أموتُ و في نفســــي شيءٌ منكَ / إسراء فرحان

+ = -

إسراء فرحان

 

قيّدْتَ قلبي بالجلال السّابي

و رقدْتَ مرتاحاً على أهدابي

 

دعْ ذِكرَ أسباب المحبة و الهوى

فالحب لا يهتمّ بالأسبابِ

 

قلبي يُحدثني بأنك موطني

و يراعُ أحلامي و وردُ شبابي

 

قلبي يحدثني بأنكَ راحتي

وسعادتي الكُبرى و موتُ عذابي

 

و حديثُ مرآتي و سحرُ ضفيرتي

و رخيمُ أشعاري و نجمُ كتابي

 

و قصائدٌ للحب غنّتْ حبنا

ما عشتُ من عمري و بعد غيابي

 

و فتحتَ أبوابَ المحبة كلها

و نصبتَ هجركَ لي على الأبوابِ

 

و ضمَمْتَ لي وردَ الربيعِ بباقةٍ

و رفعتَ وصلكَ و الغرامُ روابي

 

و كسرتَ قلبي بعدما رقّقْتَهُ

و جرَرْتَهُ نحو الأسى كعِقابِ

 

و الآن حدثَني بأنك قاتلي

إن لم تكنهُ فمتلفٌ أعصابي

 

وبقيتَ يا (حتّايَ) غاية مهجتي

و أحب مَن في القلبِ من أحبابِ

 

حتحتَّ أوراقَ السنين تدللاً

حتى جرى دمعي على العِنّابِ

 

للحبّ قاعدةٌ و لم تعمل بها

أم أنتَ تنحو نحوَها بتغابي

 

هي جملةٌ فعليةٌ فابدأ بها

إعرابها ينأى عن الإطنابِ

 

و اعملْ على صرْفِ الحديثِ فإنما

صرفُ الحديث يطيبُ للألبابِ

 

أعربْ (أحبكِ) يا فديتُكَ بعدها

سأضيعُ بين الصرفِ و الإعرابِ

 

إسراء فرحان

“أموت و في نفسي شيءٌ منكَ”

من كتاب “قمر الزمان”

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً