أحدث الأخبار

مذاق الحلوى… رائحة الموت… نكهة الزعفران / أحمد القنديلي

+ = -

 أحمد القنديلي 

زعفران يشق الأرض الثكلى
يصيح
مَن هنا؟
مَن هناك؟
ريحه تنسف القِبَبَ الخضراء
تنهش الأمر والنهي
… والانتظار
تتوثب للنسف للنزف
للانشطار
فخخي الجسد الأنقى
يتها الدمعة المالحه
لك هذا الموت الشهي الشجي البهي
فلتستبقي من موائده الملأى
هذه اللقمة الأولى.
زعفران مدوفٌ
ينز جداول
من روحك الْتزهو:
مرحى بالبدء اللاينتهي
مرحى بالوقت الذي لم يحن شايه
تتشتت أطرافك الجذلى
مرحى بالوقت الذي لم يحن سقفه
تريثي هنيهة سيدتي
إني أرى صدى الخطى
تريثي لألثم الصدى
تريثي لألثم الثرى
… لألثم الخمصين
مسكرة رائحة الخطو الشهيد
تريثي
زوجتك خارطة الوطن البني
الممتد من ضحك الشهداء
إلى ضحك الأسرى
يعبرون الجرح كالريح تباعا
ليتهم ما عبروني
ليتهم ما تركوني
يطحن الحزن نخاع الأمهات
… ويزغردن
عندما تنزل دمعه
تلو دمعه
شُدّي الأزر
أيتها الزنبقه
أنت في غُبشة الوقت
أنت تنّور هذا الوقت المر
وأنت القديسة الآسره
ما أروعك
من امرأة
!         حبلى باللا ينتظر
مثل صوت ندي
كان
ينساب كل مساء
قطرة
قطرة
لا تشفي الغليل
كانت أمه
تستفسر ثم تجيب
كان يعجبها وجهه الأنقى
صوته الخافت الأشهى
ذات سبت عليل
بينما كان يسبت حاخامهم
… يتلو ما تيسر من سفره الأشعث
ويعاقر كأسا صافية من ماء التين
فجر الصوت الخافت الأشهى وجهه الأنقى
وتبخر خلف الغمام
ولْولْ أيها السامري
لم يعد للعجل خوار
اجمع أشلاءك يا سامري
أهل عاشقة الوجه الأنقى
قدموا الدمع
والتمر
والماء
زغردت أم الأنقى
زغرودتها الحرى
زغردت دمعتين
مثل صوت ندي
صار ينساب
كل مساء
قطرة
قطرة
في كل صدى
نكهة الزعفران.

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً