أطياف الجرح النازف وجحافل الجثت المغيرة / أحمد القنديلي

+ = -

أحمد القنديلي

                               ” لأُكبِّلنَّ دماءكم بدم شريد “                                                           سليم بركات                                                        ديوان “الجمهرات”للجرح النازفرائحة الشّهد البري.من أنفاسه الدافئهْيتنطَّط وخْزيُغير بعسكرهيسري ساخنا في المسامِّوفي أوصال الحلوق.للجرح النازفأطيافٌ تأتي ليلا،تسرق الحلوى من موائدناوتطيرْتستحم بماء المزنوتعزف موسيقى الرهبوتْتقشعر شقوق الرعدوتعزف موسيقى الرّهَبوتْيقشعر مَريء السحابويعزف موسيقى الرهبوتْأجواقٌ تثير النقعتُهيّج صلصال الفيضانْ.لي أن أتفتّت أو أتزوبعأو أتحلّل في الحمإ الحامي.للجرح النازفوديان من دم نيئٍتستحيي الأرض العطشىمن ضوئه الأرجوانيّْتستعطف أهدابه الجذلىكي يرسو في مجرى الودَجينأين أطراف الجسد العاري؟أين متكأ الروح الولهى؟جسد يتوهج في عنفوان اللّهبْيتريّث حتى يسِحّ الجمر لُعاب الرمادليصحوَ من سِنةكي يرفرف فوق قباب السحابْأيُّ لون لنوء شتائك يا هذا الوجه الرملي؟لي أن أتسلّق حبل الهواء البنيّأو أتدحرج في حلق الحتف الأكمه.للجرح النازفشِلو يتلو شلوا تتلوه أشلاءأحدج الأشلاءْتتراقص في ناظريّ البروقأف لدم لا يحنّ لمجراهأف لدم يترقرق في سفح الظلينسى قطرةهرولت عجلىفي منعرج الصمتفي ليل ضرير يهجع كي لا يرىنعلا يجتاح تلال الزعتر والأقحوانْلن ألوم النخيلْحين تشتد أوراكه الخشنهْيزهويستهزئ بالأنواء.سألوم يديعندما سقطت تحت الإسمنت المنفوشلم تلتقط أختها الهاربه.سألوم اندلاق الأحشاءحين هفت خرجت عجلىمن جوفي لم تنتفض.لن ألوم الرتيلىحين استوتبين جِدعيْ صبّارةقالت:” يحتاج الأمر إلى وقت كي أصطاد ما تشتهي النفس، أحتاج إلى وقت كي أعنكب ما حولي، وإلى صنَج كي أدوّخ من حولي وإلى لغو كي أؤَمِّن ما حولي “.لن ألوم الغُرَيرْدعه ينهشْدعه يمرّ.سألوم شقوقيَ لمَا سهتفتحت فمها للريحْ.آه كيف أدير الآن عقارب هذيالحرب وقد تاخمت غُبشةَ الفجر؟لي أن أتخثّرأو أتقيّحأو أتحلّل في جوف هذا الغبارِوهذا الحجرْلي أن أرطم الهاويهْفي رمشة عينْكي أَحْلِق ذقن التجلّيأو كي أحلق حلق الحتوفْ.نصَلَ النَّصْل من يدهوالوقت بقايا حذاء.هل لي أن أهتف للعصف المأكول؟هل لي أن أخطف من بيدري الخاويبذرة البدء؟شدّي عضُدييَتُها اللحظة الحرجهْقد يأتي طيفيجر جحافل من جثتيتتموّجتهدرتنفرلا تبقي قنفذاأو صدى قنفذأو بقايا أثر.

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً