أحدث الأخبار

فضاءات كستنائية / أحمد القنديلي

+ = -

أحمد القنديلي 

“إلى أحباب أحببناهم
رحلوا.. لم يرحلوا”

1 ـ فضاء الهتك
هيت لك
ستقدّك من دبر
أو من قُبُل
أو من أسفل
أو من أعلى
اسمع صوتها الشبقي
وإذا الأنجم انتثرت
وإذا لم يلح في الأفق ضياء
ما الذي يبقى
غير الهتك
انهتك للحقيقة
كسادي أخرق
أو فلتنتظر بدء الانكسار.

2 ـ فضاء الأنا
هيت لك
” أنا الضمير الملتوي حول أناه ”
قالت أناك
” أقيم في الهو
في الرؤوس
في الوطن.
أنا الزمان
والأنام
والوطن. ”

3 ـ فضاء الانتقام
آن وقت الانتقام
آن وقت الهتك الجميل
شهوتي تتقدم في كل ناحية
؟         !             كيف أشوى لتبقى هنا

4 ـ فضاء الشهادة
احترقت زين النساء
سيدتي الحورية
في البدء خضّها السؤال:
” لمَ يأتي العيد ويأتي السعال “؟
وتزوجت المرحله
كتبت جرح الوطن:
” فاشيست ”
بأظافرها القانيه
مترست جسدا ضامرا
في الطريق
يا حرقة القلب الغريق
اشتعلي
احترقت سعيدة
تحولت
رملا و ماء
ودما أخضر
لم تشربه أرض
أو سماء
صارت أريج كل زهرة
وكل داليه.

5 ـ فضاء الفرجة
ثور الكوريدا
نزافِ نزافِ
” أعرسا
أرى
أم مذبحة؟ ”
هيأ المخبر العاني
طقس الدم
والفاجعه
يا جمهوري الأعور
لحمي
من عينيك
من شفتيك
فلتقرصك النّعره
ها أنا
أسّاقط
يهزمني الأحمر
والساحات الواسعه
فلتنتش للكبوه
ساحتي
صبرا
فاس
شاتيلا الدامعه.

6 ـ فضاء الدم
لك انفصالي عن دمي
أنا الفتى البلّوري
أضاجع البدء
الذي لا ينتهي
أضم صوتك الندي
أيتها الداليه
كما صفعتِه
اصفعيني
ودعي لي الأخمصين
يا أمنا
يا فاطمة
” اقرأ جرح الوطن الغائر
طأ ظلك
قبل البدء
لا تخف
لا تختف خلف الوقت
يا ابن الفاطمه ”
لك انفصالي عن دمي
دعي دمي
ينطح هذا الانهيار
لا وقت لي
لا وقت لي.

7 ـ فضاء الفاجعة
رحت
كالصفعة
في مساء غبي
انتظر
نشرب شاينا الأخضر
هل نبكي؟
أم نغني انتفاضة جرح على جرح؟
يا ابن لحمي
انتظر
كان الخوف منك عليك
أيها الطود العالي
غابتا سرو عيناك
دثرنا
يا عبد الحق
متى ننام ولو بعض الوقت
اشرب شايك الأخضر
أهلكوكْ
هلكوا
السلام على دمك البني
تبيض الآن في الأيدي الخانزة
برصا
يخضر
يصفر
كالفقاقيع الناشزه
يا رفيق تخثعمنا
دمنا شامة
دمك الأبهى
جرح
… رايه

Hits: 26

الوسم


أترك تعليق
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
booked.net