أحدث الأخبار

ردود فعل لبنانية غاضبة من التصريحات الإيرانية التي اعتبرت “مساساً بسيادة لبنان” وموقف رسمي “خجول”

+ = -

أثارت تصريحات قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الايراني أمير علي حاجي زاده، أمس السبت، لقناة “المنار” اللبنانية التابعة لـ”حزب الله” حول تقديم إيران الدعم، بما فيه الصاروخي، للبنان وغزة بوصفهما خطا أماميا لمواجهة العدو الإسرائيلي، ردود فعل لبنانية غاضبة، وسط صمتٍ رسمي أولي، قبل أن تخرقه تغريدة غير مباشرة للرئيس اللبناني ميشال عون، اليوم الأحد.

وغرّد الرئيس عون عبر “تويتر” كاتباً “‏لا شريك للبنانيين في حفظ استقلال وطنهم وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره”

في المقابل، شددت اللجنة المركزية للإعلام في “التيار الوطني الحر” الذي يرأسه النائب جبران باسيل، في بيان اليوم، على “حق اللبنانيين في الدفاع عن سيادتهم وأرضهم وثرواتهم في مواجهة أي اعتداءٍ من جانب إسرائيل أو غيرها”، معتبرةً أن “اللبنانيين معنيّون بالحفاظ على حرية لبنان وقراره وسيادته واستقلاله، وأن المقاومة التي يمارسها اللبنانيون دفاعاً عن أرضهم يجب أن تخدمَ دائماً هذه الأهداف دون سواها، وأن أي دعم يتلقونه لا يجوز أن يكون مشروطاً بالتنازل عن السيادة الوطنية أو بالانغماس في ما لا شأن لهم به”.

ولم يمرّ البيان مرور الكرام عند مناصري حزب الله، فكان تراشق التغريدات، واتهامات التخوين التي دائماً ما تتخلل كثيرًا من القضايا التي يختلف عليها الطرفان، والتي يحرص الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، كما باسيل، على وضعها في خانة الاختلافات الطبيعية في ملفات معينة، وأن التحالف بينهما لا يعني أنهما تحوّلا إلى حزب واحد. وأكد مصدر في “التيار الوطني الحر”، لـ”العربي الجديد”، أن موقف باسيل والتيار بشكل عام واضح جداً بدعم المقاومة للدفاع عن لبنان فقط، بوجه العدو، والبيان الصادر اليوم ليس بكلام جديد.

ولمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاغتيال واشنطن قائد “فيلق القدس” الإيراني قاسم سليماني والقيادي في “الحشد الشعبي” أبو مهدي المهندس قرب مطار بغداد الدولي، تحدث الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، مساء اليوم الأحد، متطرقاً إلى عددٍ من الملفات السياسية. أصدر خلالها مواقف واضحة ومباشرة حول طبيعة العلاقة مع إيران، التي لم يخفها يوماً وخصوصاً لناحية الدعم، وطريقة تحريف كلام زاده للانقلاب على “حزب الله” لبنانياً، وحتمية مواجهة العدو الإسرائيلي والردّ عليه عند أي انتهاك.

وردّ نصر الله على المواقف اللبنانية السياسية التي تزامنت مع موقف زاده، وخصص مساحة من كلمته لتوجيه رسائل إلى العدو ومعه الولايات المتحدة الأميركية، مرورا على الملف الحكومي، مطالبا بضرورة الإسراع في تشكيل الحكومة لمواجهة التحديات المنتظرة والأزمات الخطرة التي تمرّ بها البلاد، والتأكيد أن هذا الاستحقاق شأن داخلي ولا يجوز استغلال وضع لبنان الاقتصادي الصعب لتحقيق أجندات خارجية وغايات تصبّ في ضرب المقاومة وإنهاء وجودها،اقتصاد عربي

وتوالت المواقف السياسية المعارضة لـ”حزب الله”، الداعية إلى ضرورة وضع حد لسلاحه ونأي لبنان فعلياً بنفسه عن صراعات المنطقة، التي تؤثر سلباً على علاقاته عربياً ودولياً، ويدفع اللبنانيون، كما البلاد، ثمنها باهظاً اقتصادياً وأمنياً.

كما كانت لتغريدة رئيس الجمهورية حصّة من هذه المواقف، من بينها ما صدر عن نواب في “القوات اللبنانية” (يرأسه سمير جعجع)، إذ غرّد النائب بيار بو عاصي، متوجهاً لعون: “كان حريّا بك القول إن لا شريك للدولة اللبنانية في حفظ استقلال الوطن وسيادته على حدوده وأرضه وحرية قراره، هذا إن كنت تعتبر أن الدولة التي ترأسها هي دولة الشعب”.

ردود الفعل لم تقتصر على التصريحات الإيرانية، بل طاولت أيضاً وضع مجسّم لقاسم سليماني في منطقة الغبيري في بيروت، وتعليق صوره والأعلام الإيرانية في عدد من البلدات اللبنانية المحسوبة على “حزب الله”، وخصوصاً في الضاحية الجنوبية للعاصمة وطريق المطار، في المقابل، جرى إحراق بعضها في بريتال البقاعية.

Hits: 0

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°