نقوشٌ على حجرِ الورد / نمر سعدي

+ = -

نمر سعدي

 

شاهد ذكرياتكَ كلَّهاندمٌ عليهِ دمٌتناسلَ من غبارِ الطلعِسبعُ قصائدٍ لحبيبةٍ ثكلىوللغضبِ المقدَّسِوردةٌ جوريَّةٌ قد أصبحتْ حجراًوبنتٌ وردةً جوريَّةً صارتْوماءٌ في إناءِ الحزنِأغنيةُ المسافرِ للمسافرِوالعصافيرُ النحيلةُ في الخريفِوذكرياتُكَ…ذكرياتُكَ كلُّها…أنا آسفٌ لا ذكرياتَ الآنَ لي*كم الساعةُ الآنَ؟كم قلبُكِ الآنَ؟والقلقُ البيولوجيُّ كمْ؟نجمةٌ غيرُ مرئيَّةٍ في ثيابكِفضيَّةٌ مثلُ دمعِ البحارِمجرَّدةٌ من مرايا الصدىوحقيقيَّةٌ كالتفاتِ التماثيلِنحوَ العدَمْكم الألمُ الآنَيا قلبُ…كمْ؟*يا مهاةَ فلسطينَيا فرسَ الزنبقِ الساحليِّخذي ليلَ بارفانكِ المتوجِّسَ منيومُرِّي لكي أنحنيللقصيدةِ في لازوَرْدِ يديكِ المقدَّستينِخذي قمرَ الدمعِ والبرتقالِ لعينينِ كالزهرتينِخذي ما يقولُ الحصى لنحيبِ البحيراتِوالاستعارةُ للقلقِ المطمئنِخذي من حنينيَ منديلَ ماءٍوكوفيَّةً لنعاسِ التماعاتِ شَعرِكِفي ملكوتِ التمنِّييا غزالةَ قلبي وشمسَ دميلستُ أكثرَ من شاعرٍ عابرٍكانَ يبكي على سفحِ غرناطةٍ وحدَهُحينَ هبَّ الغبارُ على الأقحوانِوكانَ يغنِّي:خذي آخرَ البحرِ يا بنتُ مني*لا أفسِّرُ عمري سوى بإضاءةِ ليلكةٍفي حديقةِ ليلكِأو بغموضِ حنيني إلى كلِّ شيءٍوبالولهِ الأبيضِ المشتبهْآهِ سيَّدةَ الحبقِ الأنثويِّ وسيَّدتيانفرطَ القلبُ خلفيَ فوقَ طريقِ الغناءِوضاعَ ولم أنتبهْ*قلبي الآنَ يُوجعنيلأني لم أبُس أرضيَّةً ذهبيَّةًتُفضي إلى السوقِ القديمِولا مصاطبَ للرخامِ الحيِّحولَ المسجدِ الأقصى..ويوجعني كثيراً لا لأنيلم أزرها كلَّ أسبوعٍلأعرجَ في طريقِ الغيمِ والبَّخورِأو أمشي على دربٍ من الآلامِبل لهشاشةٍ بقصيدتيوفراشةٍ في القلبِ تدمينيإذا ما كنتُ خارجَ سورها الأزليِّفالقدسُ القديمةُ أقربُ الطُرُقِالقليلةِ للسماءِوسِفرُ رؤيايَ الأخيرُوأوَّلُ الفرحِ الحقيقيِّالمغمَّسِ بالبكاءْ*أيها المنتهىسترى كيفَ تسقطُ أوراقُكَ الحجريَّةُعن سدرةِ المشتهى*شوكةٌ واحدةْلم تزلْ تتثاءبُ في دمِ أفعىوفي قُبلةٍ مُرَّةٍ باردةْ*حيرةُ الهامشيِّينَضوءٌ فقيرٌيضيءُ الرمادَ وكرمَ العنَبْليعبرَ طيفُ خلاسيَّةٍمن أنينِ القصَبْ*الفوضى التي لا تمَّلُّ من الرقصِ داخليتريدُ مني أن أنسى كلَّ شيءٍأوَّلَ القصيدةِ وآخرَ الليلِثرثرةَ النساءِ الغريباتِ في مكانٍ ماأثرَ يدِ نجمةٍ على يديوهو يمتدُّ كالدانتيلا على شرفةِ العالمِقميصَ الفراشةِ الكستنائيَّ المشجَّرَحكاياتِ ألفِ ليلةٍ وليلةٍالتفاصيلَ الصغيرةَ جداً لشاعرةٍ لا تكتبُ الشِعرَقدراً أخطأ قلبي وهو في الطريقِ لأغنيةٍقمراً شجَّ رأسي في الطفولةِالفوضى التي لا تمَّلُّ من الرقصِترمي بكلِّ العشَّاقِ والشعراءِ المجهولينَالذينَ يسكنونَ جسدي إلى اليمِّوتشيرُ لي أن أعودَ إلى الحياةِ وحدي*أغلقْ كتابَ الليالي.. ما من امرأةٍكشهرزادَ.. أضاءَ العمرَ لي فمُهاتذوي أنوثتها العنقاءُ مطفأةًلأنَّ قلبَ ابنِ آوى ليسَ يفهمُهايا من تحوِّلُ أحلى وردةٍ طلعتْلجمرةٍ يأسُكَ الشعريُّ يقضمُها*شِعري الحياديُّ لن يرقى إليكِ سوىندى وشاحٍ على صلصالكِ النضرِيقولُ بنتٌ بلونِ الماءِ.. يوجعنيحريرُها وعلى أجفانها قمريبنتٌ بعمرِ فراشاتٍ مقدَّسةٍتطيرُ في الريحِ أو تغفو على الشجَرِبنتٌ كما يكتبُ الرائي قصيدتَهُلكي تنقِّطَ عشبَ الوجهِ بالمطَرِبنتٌ كخفقِ نيونِ القلبِ.. غامضةٌكنقشِ أنثى من الدفلى على حجَرِبنتٌ إذا وخزتها شوكةٌ كذِبٌتمرُّ فوقيَ آلافٌ من القُطُرِبحجمِ دمعةِ هذي الأرضِ.. موغلةٌفي الصخرِ مثلُ خطى روحٍ على سفَرِبحريَّةُ القلبِ.. ماورديةٌ سكنتْشمسَ الترابِ.. فلسطينيَّةُ القدَرِ*

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً