أحدث الأخبار

درة زروق لـ”القدس العربي”: ارتدائي فستان الزفاف المطُرز ليس أول عهدي بحبي لفلسطين.. وزيارة القدس حُلمي

+ = -

“أعتز بكوني استطعت التعبير عن التراث الفلسطيني بطريقة جمالية، من خلال ارتداء فستان عروس من تصميم مصممة أزياء فلسطينية، هذا جزء من تعبيري عن حبي وانتمائي لفلسطين التي ارتبطُ معها بتاريخ طويل منذ طفولتي”. بهذة الكلمات بدأت الفنانة التونسية دُره زروق حديثها في حوار خاص أجرته معها “القدس العربي” حول قرارها ارتداء فستان زفاف مطرز بالتطريز الفلسطيني، والذي نشرت صورها به عبر صفحاتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو من تصميم مصممة الأزياء الفلسطينية نفين القاضي.

وعن أصل الحكاية تقول دره: “في الحقيقة منذ عدة أشهر عرضت علي مصممة الأزياء الفلسطينية نفين القاضي فكرة ارتداء فستان زفاف مطرز بالتراث الفلسطيني، لم أتردد مطلقاً في قبول الفكرة، لأنها تعبر عن تراث الشعب الفلسطيني، ولأن ارتداء الفستان سيشجع مصممة فلسطينية وهذا في حد ذاته مهم”.

وتضيف “هي أرادت أن تدعم قضيتها، ولي الشرف أنها اختارتني لهذا، والحمد لله الموضوع لاقى صدى جميلا جداً”.

وكانت الفنانة التونسية دُرة زروق قد شاركت عبر حسابها على تطبيق انستغرام صوراً لها وهي ترتدي فستان الزفاف المطرز، نشرتها مجلة “هاربرز بازار العربية” وعلقت عليها “في هذه الصور الحصرية تعرض درة زروق فستان عروس خلاب يمتاز بالتطريز الفلسطيني من المصممة الفلسطينية نفين القاضي”.

وعن شعورها وهي ترتدي ثوباً فلسطينياً لأول مرة، أكدت زروق أن مشاعرها كانت عبارة عن مزيج بين الفرح والفخر كونها ترتبط بالقضية الفلسطينية منذ زمن، “لديّ أصدقاء فلسطينيون كُثر نشأت وترعرعت معهم، بسبب استمرار تواجدهم في تونس منذ ذلك العهد الذي تواجدت فيه منظمة التحرير الفلسطينية في تونس”، بحسب قولها.

وأشارت إلى أن قصتها مع فلسطين لم تنته عند هذا الحد، فهي لديها معرفة واسعة بالقضية الفلسطينية على حد تعبيرها، حيث عملت خلال دراستها لمجال العلوم السياسية في جامعة القديس يوسف بلبنان على إنتاج أطروحة بحثية لدرجة الماجستير حول حق اللاجئين الفلسطيني بالعودة إلى أراضيهم، وكانت تزور خلالها الكثير من مخيمات اللجوء مثل صبرا وشاتيلا ومخيم عين الحلوة، وكانت تطلع عن كثب على واقع معاناة اللاجئين هناك، موضحةً أن مشرف الرسالة الخاصة بها كان الصحافي فلسطيني الأصل سمير القصير.

وعما إذا كنا سنشهد خلال الفترة القادمة أعمالا للفنانة درة تعبر عن أي من الموضوعات ذات الصلة بالقضية الفلسطينية قالت لـ”القدس العربي”: “يا ليت! أتمنى أن أجسد أي دور يعبر عن القضية الفلسطينية، لكن الأهم من الدور أن يكون العمل المُقدم فعلاً من الممكن أن يخدم القضية الفلسطينية”.

وتابعت “سيكون لي الشرف لو جسدت معاناة الشعب الفلسطيني، من خلال السينما الفلسطينية التي باتت اليوم تثبت تميزها ليس فقط على مستوى الوطن العربي بل على المستوى العالمي أيضاً، سأقدم أجمل ما يمكن تقديمه لو أتيحت لي الفرصة”.

وحول رسالتها للشعب الفلسطيني، لفتت درة إلى أنها تحلُم يوماً أن تزور القدس عاصمة فلسطين، معبرة عن إعجابها بصمود الشعب الفلسطيني المتمسك بهويته وتراثه رغم كل سنوات الألم التي عاشها في صراعه مع الاحتلال، وعن اعتزازها بكونها تحمل في قلبها حباً لفلسطين الشعب والقضية.

القدس العربي

Hits: 1

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°