”. ذلك لأن العالم الغربي قد تأثر بهذه المجموعة العديمة الشكل من التنوير، وهي حركة فلسفية وثقافية وسياسية سعت إلى ترسيخ العقل في جميع مجالات العقل. يهدف مشروع التنوير إلى استبدال العقل حيثما كان ذلك ممكنًا: في مواجهة الإيمان الأعمى، والخرافات، والحكم الاستبدادي والتعسفي، والقوة الغاشمة والمكر في السياسة، وثقل التقاليد في المؤسسات الاجتماعية، والغرائز البدائية أو المشاعر الخارجة عن السيطرة في العلاقات والأخلاق بشكل عام.

بعبارة أخرى، المشروع هو حضارة الإنسان وبيئته، بالاعتماد على العقل البشري. ويهدف عصر التنوير إلى بناء مستقبل للإنسانية يتسم بالعقلانية العلمية، والإيمان بالتكنولوجيا المتقدمة، والديمقراطية، والتسامح الديني (بما في ذلك الحرية. عدم الإيمان بالله) والسلام العالمي والتحسين المستمر لحياة الناس من حيث الراحة المادية والثقافية والتعليمية. لقد ولت الحروب المتعصبة، وحكم الملوك المطلقين والأرستقراطيين المتميزين، وجهل السكان الذين ظلوا في دولتهم لفترة طويلة. الخروج من الرق والتعذيب والعقوبة القاسية. الآباء الفلسفيون لهذه الحركة هم رينيه ديكارت وجون لوك، مفكرا القرن السابع عشر. يعود التطبيق العملي لهذه الدوافع وتطورها إلى حد كبير إلى عمل مجموعة من المثقفين الفرنسيين، الموسوعيين. لقد كتبوا أول موسوعة منهجية للمعرفة البشرية، نُشرت بين عامي 1751 و1772. ومن بين الموسوعيين، يمكننا أن نذكر فولتير وديدرو وروسو. إلى جانب الفلسفة وصراع الأفكار، سعت الموسوعة إلى تحسين حياة الأفراد بشكل ملموس. وبالفعل، أراد هؤلاء المفكرون جعل المجتمع مكانًا مريحًا وآمنًا ويمكن التنبؤ به ومنصفًا. غير أن حركة التنوير ارتبطت كذلك بتقرير المصير وحرصت على صياغة فلسفة سياسية وكان الهدف من الانخراط في التفكير هو بلوغ الحكم الذاتي، أي القدرة على اتخاذ القرار بنفسه في الاستقلال التام. على المستوى الشخصي، يجب أن يكون لكل فرد الحق في تحديد أسلوب حياته. اجتماعيًا وسياسيًا، يدافع التنوير عن حكومة ديمقراطية تتمتع بالحكم الذاتي: لا يحتاج مواطنو المجتمع المستنير إلى ملك أو شخصية أب أخرى للتفكير والتداول. ويدافع التنوير عن التحكم في قوى وموارد الطبيعة لصالح البشر. جعلت حالات الجفاف والفيضانات والعواصف والأوبئة البشرية عاجزة عن الطبيعة.

شاهد قصيدة فولتير الشهيرة عن زلزال لشبونة، حيث كان فولتير غاضبًا من قدرية لايبنيتز: يجب على الإنسان تدجين الطبيعة للتحكم في مصيره. من هذا المنطلق العلم والتكنولوجيا هما عنصران أساسيان في الإنسانية في عصر التنوير، وبالتالي فإن التنوير هو تيار فكري قوي ومصدر إلهام للفلاسفة والسياسيين الذين خلفوهم. ولعل أهم أعمال فلاسفة عصر التنوير هي: إيمانويل كانط: جواب السؤال: ما هو التنوير؟ ويشكل هذا النص الذي كتبه كانط، إلى حد بعيد، أفضل مقدمة لروح فلسفة التنوير. تلخص هذه المقالة القصيرة بالفعل جميع المبادئ الرئيسية التي طورها فولتير أو روسو أو حتى ديدرو أو آدم سميث. وكذلك جان جاك روسو في عن العقد الاجتماعي وفولتير في كنديد ومونتسكيو في روح القوانين وديفيد هيوم في رسالة في الطبيعة البشرية ولايبنيتز في المونادولوجيا. لكن اشتداد الازمات في العالم الحاضر تدل على ان البشرية تراجعت عن المكاسب العقلانية والتقدمية المنجزة، فمتى نرى تجارب حضارية وكتابات تنويرية تغزو ثقافتنا وتتغلغل في الحشود وتتمكن من تغيير واقعنا الاجتماعي؟

كاتب فلسفي

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً