أحدث الأخبار

ماذا لو امتلكنا سلاحا نوويا؟ / د. زياد الوهر

+ = -

د. زياد الوهر

سؤال تبادر إلى ذهني وأنا في لحظة ذهول من ردود الفعل العربية تجاه الموقف الأمريكي بالاعتراف بالقدس كعاصمة أبدية للكيان الصهيوني… ماذا لو امتلك العرب سلاحا نوويا؟

وهنا لا يهم مطلقا أي دولة تلك التي ستمتلك السلاح النووي أهي من شرق العالم العربي أم من غربه؟ هل نظامها السياسي علماني أو إسلامي أو ملكي أو برلماني أو حتى اشتراكي؟ وسأحاول معك عزيزي القاريء أن أوجز سيناريو افتراضي للأحداث.

أولا: سيدب الرعب في الكيان الصهيوني خوفا من هذا السلاح وسيطلب من أمريكا المساعدة والحماية وسيطالب حينها بعقد جلسة لمجلس الأمن من أجل فرض الحظر النووي على تلك الدولة لاختراقها الاتفاقية الدولية لمنع انتشار أسلحة الدمار الشامل (وبالمناسبة فإن إسرائيل لم توقع على هذه الاتفاقية مطلقا).

ثانيا: ستدعو إسرائيل فورا إلى عقد مؤتمر سلام حقيقي مع العرب قائما على أساس المبادرة العربية للسلام والتي اطلقت في بيروت في مؤتمر القمة للعام 2002.

ثالثا: مع انطلاق مباحثات السلام ستوافق إسرائيل على العودة إلى حدود ما قبل الخامس من حزيران 1967 شاملا الضفة الغربية والقدس الشرقية وسيناء والجولان وسيتم إعلان قيام الدولة الفلسطينية على كافة الأراضي الفلسطينية المحررة من دنسهم، وذلك بعد إزالة كافة المستوطنات والمغتصبات.

رابعا: ستسمح إسرائيل بفتح المعابر دائما أمام سكان قطاع غزة الذين استنزفهم الحصار، وسترفع يدها عن حصيلة الضرائب الفلسطينية المرهونة لديهم.

خامسا: ستوافق على إزالة كافة ضباط الارتباط على الحدود مع الأردن وسيصبح للفلسطينيون الحرية الكاملة في التنقل والسفر بدون رؤية وجوههم أو رايتهم.

سادسا: سيطلق الكيان الصهيوني سراح كل المعتقلين السياسيين وسيوافق على حل عقدة المياه المزمنة مع الدولة الفلسطينية الفتية، ولكن ستبقى مشكلة عودة اللاجئين والمهجرين من الشعب الفلسطيني لمرحلة قادمة من المفاوضات.

سابعا: ستتغير وتيرة الخطاب العربي من الخنوع والخضوع إلى العزة والشموخ والقوة وسيكون صوت العرب مسموعا جيدا في الشرق والغرب ولن تجرأ أي دولة على فرض أية إملاءات عليها كما جرت العادة ولنا في كوريا الشمالية مثال حي ومعاصر… فهذه الدول تمتلك السلاح النووي الرادع الذي يجعل كل أعدائها يعيدون حساباتهم آلاف المرات قبل توجيه اللوم أو العتاب لها مع عدم موافقتي الشخصية على سياسة تلك الدولة الخاصة بإشاعة الرعب في العالم من انفلات عقال السلاح النووي ما يؤدي إلى عواقب وخيمة على البشرية جمعاء.

ثامنا: خلال تلك الفترة الذهبية للأمة العربية ستحاول إسرائيل بشتى الوسائل استدراج ساسة وحكام تلك الدولة التي تملك السلاح وتجنيد الجواسيس فيها واختراق نظامها السياسي والأمني ومحاولة إحداث بلبلة طائفية من أجل أن تدب الفوضى ليتمكن بعض مناصري إسرائيل من السيطرة على السلطة وبذلك ستبدأ معها مرحلة أخرى في محاولة تفكيك هذا السلاح المرعب والتخلص منه من أجل “السلام العالمي” في تلك المنطقة الملتهبة.

وتاريخ إسرائيل في الحروب النووية السرية تاريخ طويل ومنها تدمير مقر المفاعل النووي العراقي في العام 1981 بالإضافة إلى اغتيال العالم النووي المصري الشهير “يحيى المشد” قبلها بعام، والأمر لم يبدأ من هنا فقط بل قامت إسرائيل بتصفية معظم علماء الذرة المصريين ومنهم على سبيل المثال العالمة سميرة موسى عام 1953 والعالم سمير نجيب في العام 1967 في الولايات المتحدة وأيضا العالم سعيد سيد بدر والذي قتلوه رميا من شرفة منزله في الاسكندرية.

كل هذا التاريخ الإسرائيلي الذي يعج بالخراب والدمار والقتل فقط لمنع العرب من الوصول لامتلاك السلاح النووي لأهم يدركون تماما أن امتلاكنا لوسيلة الردع هذه ستفرض واقعا مغايرا لما نعيشه الآن وستكون كلمتنا هي العليا وستتغير لغة الخطاب الإسرائيلية وتتحول إلى لغة من التقدير والاحترام ولن تسمع بعد ذلك تهديداتهم وسيخرج علينا أفيخاي أدرعي (الناطق باسم جيش الدفاع الإسرائيلي) ليدعونا لطرق باب السلام وأن جيشه لا يشكل خطرا علينا بل هو لمحاربة الإرهابيين من داعش والقاعدة وغيرهم من دعاة الإسلام المتطرف… صنيعتهم وصنيعة ربيبتهم الكبرى.
ولكن مهلا هذ الاحتمالات قائمة على افتراض أن هذا السلاح موجه للعدو الصهيوني ولكن ماذا لوكان موجها لدولة عربية أخرى وليس لإسرائيل، عندها ستختلف المعادلة وستسقط كافة الاحتمالات الثمانية
التي ذكرتها آنفا. وفي هذه الحالة سيزداد الوطن العربي تشرذما وتمزقا وسيتوسع الكيان الصهيوني أكثر وأكثر وسيطرد ما بقي من الشعب الفلسطيني من أرضه للدول المجاورة لتبدأ معها معاناة أخرى في اللجوء والنزوح وضياع الهوية.

والأمر عزيزي القارىء بعد كل هذه الطروحات متروك لخيالك في اختيار ما يمكن أن يحدث لو امتلك العرب سلاحا نوويا ذات يوم.

د. زياد الوهر

Hits: 176

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°