أحدث الأخبار

في خطابات النصر / سعيد الشيخ

+ = -

سعيد الشيخ

لا معنى للمقاومة غير المقاومة، وحين يتدخل الإنشاء والخطابة في وصفها وتصنيفها ووضعها في قوالب مطاطية وبالونية بديباجات منتفخة فمعنى ذلك تفريغها من معناها الفعلي.

***

لا يكفي أن نقول: انتصرنا

يجب أن نشعر بهذا النصر في حياتنا اليومية

***

هل أعدمنا المعاني أم المعاني أعدمتنا حتى بتنا نرى النصر في الهزائم والعجز.

***

لا يوجد على وجه الأرض مقاومة لا تقاوم

هنا يجب تغيير الاسم لكي ينضبط المعنى على المسمّى

ولكيْلا يمضي التدليس على شعب ما زال صامداً

على حب المقاومة ومستعداً للتضحية.

***

يا لبؤس الذي يطلق خطاب النصر من فوق ركام الهزائم والعجز.

***

كلّما تراكم الغبار، ونزّ الصدأ في ثنايا الخطابات والكلام ولا يعود إلا النطق بالفخر والتمجيد بالماضي لتورية الصّدأ، فإنّنا نحتاج عملياً إلى ثورة تتجدّد معها ديمومة ثورة سابقة.

***

تحتاج المقاومة دائماً إلى ديمومة متجددة وليس إلى خطابات ممجّدة.

***

.. حتى أنتِ أيتها المقاومة أدعوكِ إلى الثورة

لكيلا يسحبنا خطاب النصرإلى حقول من الأوهام

وإرثكِ ينتهي بالنوم على ريش نعام

***

المقاومة لا تقبل البيروقراطية، وإن قبلت في مرحلة تاريخية فلظروف قاهرة، وهنا ستصبح مقاومة معلّبة تعتاش على الشعارات أكثر من الفعل كما نشهد اليوم!

***

صه.. أيها التاريخ

نحن لا نعرف من النصر

سوى ما تقوله بيانات الأحزاب والحكومات

***

لم ننهزم يوماً لأسباب تفوّق العدو علينا.. فنحن لطالما كنّا مهزومون من الداخل.

***

إذا تسنّى لك النصر، انتصر واسكت،

 دع النصر هو من يتحدث عن نفسه.                    

***

طالما لدينا كل هذه الانتصارات التي تحتويها الخطابات، فلماذا طعم الهزيمة المر ما زال عالقاً تحت ألسنتنا؟

***

عندما تفكر الثورة ببناء ثقافتها من المهم أن تفكر بحقوق الإنسان أيضاً.

***

لا تدعوني إلى الاحتفال، فالنصر الذي تتحدث عنه، لا أراه، لا ألمسه، أنا فاقد الإحساس تجاهه.

  • شذرات من كتاب “جوار المعاني” الصادر ربيع العام الجاري

Hits: 12

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°