الفلسطينيون يحتفلون بزيهم الفلكلوري

+ = -

 احتفل الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة الأحد بيوم الزي الفلسطيني تأكيدا على هويتهم ومنع تراثهم من الاندثار وجميع محاولات تقويضه.

وجاب المئات من الرجال والنساء والأطفال شوارع مدينة البيرة وسط الضفة الغربية في تظاهرة بدعوة من جمعية (الزي الفلسطيني)، وهم يرتدون الملابس والزي التقليدي المطرز والمزركش بألوان مختلفة للتأكيد على تمسكهم بالتراث والهوية الفلسطينية.

وتحولت إلى حفل تراثي رفعت فيه الأعلام الفلسطينية وعلت أصوات الأهازيج والأغاني الوطنية الفلسطينية، فيما قدم مشاركون فقرات الدبكة الفلسطينية.

وقال رئيس جمعية الزي الفلسطيني عزام أبوسلامة لوكالة أنباء شينخوا، إن الثوب الفلسطيني جزء من ثقافة الشعب الفلسطيني وتراثه الشعبي على امتداد تواجده في الأراضي الفلسطينية والخارج.

وأضاف أبوسلامة أن الشعب الفلسطيني “يفخر بثوبه المطرز بألوانه المختلفة الذي يعكس تراثا وطنيا وانتماء للأرض”، لافتا إلى أن اختيار 25 يوليو لإحياء هذا اليوم جاء كونه يصادف يوم الثقافة العربية وهذا دليل على الوحدة العربية.

وأشار إلى أن الأزياء النسائية تمثل في الكثير من الأحيان مدنا فلسطينية محددة ويرتبط تراث فلسطين بتنوع جغرافيتها، لافتا إلى أن التراث في المناطق الجبلية يختلف عنه في المناطق الساحلية والصحراوية.

وتابع أن إسرائيل حاولت في العقود الماضية “تسجيل أثواب فلسطينية باسمها في الموسوعات العالمية، مثل ثوب عروس بيت لحم المعروف باسم (ثوب الملك)”، لافتا إلى أن الثوب هو من الأثواب الفلسطينية.

ويتميز ثوب الملك، بحسب أبوسلامة، بغطاء الرأس المسمى الشطوة، وعليه القطع الفضية والذهبية ومرصع بالمرجان، مشيرا إلى أن الكوفية الفلسطينية لم تسلم من هذه السرقة.

Hits: 2

الوسم


أترك تعليق
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً