شسع الحذاء الأرجواني / أحمد القنديلي

+ = -

أحمد القنديلي

مهداة إلى الشهيد الشيخ أحمد ياسين                      1 ـ إزّيّنت أرض المدى    الممتد خلف سِرب ذاك الغمامْ              لم تنتبه فراستي لحظتها.    دوّخني انتشاء مارس الصديق    مستبشرا كزهرة برية    تفتقت بين الصخور    أتى يوزع الضياء والعطور.    تعطرت تلك العروس المشتهاة    كانت تغازل الدم المزهوّ بالخطو الخفيّ    خلف كل منحنى    وخلف كل خائنات الأعين.    دقَّ الدم النافر    أجراس المدى المشتهى.2 ـ دمٌ يغير    طوفان نوح    لا أرض تأوي أضلعك    أين المفر؟   ” دم يغير    دم تَهوّى من بقايا لصوص    ومن بقايا نصوص    أين المفرّ؟    ـ دمي دم لا ينحني    دمي ينطّ زئبقا    ثم يُغير    زُلزلت عقارب الساعهْ    ترى ولا ترى، فلا تر البروق الرّاقصهْ    سبحان من سوّى دمي ضوءاً لضوء لايُرى    فلينتش الجرح العميق    ما بيننا    لا زهر ينمو بيننا    لا ماء يجري    كي نرى ما قد يجيئْ.    فليأت طوفان نوحْ    ولتأت ريح صرْصرٌ عاتيه.ْ  3 ـ صوت حشرجته سنون الصَّلي    ينساب صدىً    في عروق التين    وفي أذن الله    يتلعثم           في جسد                    يتلعثم                        في المشي.    جسد يحبو في الوقت    وفي ما وراء المكان    شفة ضاحكهْ    دائما أبدا    تحضن الوجد المغلّى    عين لا تنام.    ترى تكوين جزيئات الهيولى    في الأفق الثاوي خلف الضباب.    وما نسفوه    وما قطفوه    دخانا هوى    ينساب غبارا    يبرعم في كل ماء حيّ    أو ميْت    أو لاحيّ    أو لا ميْت.    جسد بعثرته سنون الربع القصيّ    يفتل الوقت المشتهى    لجذوع يانعة    تهوى الاحتراقْ.    كل جذع بألف سداسية عشواء.    كرسيٌّ يهتز    يرسم خارطة الوطن الأبهى    حين ينطق تهتز الأرض وتربو    يرسو وقت الأشياء.    أشلاء تأوي أشلاءها    فلنخرج من هذا الصهد القارس.    نسفوه    وما قطفوه    ينساب    غبارا يبرعم في كل ماء.  4 ـ كل العظام احترقت    انتشلت ترنّح الرّوح    في الصّوت    والمشي    طارت بها خلف السّحابْ.    لم يبق شيء من هيولى الصّدى    ثار الغبار    ريحا كريح المسك    كالّلبان،    كالدم الينزف من ثوب شهيد لم يستتر.    شسع الحذاء الأرجوانيّ    ألفيته مستلقيا    لم ينشطر    قبّلته    قبّلني.    قف خلفه يا أخي،    واسجد لشاهد توهجت    عظامه توهج الشهيد المنفجر. 5 ـ فلسطن دمي    يا دمي    دمي فَنار    يضيئ طريقا بعيدهْ    لصاعدة من عباب    يفيض    ظلاما    ونقعا    سيولا    وبرقا    رعودا    وومض قيامهْ.

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً