أحدث الأخبار

تغمض القصيدة عينيها / حسن العاصي

+ = -

حسن العاصي

حين قرأت قصيدة أول مرةانكمش صدري خلف القميصراودني قلبي عن الحروفنظرت إلى وجه القصيدةعيونها تحدٌق في الوجع العاريحروفها تطفوا فوق فوهة الأفقوالسطور رماح تطعن الضجيجخالَ لي حينها أن الشِعر قِدْراً أسودتنضج فيه الطلاسم والتمائمظل قلبي يؤلمني مسافة موكب الرملفي الليل كنت أسمع صراخ عصافير الماءيأتي من وريد الريح الجافجهة النهر الكسيحأستيقظ مرتعباً وحيداً كل صباحفي كل نوبة هلع تتلبس جسدي الحمّىتصبّ أمي الرصاص السائل على الماء فوق رأسيترتّل العمات أوراد الطقوس الروحانيةيأبى مجنوني أن يغادرنيتقول أمي صدر ابني مثقوبكلما بكت أصابعهيخرج من ضلوعه نخل ورمانلكن قلبه سيموت في كل صك منبوذكيف تنام القصيدةإن لم يجد الصغار شمساًيرمون لها نواجذهمأو نهراً تلهو فيه مراكبهم الورقيةشجرة ربما يختبئون خلفهالهذا ابتعت قِدْراً وقطفت الخرز الأخضروصرت ناسكاًكتبت أول قصيدةفارق التوت قلبييقتلني هذا الجنون ولا يهجعكيف تستقيم القصيدةوكلما دعا العشب أحبتنا للنوميفتحون لهم نوافذ الأرض خلف السورقد بلغ الهذيان الانشطارالقصيدة تنتشي بالخواء الثقيلتتسكع أسفل الظلاللا معالم في الحروفلا مكان لبساتين التينالقصيدة تغمض عينيهاتبدأ اللوعة هنامن وهب الولادة شهقتها؟من أسقط المواسم في فوضى اليقظة؟محنة المرء أدغال المباهجلا تظن رحم الماء ضريرفهي معصية تربك وجه الغابةخلف غيمة تفور تركت رأسي مفتوحاًذرفت نهري وطيوريمزقت قصائدي وبقيت أنا مجنونهاحزيناً أهلوس بتعاويذيأكره النوم وأستيقظ ما زلت مرتعباًولا زلتكلما كتبت قصيدة يموت قلبي

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً