أحدث الأخبار

سيدة إسرائيلية تعيد مقتنيات سرقها والدها من بيت فلسطيني خلال النكبة

+ = -

وتمت عملية تسليم المقتنيات البيتية في مراسم رمزية طغت عليها الإنسانية ومشاعر اختلط فيها الغضب والحسرة بالعاطفة، بعدما حضرت سيدة يهودية تعمل فنانة وتدعى “ليؤور” شارفت على السبعين من عمرها وبحوزتها الأغراض التاريخية إلى متحف الطيبة.

وأمام العشرات من أهالي المدينة قالت ليؤور إنها عاشت تحمل هماً وأمانة عندها لأناس غُيبوا وطُردوا وقتلوا، أمانة اِغتنمها والدها الذي عمل ضابطا في جيش الاحتلال الإسرائيلي وقتها في المنطقة بين حيفا وصفورية المهجرة.

وكان في استقبال السيدة اليهودية رئيس البلدية المحامي شعاع منصور مصاروة ونائبه المحامي عبد الحكيم جبارة ومدير المتحف المربي محمد جبارة ولفيف من الأهالي.

ونوهت ” ليؤور” في كلمتها أنها اتخذت قرارها لكنها عجزت عن إعادتها لأصحابها، فبحثت عن مؤسسة فلسطينية لتسليمها هذه الأغراض، وهي عبارة عن سجادة وثوب لرجل وأدوات منزلية وفي النهاية قررت “ليؤور” أن تسلم هذه الغنيمة لبلدية الطيبة للاحتفاظ بها في “العلية” والمتحف البلدي، وقد طلبت الصفح عما اِقترفه والدها.

وقالت “ليؤور” للإذاعة الإسرائيلية إنه كان من الصعب توجيه الأسئلة حول ما جرى لكن بيدنا التاريخ والأغراض نفسها والحديث يدور عن أدوات منزلية منها سجادة كبيرة ومعطف حريري أزرق بقياس صغير وأوانٍ معدنية للسكريات وغيرها من الهدايا والتحف.

وتابعت: “ورثتها من والدي منذ عقود، وقمت بذلك بدافع ضميري فقد شهدت الصدمة التي أصابت والدي نتيجة الحرب وكل الوقت كابدت معضلة داخلية حيث نازعتني رغبة بإعادة الأغراض مع نزعة بالاحتفاظ بذكريات والدي”.

من جهته قال رئيس البلدية شعاع منصور إن ما قامت به يدل على كون الطرفين بشر بصرف النظر عن هويتهم القومية والدينية. وتابع: “أعتقد أن الأغراض المذكورة تتبع إما لقرية صفورية المهجرة قضاء الناصرة أو قرية إجزم المهجرة قضاء حيفا وذلك حسب ملامح الأغراض خاصة أن جدتي من عائلة ماضي من إجزم وكنت أسمعها تتحدث عن مثل هذه المقتنيات في البيوت الفلسطينية قبل النكبة”. وقال منصور لـ”القدس العربي” إن الحقيقة انتصرت بعد سبعة عقود مؤكدا أن هذه الأدوات وهذه اللفتة قيمتها رمزية كبيرة.

وتابع: “هذه المبادرة استثنائية وليست أمرا مفروغ منه أن تعيد أدوات لأصحابها الشرعيين وقد شاهدتها وسمعتها وهي تبكي أمامنا وتقول: شكرا لكم … لقد حررتموني من وجع الضمير فقد كان يثقل علي كأنه صخرة على صدري”.
من جهتها قالت إنها حجبت هويتها خوفا من اعتداء بعض الأوساط الفاشية اليهودية عليها على خلفية اعتبار ما قامت به نوعا من الخيانة. وتابعت: “بيد أنني فخورة بما قمت به “.

يشار إلى أن متحف الطيبة يقوم داخل عمارة مملوكية وقد توجهت بلدية الطيبة قبل سنوات لحاكم توسكانا في إيطاليا، وقام بمساعدتها ببناء المتحف من أجل الحفاظ على الموروث العربي ونقل الرواية للأجيال بأن صفورية وإجزم عربيتان على سبيل المثال.

ورحب منصور بالسيدة اليهودية واصفا ما قامت به بالعمل الإنساني الشجاع ودعاها لزيارة الطيبة دائما، وقال إن أبواب بيوتها مفتوحة دائما. مشيرا إلى أن الاعتراف بالذنب فضيلة وأن السلام العادل والشامل هو السبيل الوحيد القادر على جسر الهوة وترسيخ قيم العيش المشترك.

الناصرة- “القدس العربي”:

Hits: 13

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°