أحدث الأخبار

جدل الرعب والخروج أو تحولات المدى / أحمد القنديلي

+ = -
أحمد القنديلي
1 ـ قدر
الحريق آت
يا هذي مدي يديك
في العين امتدادي
امتداد الماء
كيف أشوى وأبقى؟
باكيا
وجهك القزحي
أتى
يشتق الفجيعة من ألمي.
كل الطرقات “صبرا ”
وأحبك دامية العينين
يا عاشقة اللامين.
ليكن جسدي لام
كوني ألفي الباقي
اعبريني صوبك
أعبر جرحي وأبقى

2 ـ لهب
تشتد المفاصل في قنوات الصمت،
أشتد
يا هذا الصمت
عشقنا فيك تراكمنا
اخرج من دم الأشياء
صنوبرة لليتامى
وادخل
في شبق الأصداء
ملتقى للفصول.

3 ـ شبق
حبلى هذي الطرقات
جئت من رعشة القلب
ماء كالحرف العصي
فلتكوني دمي
ولتكوني ائتلاق الشبق.
خلف المرفإ الأقصى
تختفين،
أمشي
بين الحتف والحتف سرا
فليقتل نهاري
وليأت الغسق.
في ظلمة هذا الصمت
يثوي جسدي
حاضنا روح الوقت
فلتكوني أعاصيري
ولتكوني الفلق.

4 ـ أفق
من هوامش هذا الفضاء
فيلقا
آتي
يحزم الأصدقاء دمي
تدمي القنبلهْ
مقلتاي
أتوزع نحلا
هتافا
وماءْ
5 ـ وطن
وطني ليس خارطة
وطني امتداد مداي
لكن الخوف يحاصرني
يا ابن الخوافة قف
هذا جسدي
عاريا يعدو
صوب ظل
تشبث بالاتصال
انفصل عن خيوطك
تنأى صوب المحال.
في فضاء الرعب/ الخروج
أتكوّن طوفانا
أستعيد جراحات الموتى
“يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء اقلعي…” (1)
يمتد المدى
خلف ذاك المحال.
6 ـ حلم
بحر بيننا
عانقيني في أدوات الاستثناء
صبوتي لهب
لا أجهل كيف الوصول.
(1) الآية 44 من سورة هود.

Hits: 1

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
booked.net