انفطار الروح في الليل الضاحك / أحمد القنديلي

+ = -

أحمد القنديلي         أهلا بهطول العرائس     تلو العرائس     تلك دهشتيَ البلهاء.     تيها     سأسير     أجرّ ذيوليَ     من سندس     لا يبلى     نحو برازخ عليا     فيها ينام الوقت الأجوف     طول الوقت.     هناك     أقول لبيرقي القاني     رفرف.    أهلا بهبوب المباهج     تلو المباهج     قلبي     يطفو فوق الماء     سالما     من وصمة كل أذى.     طاويا أضلعي     سأطير     نحو باب ينجيني     من كل انتماء     يبيح دم الأقرباء.     كم يدوم دم     غدرته الأيادي الصفراء     في فم الوقت الناعس     في دم الأرض الكأداء؟     أهلا بنزول الغيث     دما     قطرة،     قطرة،     قطرات.     بغداد     تنوء بكلكلها العاتي     صدري قصب.     بغداد تنوء على صدري     صدري عار     يتصدر كل رصاصة     قنّاص هاو.     صدري     قفص لطيور أنهكها التدخين     وبغداد الزوراء     تنوء بكلكلها العاتي،     صدري     أحْ يا صدري.      أهلا بهجوم الثلج     منفوشا     كأرمدة الجمر الحامي،     كاقتلاع الأضراس السبعة     دفعة واحدهْ     هي ذي     لحظة     تتوقف فيها الأفاعي     عن الحركة،     لحظة حرّى     يتوقف فيها المدى     كالمشنقهْ.     أهلا بانفطار الروح.     في الليل الضاحك     يصمت “بوشْ”         SMS      يبعث ال:       خلسة     وينام؛     ليحلم بالموت     ينهش أورامه الناضجهْ.     أهلا بانكدار الأضواء الباهتهْ     العينان متعبتان     نبيذ قاس     يجر حواسي     نحو الضباب.     بحر تتهيج أمواجه     في أحداقي     شرفاتي تفتَّح للأحباب     ولا من يطرق بابي.     عيوني جاحظة     هل من طارق يستأصل أورامي؟     صهد هذي الليلة قاس     سأعرّي جسمي     من ذكرياتي     لأرقد في زمن     فارغ من كل صدى     ” أنف الموت منخره ” (1) دامٍ.     هل لي من طريق     تِؤدي إلى نفق     لا ريح     ولا ماء فيه     ولا ضوء يسندني     كي أرتق أشلائي؟     ها أنت الآن تطول     نخلة     سوداء     يلف مفاصلها     زهر ليلكي.     صُفرة     تعلو وجهك الطائفي     ادخل     بيتك الثاني     ضاحكا     واقفل المصراع.     أف     لليال     يسيل دم الأصدقاء     في أقفاصها الصدئهْ!     نَفَسُ الموت     لحم يحترق     نَفَس الشنق     لا تحتسيه رياحْ.     أهلا بانفقاء العينين     خلف بحيرات البجع     جسدي قاب قوسين     ينتشه ناتش شبقيّ     ضَعُف الجسد المسلوخ     أمام حواريّيه     ضاقت تُرعة الوقت     وانغلقت شرفات الفضاء.     فيا ميدوزا الماردة     امسخي     كل من سأشير إليه     امسخي       كل زنبقة ضاحكة     وامسخي وجهي حجرا     أو بقايا ظلال.     أهلا بانمحاء الأطلال الدارسهْ     أهلا ببكاء امرئ القيس     مفرداتي تجرّ المجاز الوسيم     إلى     مفردات المجاز الجريح.     سأعود إلى نقطة البدء     لا شيء     يكسر أجراسي     سأعيد لساعتي     السكرى     وقتها المفتوح     على وهج الاشتعال.     أهلا بانفطار السماء     خلف تلك الشبابيك     الموصَدهْ     قمر يتجول منطفئا     في غبار الموت الثقيل     العشاء على الطاولهْ     بارد     كل الأحباب     هنا     في الذاكرة المعتمهْ.     لا واحد     فكر في تخريب طقوسي     أو إرباك حروفي     انظروا     كم تسنه هذا الطعام؟     انظروا كم تسنهتُ     من يطرق بابي     هذا الجاثم     خلف تجاعيدي؟     من يفتح بابي     على فوهة المشنقهْ؟

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً