أحدث الأخبار

مجلس الأمن يفشل في تبنّي مشروع القراررين الأميركي والروسي حول آلية التحقيق بسورية

+ = -

مجلس الأمن يفشل في تبنّي مشروع القرارين الأميركي والروسي حول آلية التحقيق بسورية

مجلس الامن

برز الخلاف الكبير بين واشنطن وموسكو خلال جلسة مجلس الأمن، مساء الثلاثاء، التي تعقد للتصويت على مشروعي قرارين حول سورية قدمتهما روسيا، ومشروع قرار أميركي،للتحقيق باستعمال أسلحة كيميائية في دوما بالغوطة الشرقية، السبت الماضي.

وقررت روسيا، مرة أخرى، استعمال حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار أميركي بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.

وبذلك، فشل مجلس الأمن في تبنّي مشروع القرار الأميركي حول تشكيل آلية تحقيق مشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، لتحديد الجهات المسؤولة عن استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما، في حال تم تأكيد ذلك من قبل لجنة تقصّي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

وطرحت الولايات المتحدة مسودة مشروع قرار حول آلية تحقيق.

وصوّتت 12 دولة لمصلحة القرار، وامتنعت دولة واحدة، وهي الصين، وعارضته دولتان، من ضمنهما روسيا، لكن لم يتم تبنيه بسبب استخدام روسيا “الفيتو”.

وبرر المندوب الروسي رفضه مشروع القرار الأميركي بأنه “يتضمن جميع أوجه القصور في آليات التحقيق المشتركة السابقة”، متهماً الوفد الأميركي في مجلس الأمن بـ”تضليل المجتمع الدولي”.

وقال إن “الغرب يحاول تبرير ضربة عسكرية ضد سورية”، مكرراً كلامه خلال جلسة أمس بأنه “لم يتم العثور على آثار لاستخدام السلاح الكيميائي في سورية”، زاعماً أن موسكو تستخدم حق الفيتو (الفيتو) لـ”حماية السلم والأمن الدوليين”.

وأكدت المندوبة الأميركية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، خلال الجلسة، أن “مشروع القرار الروسي لا يمنح استقلالية للجنة التحقيق بشأن استخدام الكيميائي في سورية”، مشددة على أنه “علينا وقف الهجمات التي يتعرّض لها المدنيون”.

وذكر المندوب الفرنسي في مجلس الأمن، فرانسوا دولاتر، أن “ما يحدث في دوما والتصرفات الوحشية للنظام السوري جريمة حرب”، مشدداً على أن “استخدام الأسلحة الكيميائية مروع”.

وأوضح المندوب الفرنسي أن “روسيا قالت إنها ستضمن تخلص النظام السوري من الكيميائي، والنظام لم يحترم ذلك”، مبرزاً أن “فرنسا لن تقبل بأي آلية تحقيق شكلية ومن دون ضمانات حول استقلاليتها”، وأضاف: “لا يمكننا البقاء مكتوفي الأيدي تجاه استخدام الكيميائي في سورية”.

وهاجمت المندوبة البريطانية روسيا، وقالت إنها استخدمت (الفيتو) لحماية النظام السوري، مضيفة أن موسكو “ليست مخولة بإجراء تحقيق باسم مجلس الأمن”، ودعت إلى “آلية تحقيق مستقلة”.

وقال المندوب الصيني لدى مجلس الأمن إن بلاده “تدعم إجراء تحقيق موضوعي ومستقل حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية”، مؤكداً “أهمية الحل السياسي للأزمة السورية”.

وقدمت موسكو مسودتين؛ إحداهما تنصّ على إنشاء آلية تحقيق حول استخدام أسلحة كيميائية في سورية، كانت مطروحة منذ شهرين على مجلس الأمن، من غير أن تطلب موسكو التصويت عليها.

أما النص الثاني، فهو وثيقة ذكرها وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في وقت سابق، ولم يرد حتى الآن كثير من المعلومات بشأنها، وفق المصادر ذاتها.

وقد فشل مجلس الأمن في اعتماد مشروع القرار الروسي حول استخدام الأسلحة الكيميائية في سورية.

Hits: 11

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°