أحدث الأخبار

فضيحة الكمامات.. قضية فساد تهز ألمانيا وتطيح بنواب من حزب ميركل

+ = -

بسبب فضيحة سابقة، عرفت باسم “الصناديق السوداء”، تمت الإطاحة بالمستشار السابق هيلموت كول أواخر تسعينيات القرن الماضي.

تعيش ألمانيا على وقع فضيحة فساد يشهدها حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، وهو حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وتعد هذه الفضيحة -التي تعرف باسم “فضيحة الكمامات”- ثاني أكبر فضيحة فساد في تاريخ الحزب.

ودفعت هذه الفضيحة إلى استقالة عدد من نواب حزب ميركل، فضلا عن تكبد الحزب خسارة كبيرة في الانتخابات المحلية الأخيرة.

وتشير المعطيات إلى أن هذه الفضيحة أدت إلى استقالة النائبين غيورغ نوسلان ونيكولاس لوبل من الاتحاد المسيحي الديمقراطي؛ للاشتباه في تورطهما في تقاضي مئات آلاف اليوروهات مقابل قيامهما بوساطة في عقود حكومية لشراء الكمامات الطبية.

ولحق بهذين النائبين مارك هاوبتمان النائب المسيحي الديمقراطي عن ولاية تورينغن، الذي استقال من منصبه على وقع الفساد وعلاقته الوثيقة بأذربيجان.

كما يواجه أعضاء آخرون من حزب المستشارة اتهامات بتقاضي أموال من هذا البلد الغني بالنفط.

ووفقا لمجلة “شبيغل” (Spiegel) الألمانية، فإن الرعب يسيطر على قلعة المسيحيين الديمقراطيين هذه الأيام، في ظل مخاوف من تورط نواب جدد من كتلته في فضائح مماثلة.

يأتي ذلك في ظل تداول أسماء سياسيين في وزارة الصحة -التي يترأسها ينس شبان المنتمي إلى الاتحاد المسيحي الديمقراطي- تلاحقهم تهم الفساد في ظل أزمة كورونا.

على الحزب البافاري “تنظيف بيته”

وفي فضيحة الكمامات التي تثقل كاهل الاتحاد المسيحي، المكون من الحزب الديمقراطي المسيحي وشقيقه البافاري المسيحي الاجتماعي، طرأت تطورت جديدة. قبل أمس الأربعاء فتح الادعاء العام تحقيقاَ ضد عضو برلمان ولاية بافاريا ووزير عدلها الأسبق، ألفرد زاوتر، بشبهة تلقي مليون يورو كرشاوى في قضية الكمامات. وجرى تفتيش مكتب الرجل السبعيني في برلمان الولاية في ميونيخ وبعض الأماكن في دائرته الانتخابية الواقعة في شفابن. زاوتر نفى عن طريق محاميه كل الاتهامات الموجهة له بالتورط في فضيحة الكمامات وبأنها “لا أساس لها من الصحة”.

السكرتير العام للحزب البافاري، ماركوس بلوم، طالب زوتر بتوضيح “كامل وفوري” وبتقديم استقالته من كل مناصبه الحزبية وتعليق عضويته في برلمان الولاية حتى يتم توضيح الاتهامات.

منذ فترة طويلة رأت المعارضة بأن الحزب البافاري “لديه مشكلة هيكلية في علاقته بالاقتصاد والدولة”، قالها رئيس كتلة حزب الخضر في برلمان الولاية، لودفيغ هارتمان، مشيراً إلى أنه على رئيس حكومة بافاريا، ماركوس زودر “تنظيف بيته”.

يشار إلى أن فضائح الفساد التي طالت المسيحيين الديمقراطيين ليست جديدة، وحسب المؤرخ الألماني فرانك بوش فإن منظومة الحزب تسمح منذ عقود بالأعمال الخاصة لزيادة الدخل لنوابه، التي تدفع إلى الثراء والفساد؛ فهناك نائب -مثلا- يشغل 26 وظيفة، وآخر يشغل 24 وظيفة، فضلا عن العهدة البرلمانية.

يذكر أن فضيحة سابقة -عرفت باسم “الصناديق السوداء”- أطاحت بالمستشار السابق هيلموت كول أواخر تسعينيات القرن الماضي.

Hits: 1

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°