أحدث الأخبار

واسيني الاعرج والسقوط المتسارع / جهاد الرنتيسي

+ = -

جهاد الرنتيسي

تسارعت وتيرة وقوع الروائي الكبير والاستاذ في جامعة السوربون واسيني الاعرج في المطبات مع تزايد الاحتفاء به على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الايام والاسابيع الماضية.في اخر حضور له اسقط الاعرج ظروف تعلمه اللغة الفرنسية على الظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الاسرائيلي لينتهي الى دعوة الفلسطينيين لتعلم اللغة العبرية. لم ينتبه الروائي الكبير الى ان اسقاط ما اعتبره قصة نجاح على ما رآه خطأ فلسطينيا ادى لالغاء العديد من الفوارق، بينها فلتان معظم الشعب الفلسطيني من محاولات الاسرلة الاسرائيلية بعكس ما حدث في الجزائر، واستهداف المشروع الصهيوني للارض وليس البشر كما فعل الاستعمار الفرنسي للجزائر، والاهم من ذلك حيوية اللغة الفرنسية التي يتحدث بها الملايين على كوكب الارض قياسا باللغة العبرية الميتة والمتقوقعة في الجيتو اليهودي الذي اخذ شكل الثكنة العسكرية في فلسطين.

مطب اخر وقع فيه الاعرج حين دافع عن مقولته ” الرجل العربي لا يعرف الحب” حيث استند في حوار اجراه معه كمال الرياحي على احد مواقع التواصل الى التحرشات التي تتعرض لها النساء في المنطقة العربية، ورفض الرجل العربي تعلق المرأة برجل اخر. لست معنيا بالدفاع عن الظواهر المتخلفة في مجتمعاتنا، او الانتهاكات التي تتعرض لها النساء، يعنيني في هذه الحالة تبيان حقيقة تجاهلها الاعرج تتمثل في ان هذه الظواهر ليست حكرا على المجتمع العربي.

الانتهاكات التي تتعرض لها النساء تحدث في الدول الغربية بما في ذلك فرنسا حيث يعيش الروائي الكبير ويدرس في احدى اهم جامعاتها، وقد يكون واقع الحال العربي افضل من الغرب اذا اطلعنا على احصائيات الجرائم التي تتعرض لها النساء هناك، والتنمر على حريات وعادات العربيات والمسلمات اللواتي يعشن هناك.وفي حال العودة الى مقولته العتيدة ” الرجل العربي لا يعرف الحب” ارجو من الاعرج ان يسعفني بتفسير يحدد السياقات التي جاءت فيها قصائد الحب والغزل في التراث العربي.

في ظهور سابق يقول الاعرج انه يطمح لتسلية الناس حين يكتب روايته، مما دفعني الى اطلاق بعض التساؤلات حول مهمة تخدير القراء التي باتت تناط بالروائي، وتحول الروائي في بلادنا الى أراجوز يسلي الجمهور، كما تساءلت عن تقبل مستهلك الرواية لهذه الصيغة من العلاقة مع روائيه.استشراقية مثل هذه الرؤى تثير الشكوك في اننا كنا نحمل لغما فرانكفونيا طيلة العقود الماضية ونبتلع ما كان يلقى لنا من فضلات دون ادنى تفكير في صلاحيتها للاستهلاك الآدمي .

Hits: 23

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°