أحدث الأخبار

ماليزيا تكشف عن هوية منفذي عملية اغتيال المهندس الفلسطيني “البطش”ومعلق إسرائيلي يلمح إلى دور الموساد

+ = -

ماليزيا تكشف عن هوية منفذي عملية اغتيال المهندس الفلسطيني “البطش”ومعلق إسرائيلي يلمح إلى دور الموساد

أعلن نائب رئيس الوزراء الماليزي، وزير الداخلية، أحمد زاهد حميدي، أن منفذي عملية اغتيال الأكاديمي الفلسطيني، فادي البطش، اليوم السبت، من القوقاز وعلى صلة باستخبارات أجنبية.

وأكد نائب رئيس الوزراء الماليزي أن بلاده ستطلب من الشرطة الدولية (الإنتربول) تعقب منفذي اغتيال البطش.

وقال حميدي في تصريحات نقلتها صحيفة “نيو سترايتس تايمز” المحلية: إنّ “السلطات لا تستبعد احتمال تورط وكالات أجنبية، بناءً على كيفية قتل الأكاديمي فادي البطش”.

وأضاف: “يمكن أن يكون لقتله بعض الصلات مع وكالات استخبارات أجنبية، أو بعض الدول غير الصديقة لفلسطين”.

وفي السياق أمر الوزير الماليزي شرطة بلاده بـ”إجراء تحقيق شامل في القضية، بما في ذلك الحصول على مساعدة الإنتربول (منظمة الشرطة الجنائية الدولية)، وآسيانبول (الجهة الرسمية المكونة من أجهزة الشرطة التابعة لرابطة أمم جنوب شرق آسيا) وغيرهما من الوكالات المعنية”.

معلق إسرائيلي يلمح إلى دور الموساد في اغتيال فادي البطش

لمّح معلق إسرائيلي بارز إلى مسؤولية جهاز المخابرات للمهام الخاصة “الموساد”، عن اغتيال عالم الطاقة الفلسطيني فادي البطش، فجر اليوم السبت، في العاصمة الماليزية كوالالمبور، مذكراً باغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري في 2016.

وقال رونين بريغمان، معلق الشؤون الاستخبارية في صحيفتي “يديعوت أحرنوت” و “نيويورك تايمز”، إنه عندما توجه “حماس” اتهامات للموساد بتصفية البطش “فإن هذا يعني أن حماس لا تكذب دائماً”، على حد وصفه.

وادعى أن المعلومات، المتوفرة لدى إسرائيل، تفيد بأن البطش يعد عضواً في “وحدة سرية خاصة تابعة للجهاز العسكري لحركة حماس ومتخصصة في تطوير السلاح المتقدم”.

وفي سلسلة تغريدات كتبها بعد ظهر اليوم على حسابه على “تويتر”، أضاف بريغمان، الذي أصدر مؤخراً كتاباً حول تاريخ عمليات الاغتيال التي نفذها الموساد ضد شخصيات فلسطينية وعربية وأجنبية، أن عملية اغتيال البطش تدلل على الاستراتيجية التي يعتمدها رئيس جهاز الموساد يوسي كوهين والقائمة على المسّ بقدرات وحدات تطوير وإنتاج السلاح لأطراف معادية تعمل في مناطق بعيدة جغرافياً من إسرائيل.

وشدد على أن هدف كوهين يتمثل في المسّ بهذه الوحدات في بداية عملها، من أجل عدم السماح لها بإنجاز الأهداف التي وضعتها.

ولفت إلى أن عملية اغتيال البطش تعيد للأذهان عملية اغتيال مهندس الطيران التونسي محمد الزواري التي نفذت في ديسمبر/ كانون الأول 2016، مشيراً إلى أن عملاء الموساد قاموا بتصفية الزواري، لأنه كان يعكف على تطوير غواصة صغيرة غير مأهولة بهدف توظيفها من قبل حركة “حماس” في استهداف حقول الغاز الإسرائيلية في حوض البحر الأبيض المتوسط.

وبحسب بريغمان، فإن عملية تصفية البطش تعد ثاني عملية تصفية ظاهرة نفذت ضد قيادات في الأطر التنفيذية في الجناح العسكري لحركة “حماس”.

ويشار إلى أن جيش الاحتلال اتهم، خلال حرب 2014، نشطاء في الجناح العسكري لحركة حماس بالتدريب في معسكرات داخل ماليزيا.

Hits: 11

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°