أحدث الأخبار

هيولى الليل وتكون التفاصيل / أحمد القنديلي

+ = -

أحمد القنديلي

ليل كموج الرمل           
    يجتاح أقاليم دمي الباردهْ.
    ليل كوجه الهجر القارس.
    لا عواء يخيف
    لا صدى يستفز خراب المكانْ
    ليل أعمى
    يحتسي قهوة قاتمهْ
    يتقطر منها سعال
    في أفواه الموتى،
    فهل لي هناك وقود يضيئ خطاي
    أو يدفئ خاصرتي.

    ليل يسجو
    مثل نهر خصيّ
    جفت ينابيعه
    فاحتسى من أشلائه الشاردهْ
    زفرة للأفولْ.
    هل يستفيق على ليال تشبههْ
    ليفر نحو بداية لا ممكنهْ.

    ليل يفور
    يفيض قطرانا مسالا لا يداوي جرَبي.
    ليل أعشى يغوي الروح
    بالرعشة الأبهى
    فجأة،
    يسري نحو آخَره القرمزي
    حاملا وجهه بين ليل وليل
    ماحيا شمسي
    واضعا وجهي بين قطبي رحى.

    ما الفرق بين ليلة ليلاء
    تعسو
    تحتفي باليباب،
    وليلة يتيمة بلهاء
    لا تلبث أن تغادرك،
    وليلة تجر أذيالها
    في دُجْية الجزء الأخير الليلكي؟
    أهدابها تجرّني
    فأختفي
    غبار نار
    نخب كأس 
    أو صدى.
   ” يا شارب ديجورك
      أي غمامة فتلتك حبلا من دم
      ورمت بك الدار ” (1)


   وليل كموج الجموع الجريحهْ
   يغالب وقتا يصادر كل انتشاء،
    وكل انتصار مسافر.
    يموج النزيف
    يمينا
    يسارا
    ويفتل حبلا يسيل
    يجر اليتامى
    رويدا
    رويدا
    ليمسواْ شهودا على وطن
    كان ليلة أمس
    فضاء
    لخيل
    ورفس
    وريح سموم
    ونقع
    وليل تهاوت نجومهْ.

    يا شارب ديجورك استيقظ
    واكتب كِلْمة حرّى
    توقظ الكارثهْ.

    ليلي ليل يمتد من الأطلس الأبهى
    . . . وإلى آخِره.
    في إلى آخِره. . .
    نبضٌ
    تتكوَن فيه هيولى الحروفْ
    في هيولى الحروفْ
    نبض البدء
    نبض التكوين
    ” لتقرعن علي السِّنّ من ندم ” (2)

    دعني أخطو،
    بيرقي
    وجه تتلألأ أطرافه الجذلى
    وسأحمله أقحوانة عشق
    لأحبابي.
    دجلة الأحباب هناك
    تميهُ
    تموجُ
    تميدُ
    تمورْ.
    من بيوتاتها الواطئهْ
    يخرج الكرنفالْ
    عرسٌ
     رمسٌ
    واحتفالْ.

    تصطلي النخلة الثكلى
    بغبار القتلى.
    تعرج عرجونة حرّى
    في الأعالي
    وتقذف أرطابها اللّزجهْ 
    لصبايا حارتنا.
    ” هي بنت العراق أتت ” (3)
    وأتى معها صوت تموزها البابلي
    أتى يزلزل جيكور الفيحاء
    لتنتفض الأجداث الهاجعة
   وليهتز شاعرها من جديد:   
   “وجيكور من دونها قام سور” (4)

    معطف آشوريّ
   رقّطته السِّنون الخوالي
    يزمجر
    يهتف للفيضانْ.

    دعني أدحو رأسي
    صوب دالية سكرى.

    حافيا
    أترجل في سبتة الشاردهْ
    أحتسي أكوابا ملساء
    من خمرة
    ما عادت صالحة للقيء.

    دعني أتسكع في فاس
    خلف إدارات إسمنتية
    لم توشك بعد على الانهيارْ.

    دع عنك صداي
    لن تسمع خطو تباريحي.

    دعني
    أتدحرج في الطرقات
    صوب التيه الأصهب
    حيث لا ماء
    لا ظلَّ
    لا موت يُعرَض في لحظة عاثرهْ.

    لقالق حولي
    أراها
    تنوء بعبء الليالي
    وتحبو لتمشي
    لتعلو سحابا تسامى
    بثلج يسيل
    بماء نقي .
    هناك بعيدا
    تجر اللقالق
    أهدابه لي
    فلا الطير ترمي حجارتها
    كي أُغير
    ولا الحرف يأتي دليلا
    يضيئ المغارهْ.

    مثلَ ريح
    أجيئْ
    حين يهتف وقت الرذاذ
    سأجيئْ
    ضد كل مشاكسة عوجاء
    سأجيئْ
    زادي وهْج
    يبتل بماء يكدّر صفو الليالي
    لا يشربه بحر
    وحدها الأرض العطشى تحضنه
    نرجسا
    غيبته سنون الرمادْ.
    سأجيئْ
    سورة
    لا كوكب يهوي من أعلى
    حتى يلج الجمل الأجرب
    سُمّ الإبرهْ.

    كل حرف
    يعدو إليّ
    يهيئ لي معبدا
    فيه أسجو
    وأُنصت لي.
    هو لي
    وأنا للحرف الذي وجهه أبهى
    عبدٌ
    فليكن عبدا
    لأكن لجلالته أمَة ثكلى .

    الهوامش :
    (1) من قصيدة ” خف حنين ” للشاعرأحمد المجاطي.
    (2) شطر من بيت شعري للشاعر تأبط شرا.
    (3) من قصيدة  ” مريضة الأجفان ” للشاعر المتصوف ابن عربي.
    (4) من قصيدة “جيكور والمدينة ” للشاعر بدر شاكر السيّاب

المغرب

Hits: 10

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°