أحدث الأخبار

وداعا، سليلة الزيتون.. / حمد نزال

+ = -

حمد نزال

 

عاشت أمي مديدا، ورحلت أخيرا. جالت الأقطار لزيارة أبناءها المتوزعين على قارات. لم يكن هذا ليتسنى سوى برحيل أبي المبكر. كانت تتندر وتطلب منا أن نشكر الله على أنه سبقها وإلا كان تزوج –كمعظم الرجال وجلب لنا زوجة أب تكدر عيشتنا. من أمثالها الخالدة: “رائحة الأب تخم، ورائحة الأم تلم”.

ولدت في منتصف بيارات الجوافة والبرتقال. وهي طفلة، مشت في السهول أميالا كي تلهو ورفيقاتها في حقول الذرة القريبة من مزارع القطن.. تماما عند التقاء الجبل مع السهل.

لم يعاتبها أبوها على مشيها ساعة ونصف شرقا لتسبح في بحر الجليل.

عند تلك المنحدرات الحبلى بماء الينابيع العتيقة، والأرض المتخمة بالخصوبة… ومئات الأزهار البرية، وكل عطور الكون.. نشأت الحياة وبدأ الفرح.

* * * * * *

وأنا أعانق الأربعين، عدت إليها فوجدتها تنهاني عن هذا وتحثني على هذا، وأنا أذكرها بأنها أنتهت من تربيتي وهي تصر على إعادة التربية.. تأمرني بأن أبدل قميصا أو أحلق ذقنا أو أن اتزوج مجددا… كذبت عليها مرات، وفي كل مرة كانت تكشف خداعي فأطلب الصفح..

أهم بالخروج وأسألها إن كانت بحاجة لشيء، فتدعو لي بالخير وأقاطعها سائلا بمكر: أمي، ألم تنسي شيئا؟ مثل ماذا؟ تجيب، فأقول: أين “بهدلتي” اليومية، ونضحك.

طلبت مني سقاية الشجر في التو، فتذرعت بلقاء حارس أوظفه لبيت غير خرساني أقوم ببنائه. بعد ساعات عدت فوجدتها متأهبة تتنظرني على جمر وبنبرة تهكم سألت: حارس يما.. حارس يحمي التراب والقش؟ وذكرتني بأن الكذب للرديء، وقالت:

البني أدام إذا عطش وليس هناك ماء، ماذا يفعل؟ يدبر حاله، صح؟ أما الشجر فمن له غيرنا يما.

* * * * * *

بعد النزوح المخيف.. أستقرت مع أبي بحكم عمله عند بقعة يباب قلما ينبت فيها ثمر، وزرعت على مدار خمسين عاما مئات الأشجار فتحول بيتها إلى غابة. غرفة نومها تنفتح على “علية” من خشب مثقلة بكل انواع الورود، ومحاطة بشجر كثيف. كما أن “الحجة” سمحت لمتسلقات خضراء بأن تتسلل من الشبابيك إلى أقصى أركان حجرتها.

يبدأ موسم الزيتون في موعده. نقطفه ونودعه لها فتقوم وحدها بغسله وفرزه ورصه وكبسه وتعليبه.. يتحدى جسدها الضعيف ثمانية عقود، وتشاكس روحها التعب فتنتصر وتلمع عيناها وتبرقان وهما تحتفلان كل سنة برشفة زيت بكر مر.

لم تنس “الحجة” يوما جذرها، لم تلبس سوى ثوبها المزركش بالزعتر والميرمية والريحان والقدس..

اليوم ندرك أنها كانت فلسطين.. وأن فلسطين كانت بيننا..

Hits: 785

الوسم


أترك تعليق
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°