أحدث الأخبار

الغارديان: 70 كاتبة وكاتبا يدعمون قرار روائية أيرلندية التضامن مع الفلسطينيين ورفض نشر روايتها بالعبرية

+ = -

إبراهيم درويش

 

 دافع عدد من الكاتبات والكتاب عن الروائية الأيرلندية سالي روني لقرارها منع دار نشر إسرائيلية ترجمة روايتها الأخيرة للعبرية.

وضمت الداعمات الروائية كاميلا شمسي ومونيكا علي وتشاينا ميفيل اللاتي وقعن على رسالة نظمتها مجموعة “فنانون من أجل فلسطين”.

وقالت صحيفة “الغارديان” في تقرير أعدته أليسون فلود، إن الكاتبات المعروفات دافعن عن قرار روني عدم بيع حقوق ترجمة روايتها لدار نشر عبرية. ووصفه الموقعون بأنه “رد نموذجي على الظلم المتزايد الذي يلحق بالفلسطينيين”.

وكانت دار النشر العبرية “مودان” قد طلبت في الشهر الماضي حقوق نشر رواية روني “عالم جميل، أين أنت؟”، وهي نفس الدار التي نشرت أعمالا سابقة للكاتبة الأيرلندية. وقالت الروائية المعروفة الشهر الماضي إنها تدعم حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات (بي دي أس) والتي تعمل “لإنهاء الدعم الدولي للاضطهاد الإسرائيلي ضد الفلسطينيين والضغط على إسرائيل للالتزام بالقانون الدولي” وشعرت أنه من غير المناسب التعاون مع شركة إسرائيلية “لا تبعد نفسها علنا عن نظام الأبارتهايد وتدعم حقوق الشعب الفلسطيني التي تشترطها الأمم المتحدة”. وبعد قرار داريْن لبيع الكتب في إسرائيل سحب روايات الكاتبة من رفوفها، إلا أن الكاتبة حظيت بدعم 70 كاتبة وكاتبا وناشرا.

وفي رسالة نظمتها الشبكة الثقافية “فنانون من أجل فلسطين” بعنوان: “الوقوف معا من أجل الحقوق الفلسطينية” وقّع عليها كيفن باري وراشيل كوشنر وجيف داير وبانجك ميشرا وكارمين كاليل وأهداف سويف، وقالوا إنهم يدعمون قرار روني. وكتب المشاركون في الرسالة: “طلب الفنانون الفلسطينيون من زملائهم الدوليين المساهمة بوقف التواطؤ مع انتهاكات حقوق الإنسان الإسرائيلية، ويعتبر هذا بالنسبة للكثيرين منّا واجبا أخلاقيا”. وأضافوا: “رفض سالي روني عقدا مع شركة نشر إسرائيلية معروفة والتي تقوم بتسويق أعمال منشورة لوزارة الدفاع الإسرائيلية، هو رد نموذجي على المظالم التي تلحق بالفلسطينيين”.

وأشارت الرسالة إلى النتيجة التي توصلت إليها “هيومان رايتس ووتش” في تقريرها بشهر نيسان/ أبريل، وهي ارتكاب إسرائيل جرائم فصل عنصري. وأشارت إلى أن روني كانت من بين 16 ألف موقع على رسالة في أيار/ مايو “ضد الأبارتهايد” ودعا الموقعون إلى “وقف فوري وغير مشروط للعنف الإسرائيلي ضد الفلسطينيين”.

وقال الكتاب: “سنواصل الرد على دعوات الفلسطينيين والتضامن الفاعل معهم، كما دعم الملايين الحملة ضد الأبارتهايد في جنوب أفريقيا”. ووقّع على الرسالة أيضا كورتيا نيولاند وأندرو أوهاغان وني أيكوي باركس والناشرالكسندر بينج. وقال: “سندعم الكفاح الفلسطيني السلمي للحرية والعدالة والمساواة”.

وتعرضت شمسي الحائزة على جائزة المرأة والموقعة على رسالة الدعم لروني، لسحب الجائزة منها نظرا لدعمها حركة المقاطعة، وقالت إنها لن تسمح بنشر أعمالها في إسرائيل “بناء على قاعدة عدم وجود ناشر إسرائيلي غير منفصل بالكامل عن الدولة”. وقالت: “لا أريد اجتياز خط الاحتجاج الذي شكلته منظمات المجتمع المدني الفلسطيني التي طلبت تغيير الوضع بعدم التعاون مع المنظمات المتواطئة بأي شكل مع دولة إسرائيل”.

وقالت الحملة الفلسطينية للمقاطعة الأكاديمية والثقافية لإسرائيل، والعضو المؤسس لحركة المقاطعة “بي دي أس” إنها “تحيي الكتاب الذين دعموا روني لقرارها التضامن الشديد مع كفاح الفلسطينيين للحرية والعدالة والمساواة ورفضها عقدا مع ناشر متواطئ مع نظام الأبارتهايد في إسرائيل”.

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً