المرأة الشجرةُ / فراس حج محمد

+ = -

فراس حج محمد

في عيد ميلاد صوفي؛ امرأة من عطر وثورة

(1)

المرأة الخضراء كونٌ من معانٍ خَضِرَةْ

غضّة مثل الربيعِ معطّرة

مبرعمة الشفاه بضحكة محرّرة

ظلّ ظليل كالليالي المُقمرةْ

ذات معنىً وارفٍ

ذات روح خفرةْ

المرأة الخضراء عرّافة ممتدّة مقتدرةْ

مثل الأرض حنّاء التّراب

حانية مهديّة مثل روح الشّجرة

“أُكُلُهَا دَائِمٌ وَظِلُّهَا”

شموسها منتشرةْ

المرأة الخضراء برد وسلامْ

دفء وهيامْ

كلامها درٌّ

وصمتها ضوءٌ وزخرفةُ ولغزٌ واضطرامْ

اسْميّةُ المعنى المبجّلِ

سفرها هديُ السّماء النّضرةْ

(2)

هذه المرأة الشامخة مثل نخلةٍ في أرض العراقْ

العظيمة مثل أرزة في لبنانْ

الصبورة مثل زيتونةٍ في القدسْ

البريئة في اشتياق عناق مسيحها في فسحة المسرى

شاسعة كصوت فيروزَ يغسلُ لحنُها وجعَ الصّباحْ

الواثقةُ مثل نجمةٍ بين الغيومْ

مشرقة بين هذا الضباب الأسود المخيفْ

المهيبةُ مثل بحرٍ يحدّثها حكايته كلّما التقيا هنالكْ

القريبةُ مثل قطرةٍ على عنقودِ داليةٍ أمام البيتِ في تمّوز

الشاعرية مثل جملة في كتاب “النبيّ”

الخياليّة مثل حلم إخوة يوسفَ في رحلة التّزوّد بالقمحْ

الواقعيّة مثل رؤيا الرجل الصالح يعقوبْ

الشهوة المشتهاة الشهيّة في مدار الليل

يرتوي منها الرواءُ في عزّ السكونْ

حتّى افتضاض بكارة الضوءِ أعمدة انبلاج الوردِ

إيلاجُ الحياةِ إلى الحياةْ

الناجزة، المفتوحة الآفاق بعدُ

ولمّا تنهِ ما بدأته من سطر هنالك في الكلامْ

الصاعدةُ المعارجَ خطوة خطوة نحوها

لتنظر كي ترى في كلّ ذلك نفسها

فكأنّها اغترفت بيديْ ملاكٍ معانيَ وحيها

الشاربة من أيدي البتول “شربة لا تظمأ بعدها أبداً”

القارئة التراتيل في كلّ المحاريبِ

المعابدِ والكنائسِ والمساجدِ والصوامع والصلواتْ

والبِيَعِ الخصوصيّةِ

الخلواتِ والمعتكفاتْ

الكاتبةُ الغريبة في عوالمها

الجريئة في اجتياز النهر نحو الضفة الأخرى

لتعبرني وتعبر في أنايْ

وتعبر ما رأيتُ الليلةَ الماضيةْ

وأعبرها لأعيد لها الكتابة كلَّ يومْ

امرأة مثل وردةٍ وقامةِ حور

أعظم ما تكون عليه امرأة تبرّج نفسها للهْ

لتطيل عمر إلهها الممتدّ في شواطئها

كأنّ الله أعطاه الهبات الأزليّة

ستعيد ترتيب العالم بكلْمة حبّ

وتنسى أنّ هناك ما يمكن أن يدعوَ للحرب يوماً ما.

27 تموز 2022

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً