انشطار المرايا وتصدع الوجه والمكان / أحمد القنديلي

+ = -

أحمد القنديلي1 ـ   وجهكَ الباهت    يندى عرقا    ينبت اليأس المُصَفّى    في ثناياه العتيقهْ    حولك الجَوْقةُ    تلقي    قيئها الممزوج    بالقهقهة السكرى.    لكَ الصولةُ    لا حول لكْ،    انجرف في الحضور    وانتثر في الغياب    وانتشل    من صمت القبور    عتْمة    لاستضافة وجه الذّهول .2 .   هذا الدوران المخيف    يدير المدى    نحو الخلف    يغوي بالغوص    العميق    في قرارة كأس    أو في مفازة نص    أو في جوف محارْ.    ليتني عقرب فوضوي    ألوي أعناق الأرقام    أدحو    وقتيَ المرّ    نحو الوراء    أو نحو الفراغ.3 ـ    أنت ياصاحبي    لمَ لا تكترث    باللهيب الذي يشوي أضلعي؟    استرحْ    في مغارتك الداكنهْ    لن أبرح هذا الضوء    الذي يدحو جسدي    نحو الهاويهْ.4 ـكلهم غدرواْغادرواْالكأس وانحدرواْمَن كليميفي هذه اللّيلة القاسية؟من حليفيفي وجه السحرة؟ارحلواْيا نار ابعثي وهْجك الحاميكونيناراكوني حرباودمارا عليّ.لم يعد حولي شيءيغوي بانتشاء صغير،سأتيهْحيث النخلة الجرباءوحدهاتشكو للوقت الضريرانهيار خلاياها الدافئهْ.5 ـحين تنتثرين غبارا    في الهواء    لا يبقى سوى أثر    بنيّ    يفقأ ذاكرتي،    يحكي تاريخ عبورك هذا المكان    افتحي لي أبوابك الموصدهْ    يتُها الأرض المتعبهْ.6 ـ    هذي الكراسي الفارغهْ    قبل قليل    لم تكن باردهْ    أين النسغ    والفوضى    واشتباك الأيادي    والكلمات؟    الآن فقط    في هذي الأطلال النائمهْ    سوف ألقي خطابي:    ” اسمعوا      لولا حدبكم      ما استطالت يداي      صوتوا بالإجماع      وانصرفواْ “7 ـ    كم دمٍ    استطالت طريق تقاطره    قطرة    قطرهْ؟    فإلى أين يا دمي    النازف    من جرح    ينوحْ    ينحو باللوم    على اللا أحد؟    ثم يهوي    في قاع    لا وشم يشير إلى عتْمتهْ    الآنَ    سأبخعها نفسي الحرّى    ليكن زِند ناري    على أُهبة الوثب    وليكن بعديَ الطوفانْ.8 ـ    قانا    قاب قوسين أو أدنى    من قوس قزحْ    قانا تعبر الموت    نحو برازخَ    ترفل في ماء الزعفرانْ.    أيُّ موت    أحلى من الغوص في جوف لج سحيقْ    تلتج مواكبه    في ظلمة وقت    ساحلها الأعلى    ماء بنيّ    ساحلها الأدنى    ماء بنيّ؟    أي موت أحلى    من الموت    بين الدهشة    والماء؟    يدٌ تفر    من شقيقتها    وتموت.    يدٌ تعانق المدى    وتموت.    إبهام صغير    يمتصّ ماء فمهْ    ويموت    قانا    أو غزة    أو فاس    أو بغداد.    وجه في مرآة محدودبة    وجهها وسخ    تتشقق    فيه معالم    كلّ الوجوهْ.9.    الغبار كثيف جدّا    هذا المساء    دعيني    أيتها الشمطاء    أحصي ما تبقى من الأحذية.10 ـ     دُكْنة     تزهو في هذا المكان    وأنا أزهو كالدم الدافق.    مقبلا    مدبرا.    نادل المقهى    يحتفي بيدي    ناسيا أنني لا أراهْ    فأنا موجود بالفعل الماضي    مثل صبّارة    عاقر    تعلو في الغياب. 11 .    دكْنة تسهو    فتستلقي    على عرش المكان    لتزهو    أيها الليل الطويل    انجل    واستيقظ    على أمسية    ترخي هواها    بين ساقيك    وليبق نهاري    مطويا    بين أضراس النسيان.12 .     أيها اللقلاق    انتشر    في الفضاءات الراقصهْ    وابعث صوتك العالي    علَّ السماء العليا    تنتشي،    علّ الأرض السفلى    تستبيح المفازات الموصدهْ.13 .    يبِست جوزة الهند    من يغزو تاج محل؟    من يدوس الأقاصي    ومن يقطف الرأس اليانعهْ؟    لا أحد!    ليكن،    فأنا منذور للّغو والهذيان    لغتي    تزهو بانصهار الحروف    تلهو ببياض    يفوح وميضا    يفقأ أعينكم    اقرِؤواْ ما تيسر من أحرفي الهاربهْ. 14 .     سأبيت أغازل    قارئة الكأس    فلعلّ أناملها العارفهْ    تصطفي لي    طريقا    يِؤدي إلى غبطة تُثلج القلب الملتهبْ    أو إلى برزخ    يستريح المدى    فيه حتى يذوب الزمانْ    أو إلى سوْرة    لا تُبقي يدا    هاجعهْ .    ياقارئة الكاس    أوْمِئي لي    طريق المفازات الموحلهْ    إنني    قاب قوسين    أو أدنى    من فضاء الذهولْ    إنني أشتهي    الآن انتشاري.    اشتهي جسدي    حطبا بوذيا    يسافر في كل أرض حُبلى    تسيل دما    ورمادا    تود انصهار العناصر    كي لا أكون يتيما    أعزب    في ردهة آسنهْ.    ياقارئة الكأس    انكسري    مثل خابية سكرى    ينسل الوقت الأزرق    من دمها المستباح.

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً