أحدث الأخبار

دخل أساسي ثابت بدون شروط ـ هل ينجح في ألمانيا وأوروبا؟

+ = -

إنه يعتبر بالنسبة للبعض نقطة انطلاق وللبعض الآخر وسيلة للاسترخاء وفراغ البال؛ فالدخل الأساسي غير المشروط مثير للجدل في أوروبا. ومبادرة مدنية تطالب بأن تعتني المفوضية الأوروبية بالموضوع.

ما الذي سيحصل إذا لم يقلق أحد على دخله الأساسي؟ هذا السؤال طرحته مروة فتافتة عدة مرات في الأسابيع الماضية. ” أعتقد أن الكثير من الخوف والإجهاد سيزول”، كما تقول فتافتة، التي جاءت في السابق كمهاجرة فلسطينية إلى ألمانيا وبنت حياة شخصية في برلين وتعمل اليوم لدى منظمة تُعنى بالحقوق الشخصية الرقمية. “كان واضحا لي منذ وقت مبكر أن الحرية تعني بالنسبة إلى أيضا أن لا تكون لي تبعية مادية”، تقول فتافتة لدويتشه فيله: “في السابق كنت أنوي العيش من الفن. لكن اتضح لي أنني لن أحصل على دخل منتظم من ذلك وتخليت عن هذا الحلم”.

الجميع يحصلون عليه، لكن ليس الجميع مستفيدين

“هذه الدراسة فرصة سانحة كبيرة لنقل النقاش النظري حول الدخل الأساسي غير المشروط الذي يرافقنا منذ سنوات إلى الواقع الاجتماعي”، كما يقول مدير الدراسة يورغن شوب من المعهد الألماني لبحوث الاقتصاد. “نريد أن نستكشف هل دفع دخل أساسي غير مشروط طوال فترة زمنية يقود إلى تغييرات ملموسة في العمل والشعور”.

فمشروع الدخل الأساسي غير المشروط هو أولا بسيط: فكل شخص يحصل في كل شهر على مبلغ من الدولة بصرف النظر عما يفعل. وبخلاف المساعدة الاجتماعية الحكومية لا يمكن تقليص الدخل الأساسي ولا يجب على المستفيدين منه تقديم أية خدمات. وما هو المبلغ الذي سيكون مناسبا؟ فالأشخاص في ألمانيا لهم تصور واضح بهذا الشأن ـ وهو قريب في المتوسط من 1200 يورو التي يعتمدها المشروع. ومن أجل أن تتوفر الدولة على ما يكفي من المال لدفع دخل أساسي شهري لكل مواطن، تكون عدة نماذج تمويل مطروحة مثل الرفع من ضريبة الدخل والإرث أو ضريبة التحويلات المالية. وكيفما كان نموذج التمويل، فإن الأشخاص ذوي الدخل الضعيف سيتوفرون على مزيد من المال.

الدخل الأساسي يفترض أن يعزز التماسك في أوروبا

وفكرة دخل أساسي مطروحة للنقاش في كثير من البلدان الأوروبية. والآن تريد مبادرة مدنية أن تُعني المفوضية الأوروبية بالموضوع. فهي تطالب المفوضية بطرح اقتراح حول دخل أساسي غير مشروط في جميع دول الاتحاد الأوروبي. وهذا من شأنه تقليص الفوارق الإقليمية وتقوية التماسك الاقتصادي والاجتماعي في أوروبا. وهذه المبادرة تكون ناجحة إذا ما وقع عليها في غضون سنة مليون شخص، يحق لهم الانتخاب في الاتحاد الأوروبي، وفي آن واحد تجميع عدد أدنى من التوقيعات في سبعة بلدان. وهذا ما يزال يمثل طريقا طويلا أمام مساندي المبادرة. وبعد نحو شهرين من انطلاق المبادرة وقع نحو 72.000 مواطن من الاتحاد الأوروبي. وسلوفينيا تجاوزت كأول بلد أوروبي الحد الأدنى الضروري بـ 5640 من التوقيعات. “هناك تمكنت مجموعة شابة ونشيطة من الوصول إلى كثير من الشباب عبر فيسبوك وتويتر وانستغرام”، يقول رونالد بلاشكه، منسق الحملة في المانيا.

نقاش واسع في فرنسا

في بولندا أو مالطا قلما يوجد حسب بلاشكه نقاش عمومي حول الدخل الأساسي. “هناك لا توجد حركة مدنية ولا اتحادات كبرى ـ مثل ما هو عندنا حركة العمل الكاثوليكية التي تُعنى بالموضوع”.

والوضع مختلف في فرنسا حيث أن مشهد المؤيدين متباين. “فهو يمتد من الحركة البيئية عبر الالتزام ضد الفقر إلى الأفكار الليبرالية”، يقول رونالد بلاشكه لدويتشه فيله. وتحت ماكرون يبقى إدراج دخل أساسي بالطبع غير ممكن. “لكن نلاحظ بأن النقاش في فرنسا أوسع مما هو عليه الحال في بلدان أخرى”.

وسويسرا هي البلد الأوروبي الأول الذي أجرى قبل أربع سنوات استفتاء حول الدخل الأساسي غير المشروط. لكن المبادرة الشعبية فشلت بشكل ذريع، حيث أن 77 في المائة من السويسريين رفضوا منح دخل أساسي.

دراسة: قلما يحصل إنعاش لسوق العمل

ورغم هذا النوع من الانتكاسات، فإن فكرة الدخل الأساسي يتم طرحها باستمرار، مثلا مؤخرا في فنلندا. ففي عامي 2017 و 2018 تلقى هناك ألفان من العاطلين عن العمل الفنلنديين المختارين بشكل عفوي دخلا أساسيا كل شهر بمبلغ 560 يورو؛ عوض المساعدة المعتادة للعاطلين عن العمل. وهؤلاء الأشخاص حسب الدراسة باتوا بفضل الدخل الأساسي في وضع نفسي أفضل، إذ كانوا سعداء ومرتاحين. وهذا التأمين المالي يمكن أن يمنحهم إمكانية تجربة مشاريع مهنية جديدة دون المخاطرة بالإفلاس. لكن هذه الانعكاسات على سوق العمل في فنلندا لم يثبت وجودها.

ومن سيذهب إلى العمل؟

وبهذا التساؤل تثير الدراسة أكبر نقطة جدال عندما يتعلق الأمر بإدراج دخل أساسي. فالمنتقدون يخشون أن تفضل غالبية المواطنين عدم الذهاب لأي عمل. لكن دراسة من معهد بحوث في ألمانيا بينت أن ثلاثة من بين أربعة ألمان يدعون أنهم سيواصلون العمل بغض النظر عن مستوى دخلهم الأساسي. “فالناس يفضلون تقليص وقت العمل من أجل الحصول على مزيد من الوقت للعائلة أو الالتزام التطوعي”، يقول رونالد بلاشكه. وحتى مروة فتافتا لا تريد التخلي عن عملها في حال فوزها بالحصول على دخل أساسي لثلاث سنوات. وبالرغم من ذلك فإن دخلا أساسيا غير مشروط  يمكن أن يساعد في امتصاص الضغط في كثير من الأوضاع المعيشية.

مريم بنيكه/ م.أ.م

Hits: 5

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°