أحدث الأخبار

اقتحامان في يوم واحد لحي الشيخ جراح بالقدس والمقاومة تحذر من المماطلة والتباطؤ في رفع الحصار عن غزة

+ = -

حذرت الفصائل الفلسطينية الاحتلال من المماطلة والتباطؤ في كسر الحصار عن غزة، وعدم التزام الإجراءات التي تم الاتفاق عليها سابقا، أو إعاقة إعادة الإعمار، مؤكدة أن المقاومة لن تصمت على ما يحدث.

واتهمت الفصائل الفلسطينية، خلال اجتماع لها في غزة، المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينسلاند بما وصفته بالتماهي مع السياسات الإسرائيلية خلال زيارته لغزة.

وقال مراسل الجزيرة في غزة وائل الدحدوح إن من الواضح أن الفصائل الفلسطينية اتفقت على إعطاء فرصة للوسطاء على قاعدة أن المقاومة جاهزة لكل الخيارات.

ويأتي الاجتماع بعد لقاء عقد أمس الاثنين، بين المنسق الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط، تور وينسلاند، ورئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” في قطاع غزة، يحيى السنوار، لبحث جهود تثبيت وقف إطلاق النار وتخفيف الحصار عن غزة.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، طلال أبو ظريفة، للأناضول، إن لقاء الفصائل يبحث سبل ووسائل الرد على الاحتلال في ظل عدوانه على مدينة القدس واستمرار الحصار على القطاع.

ولفت أبو ظريفة إلى أن الاحتلال يريد ربط ملف إعمار غزة وفتح المعابر بملف الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى المقاومة وهذا “لا نقبله، فالجنود مقابل أسرى فلسطينيين”.

وفي وقت سابق قال السنوار، عقب لقاء جمعه مع وينسلاند، إن اللقاء سيئ، ولم يكن إيجابيا بالمطلق.

وأضاف أن إسرائيل ما زالت تستمر في سياساتها المعادية للشعب، والأسرى، ولا توجد بوادر تُشير إلى حلّ الأزمة الإنسانية بالقطاع، كما أنها تبتزّ المقاومة في موضوع التخفيف عن غزة.

اقتحامان للشيخ جراح
وعلى صعيد التطورات في القدس، اقتحمت قوات الاحتلال حي الشيخ جراح بالقدس، وبدأت بإخراج المتضامنين مع الأسر الفلسطينية، في حين عبّرت الأمم المتحدة عن قلقها البالغ إزاء التطورات بحي الشيخ جراح.

وجاء اقتحام قوات الاحتلال للحي المقدسي عقب تصعيد شهدته المنطقة بعد اقتحام بيتسيل سموتريتس، وأوريت ستروك النائبين في الكنيست الإسرائيلي عن حزب الصهيونية الدينية المتطرف، مع مجموعة مستوطنين آخرين حي الشيخ جراح في القدس تحت حماية أمنية مشددة.وقال شهود عيان إن محاولة الاقتحام أدّت إلى اشتباكات بالأيدي بين السكان ومجموعات المستوطنين الإسرائيليين الذي رافقوا سموتريتس، وإن شرطة الاحتلال وفّرت الحماية للمستوطنين خلال الاقتحام.

وقد دعت جهات ومؤسسات وطنية فلسطينية إلى تكثيف الحضور إلى حي الشيخ جراح، عقب تزايد اعتداءات المستوطنين على المنازل المهددة بالإخلاء في الأيام الأخيرة الماضية.

وقد منعت قوات الاحتلال وفدًا مرافقا للنائب العربي في الكنيست الإسرائيلي سامي أبو شحادة من الدخول إلى حي الشيخ جراح في القدس المحتلة.

وكان أبو شحادة قد جاء من مدينة يافا لمساندة الأسر الفلسطينية في حي الشيخ جراح رافضا دخول الحي من دون الوفد المرافق له تنفيذا لأوامر الشرطة الإسرائيلية.

وكان حي الشيخ جراح قد شهد أمس الاثنين اعتداءات من قبل المستوطنين وعناصر الشرطة على المواطنين الفلسطينيين.

وأصيب 20 فلسطينيا مساء أمس خلال اعتداء قوات الاحتلال على أُسر في حي الشيخ جراح المهدد بالإخلاء، بعد محاولة السكان صدّ اعتداءات للمستوطنين على منازل في الحي.

وقالت مراسلة الجزيرة إن مستوطنين اعتدوا على منازل فلسطينيين في الحي بالحجارة وحاولوا إحراق أحدها، بحماية قوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة على السكان، واعتقلت شابين خلال المواجهات.

وأثار تجدد اعتداء قوات الاحتلال والمستوطنين على أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة حالة من الغضب والاستنكار عبر المنصات الفلسطينية، وسط مطالبات بالاستمرار في حملة المساندة والدعم لسكان الحي المهددين بالتهجير.

وطالب ناشطون بضرورة إعادة التغريد عبر وسم #أنقذوا_حي_الشيخ_جراح، لإيصال معاناة سكان الحي إلى العالم أجمع، وتوثيق الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الأهالي هناك، واصفين ما يحدث بالجريمة.

قلق أممي
وقال ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن المنظمة الدولية تتابع التطورات في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، وإنها تشعر بقلق بالغ إزاء أعمال العنف هناك. وأكد دوجاريك أنه يتعين على القادة السياسيين وقادة المجتمع الوقوف في وجه العنف والتحريض.

من جهته، قال النائب الديمقراطي مارك باكون إن حي الشيخ جراح شهد ليلة أخرى من العنف من المستوطنين الإسرائيليين بحق سكان الحي الفلسطينيين.

وتساءل باكون في تغريدة عن عدد الفلسطينيين الذين يجب أن يهجّروا من منازلهم أو ينالهم الهجوم أو القتل قبل أن تطالب الولايات المتحدة بإنهاء العنف الذي ترتكبه الشرطة الإسرائيلية.

إجبار أسرة مقدسية على هدم منزلها
وأجبرت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء أسرة المواطن الفلسطيني عبد الرحمن عبيد على هدم منزلهم ذاتيا في بلدة العيساوية بمدينة القدس المحتلة.

ووثقت مقاطع فيديو، نشرتها وسائل إعلام محلية فلسطينية على منصات التواصل الاجتماعي، لحظات هدم الأسرة لمنزلها مجبرة، تجنبا لدفع تكاليف الهدم الطائلة التي تفرضها بلدية الاحتلال مقابل هدم المنزل في حال تكفلت بذلك.
المصدر : الجزيرة + الأناضول + وكالة سند

الوسم


أترك تعليق

follow this link for more

اعلان

صدر حديثاً
صدر مؤخراً