أحدث الأخبار

الفائزون بجوائز الأوسكار لهذا العام

+ = -
 فاز الممثل البريطاني انتوني هوبكينز الأحد بجائزة أوسكار أفضل ممثل، وفاز فيلم “أناذر راوند” للمخرج الدنماركي توماس فينتبربرغ الأحد بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي، ودخلت كلوي تشاو تاريخ الأوسكار كأول امرأة آسيوية تفوز بجائزة أفضل إخراج عن فيلم “نوماندلاند/ أرض الرحل”، وفازت الكورية الجنوبية يون يو-جونغ بأوسكار أفضل ممثلة في دور مساعد عن فيلم “ميناري”.

انتوني هوبكينز يفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن “ذي فاذر”

فاز الممثل البريطاني انتوني هوبكينز الأحد بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن تأديته دور مريض مصاب بالخرف في فيلم “ذي فاذر”.

وأصبح هوبكينز البالغ 83 عاما أكبر الممثلين سنا يفوز بجائزة أوسكار تنافسية. وقد تغلب على الممثل الراحل تشادويك بوزمان الذي فاز بجائزة غولدن غلوب عن دوره في “ما رينيز بلاك بوتوم” بعد وفاته من السرطان في عمر الثالثة والأربعين. ونافسه على الجائزة أيضا غاري أولدمان (مانك) وريز أحمد (ساوند اوف ميتال) وستيفن يون (ميناري).

“أناذر راوند” الدنماركي يفوز بأوسكار أفضل فيلم أجنبي

فاز فيلم “أناذر راوند” للمخرج الدنماركي توماس فينتبربرغ الأحد بجائزة أوسكار أفضل فيلم أجنبي.

وخلال تسلمه الجائزة تحدث المخرج وهو يبكي عن ابنته التي توفيت في بداية التصوير وكاد موتها يضع حدا لهذا المشروع.

وقال “إن أردتم أن تصدقوا أنها معنا في هذا المساء يمكنكم أن تروها تصفق وتصرخ معنا. لقد قررنا أن ننجز هذا الفيلم من أجلها، تكريما لها”.

ويتابع الفيلم أربعة أصدقاء يعلمون في المدرسة نفسها ولهم حياة روتينية قرب كوبنهاغن من بينهم مارتن استاذ التاريخ الذي يعاني الاكتئاب ويمر بأزمة سن الأربعين ويؤدي دوره النجم الدنماركي مادس ميكلسن.

وتقرر المجموعة الصغيرة أن تستند إلى نظرية منسوبة إلى الطبيب النفسي النروجي فين سكارديرود إلا أن هذا الأخير ينفي أن تكون له، مفادها أن الانسان ولد مع نقص طفيف في نسبة الكحول في جسمه، فراحوا يشربون باستمرار ليكون هذا المستوى 0,5 غراما منذ استيقاظهم وصولا إلى موعد العشاء فيما يدونون بعناية تأثيرات هذه التجربة.

وبعد نتائج أولى مشجعة يتدهور الوضع مع أن الفيلم يرفض الغوص في الحكم الأخلاقي أو أي تمجيد للكحول بل يحمل جانبا فكاهيا حتى.

ولخص المخرج الفيلم لدى بدء عرضه العام الماضي على أنه “تكريم للحياة واكتشاف جديد للحكمة غير العقلانية المتحررة من أي منطق قلق مع سعي إلى الرغبة حتى بالحياة مع عواقب مأسوية أحيانا”.

لكن هذا الفيلم الذي يتغنى بالحياة مرتبط بشكل وثيق بموت ابنته إيدا التي توفيت في 4 أيار/ مايو 2019 بعد أربعة أيام على بداية التصوير في حادث سير مع والدتها على طريق سريع في بلجيكا بعدما صدمت سيارتهما المتوقفة في اختناق مروري سيارة اخرى من الخلف لتصطدم بدورها بشاحنة أمامها.

وأدى ذلك إلى توقف التصوير إلا أن المخرج قرر انجاز الفيلم رغم المأساة لكن مع تغيير هدف المشروع.

واوضح خلال مقابلة مكرسة لوفاة ابنته في حزيران/ يونيو مع صحيفة “بوليتيكن” الدنماركية “الفيلم لم يعد يتناول فقط شرب الكحول بل العودة إلى الحياة”.

وحقق الفيلم نجاحا في الدول التي عرض فيها واستفاد خصوصا من براعة الممثل مادس ميكلسن الذي سبق أن عمل مع فينتنبرغ في العام 2012.

وهي المرة الرابعة التي يفوز بها فيلم دانماركي بأوسكار أفضل فيلم أجنبي بعد “ريفانج” لسوزان بيير في 2011 و”بيله ذي كونكيرور” في 1989 و”بابيتس فيست ” لغابريال اكسل في 1988 .

دانيال كالويا يفوز بأوسكار افضل ممثل في دور مساعد

و فاز البريطاني دانيال كالويا بجائزة أفضل ممثل في دور مساعد عن دوره في “جوداس أند ذي بلاك ميسايا” خلال احتفال توزيع جوائز الأوسكار الأحد في لوس أنجليس.

وتقدّم كالويا على ساشا بارون كوهين (“ذي ترايل أوف ذي شيكاغو سفن”)وليزلي أودوم جونيور (“وان نايت إن ميامي”) وبول رايسي (“ساوند أو ميتل”) ولاكيث ستانفيلد (“جوداس أند ذي بلاك ميسايا”).

كلوي تشاو تدخل تاريخ الأوسكار كأول امرأة آسيوية تفوز بجائزة أفضل إخراج

أصبحت المخرجة الصينية المولد كلوي تشاو يوم الأحد أول امرأة آسيوية وثاني امرأة على الإطلاق تفوز بجائزة أوسكار أفضل مخرج عن فيلمها “أرض الرحل” (نومادلاند).

يحكي الفيلم قصة مجموعة من قاطني الشاحنات في أمريكا إبان فترة الركود يتنقلون من عمل إلى آخر في مساع صعبة لكسب العيش.

ولدت تشاو في الصين وعاشت في بكين حتى سن الرابعة عشرة عندما انتقلت للدارسة في لندن ثم انتقلت للدراسة في لوس انجليس.

الكورية الجنوبية يون يو-جونغ تفوز بأوسكار أفضل ممثلة في دور مساعد عن فيلم “ميناري”

فازت الكورية الجنوبية يون يو-جونغ الأحد بأوسكار أفضل ممثلة في دور مساعد عن دور الجدة في عائلة مهاجرين ضمن فيلم “ميناري”.

ويشكّل فوز يون يو-جونغ (73 عاماً) تتويجاً لمسيرتها الممتدة خمسة عقود، علماً أنها ابتعدت فترة عن الشاشة، ثم عادت من خلال التلفزيون وبعده السينما.

(وكالات)

فرانسس ماكدورماند تدخل نادي الممثلين الفائزين بثلاث جوائز أوسكار

وانضمت الممثلة فرانسس ماكدورماند نجمة فيلم “نومادلاند” مساء الأحد إلى نخبة السينما العالمية بفوزها بجائزة أوسكار ثالثة خلال مسيرتها عن دور أرملة تجوب طرق الولايات المتحدة في سيارة تخييم قديمة بعيدة جدا عن تألق هوليوود.

وهي سابع عضو في هذا النادي الضيق جدا للممثلين أصحاب 3 أوسكارات الذي يضم ثلاث نساء هن ميريل ستريب وإنغريد برغمان وكاثرين هيبورن الحاصلة على أربع جوائز.

وقالت الممثلة البالغة 63 عاما عند تسلمها الجائزة “الكلام يخونني”.

وماكدورماند متخصصة بأدوار النساء اللواتي ارهقتهن الحياة خصوصا في أفلام مستقلة غالبا ما يخرجها زوجها جويل كوين وشقيقه إيثان.

لا تشذ شخصية فيرن في “نوماندلاند” عن هذه القاعدة فهي تعجز عن تجاوز مأساة وفاة زوجها وخسارة مسكنها في مدينة إمباير الصغيرة في نيفادا التي محيت عن الخريطة بعدما أغلق منجم فيها العام 2011.

وهذه قصة واقعية للغاية تروي مأساة آلاف الأمريكيين الاخرين الذين يعيشون على هامش المجتمع والاقتصاد بعد أزمة ما يعرف بـ”الرهن العقاري” في 2008 التي أرغمتهم على حياة ترحال وأعمال صغيرة للصمود.

وقالت الممثلة “هذه شهادة رائعة عن مرحلة خاصة جدا في عالمنا. فالجميع في حالة ترحال”.

ونال “نومادلاند” أيضا جائزة أفضل فيلم وأوسكار أفضل مخرج لكلويه جاو مساء الأحد في لوس انجليس.

وكانت الممثلة نالت أول أوسكار في مسيرتها العام 1997 عن دور شرطية حامل في “فارغو” وأعادت الكرة في 2018 عن دور أم تبحث بيأس عن تحقيق العدالة بعد اغتصاب ابنتها وقتلها في “ثري بيلبورد آوتسايد إبينغ ميزوري”.

Hits: 0

الوسم


أترك تعليق
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°