أحدث الأخبار

شبح الاغتيالات والموت يرعب لبنان..

+ = -
المشهد اللبناني على حاله، في سجالات متنقّلة حول تشكيل الحكومة والوضع الاقتصادي والمالي المزري وسوء أحوال المواطنين والظرف الصحي المتأزّم. وما زاد كلّ هذا بؤساً، جريمة اغتيال الكاتب والباحث لقمان سليم، الذي مضى أكثر من 24 ساعة على تصفيته بالرصاص، من دون أن يصدر عن السلطات المعنية أي تفاصيل متعلّقة بالجريمة وعدّد الرصاصات التي أطلقت عليه ومسار سيارته بين اختطافه في نيحا وصولاً إلى تركه على مقعد سيارته في العدوّسية. كل هذا متروك إلى كمّ التحليلات والمعلومات المتنوّعة وسط كثافة إصدار بيانات الاستنكار والتنديد والمطالبة بالعدالة والحقيقة.
4 مطالب
إزاء جريمة اغتيال سليم، أصدرت مجموعة من المنظّمات الحقوقية بيان استنكار طالبت فيه بأربعة مطالب رئيسية. أولاً، رفض التطبيع مع العنف ضد التظاهرين والمعارضين السياسيين. ثانياً، نقل قضية الاغتيال وفق الأصول القانونية من محافظة الجنوب إلى العاصمة بيروت “نظراً إلى الارتياب المشروع في المراكز القضائية الهامّة في الجنوب وتبعيّتها للقوى النافذة فيه”. ثالثاً، إقالة جميع رؤساء النيابات العامّة ودوائر قضاة التحقيق في القضاءين العادي والعسكري ودعوة القضاة إلى الترّشح لهذه المراكز الهامّة، بهدف تعيين قضاة يتمتّعون بصفات المهنية والنزاهة والاستقلالية. ورابعاً، الإسراع في إقرار قانون استقلال القضاء العدلي وشفافيته مع تحميل السلطة السياسية المسؤولية كاملة عن أيّ تأخير في هذا الخصوص. ووقّع على هذه المطالب كل من المفكرة القانونية، مركز الدفاع عن الحريات الاعلامية والثقافية “سكايز”، كلنا إرادة، روّاد الحقوق، المركز اللبناني لحقوق الإنسان، منظمة ألف – تحرك من أجل حقوق الإنسان، منظمة تبادل الاعلام الاجتماعي – سمكس ومنظمة إعلام للسلام – ماب.عدالة ومحاسبة وحماية
وعبّرت اليوم بعثة الاتحاد الأوروبي في لبنان عن صدمتها وحزنها الشديد جراء اغتيال سليم، داعيةً “السلطات اللبنانية إلى الشروع في التحقيق فوراً وتقديم المرتكبين إلى العدالة”. ومع ذكرى مرور 6 أشهر على انفجار مرفأ بيروت، اعتبرت البعثة أنّ “الشعب اللبناني يستحق أن يعرف أيضاً ما جرى منذ نصف عام، ويستحق العدالة والمحاسبة”، مؤكدةً استمرار الاتحاد الأوروبي في “دعمه للذين يدافعون عن القيم الديموقراطية الأساسية وحقوق الإنسان”.

وبفعل اغتيال سليم، وجّهت شرعة الإنقاذ الوطني رسالة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غويتريش والأمينة العامة لمنظمة اليونيسكو أودري أزولاي، طالبت فيه بـ”اتخاذ جميع الإجراءات السريعة والفورية من أجل حماية الشعب اللبناني مما يتعرّض له وبصورة خاصة عمليات القتل والترهيب والقمع الذي يمارس ضد مثقفيه وصحافييه وناشطيه”. وشدّدت “الشرعة” في نداء صادر عنها على وجوب “مراجعة برامج الدعم الدولية وتقييم أداء وتقاعس أجهزة الدولة نسبة للدعم الذي حصلت عليه والمموّل من المكلفين في دول صديقة للبنان”.

الشأن الحكومي
أما في الشأن الحكومي، فلا يزال تقاذف المسؤوليات مستمراً بين مختلف مكوّنات السلطة جراء التأخير المستمرّ في تشكيل الحكومة. وقال البطريرك الماروني بشارة الراعي اليوم: “تتقاذفون المسؤولية حول أسباب عدم تأليف الحكومة وهي واهية”. ونقل حساب البطريركية المارونية على “تويتر” عن الراعي قوله “لكم نقول بكلّ أسف: ما كان شعب لبنان يوماً يتيماً مثلما هو اليوم”. وفي السياق نفسه، أكد نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أنّ حزبه “مع تشكيل الحكومة في أسرع وقت ممكن، وأنه منذ اليوم الأول مع تسهيل إنجاز التأليف”. ولفت في حديث إذاعي إلى أنّ حزب الله “لم يكن عقبة، وأن المشكلة الأساسية في عملية تشكيل الحكومة هي داخلية والحزب لم يضع أسقفاً تمنع عملية التأليف وهو يقبل بما يقبل به الرئيسان. ونفى قاسم أن يكون موضوع الثلث الضامن قد طرح مع أي جهة، وتطرّق إلى التأثير الخارجي على عملية تشكيل الحكومة مشيراً إلى أنّ “من يربطون عرقلة عملية تأليف الحكومة بالاتفاق النووي الإيراني جوقة كاذبة”، لافتاً إلى “أن هدف هؤلاء تشويه سمعة حزب الله وإزاحة المسؤولية عنهم وعن جماعاتهم وعن تقصيرهم”.

أمن وإسرائيل وتخريب
وفي ختام حديثه عن الحكومة العتيدة، لفت قاسم إلى أنّ “المبادرة الفرنسية معالمها لم تتضح بعد”، داعياً الفرنسيين إلى العمل “بطريقة توفيقية وليست منحازة” ومشيراً إلى أنّ “الاتصالات بين الفرنسيين وحزب الله لم تنقطع يوماً وهي مستمرة”. وعلى صعيد الوضع الأمني اعتبر أنه “الأمن لايزال ممسوكاً ومنضبطاً والمعنيين استطاعوا منع الفتنة ولكن يجب ألا ننام على حرير”، معتبرا “أن ما حصل في طرابلس خطير جدا ومدان بكل أشكال الإدانة”. وأضاف أنّ دوراً لجهات معادية للبنان، داخلية وخارجية، في التخريب قائلاً “لا يبرئ أميركا بسياساتها من هذا النمط من العمل التخريبي”. وعن استهداف حزب الله للمسيرات الاسرائيلية المعادية، لفت قاسم إلى أن ذلك “يأتي ضمن سياق معادلة واضحة وهي جزء من الردع مع العدو الإسرائيلي”.

Hits: 0

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°