أحدث الأخبار

الأمم المُتحدّة تعد “قائمة سوداء” للشركات التي تنشط بالمُستوطنات

+ = -

كشف المُراسل السياسيّ في صحيفة (يديعوت أحرونوت)، إيتمار آيخنر، الخميس، النقاب عن أنّه في الأسابيع الأخيرة قام مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الأمير الأردنيّ زيد بن رعد الحسين، بتوجيه رسائل عبر صناديق البريد إلى 130 شركة إسرائيلية و 60 شركة دولية تعمل في إسرائيل، تضمنّت تحذيرًا خارجًا عن المألوف، يشمل تهديدًا بإدراج هذه الشركات على القائمة السوداء للأمم المتحدّة لأنّها تعمل في الضفّة الغربيّة المُحتلّة، وهي بذلك تُخال قوانين الأمم المُتحدّة والقوانين الدوليّة، على حدّ تعبير الرسائل.

وتبيّن من التقرير الحصريّ، الذي انفردت الصحيفة العبريّة بنشره، أنّ مفوض الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أرسل تحذيرًا في هذه الرسائل من إمكانية ضمّ هذه الشركات إلى “القائمة السوداء” التي يعمل على وضعها، والتي تضم الشركات التي تنشط في المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، لكونها تعمل بشكلٍ مخالفٍ للقانون الدوليّ، وبشكلٍ يتناقض مع قرارات الأمم المتحدة.

وشدّدّت الصحيفة، التي نشرت الخبر وبالبنط العريض على صفحتها الأولى، على أنّها تمكّنت من الحصول على قسمٍ من القائمة السوداء، يضم 25 شركة إسرائيلية معروفة، بعضهما يعمل في مجال الأغذية، وأخرى في تقديم خدمات، وإنتاج أدوية، وحتى التكنولوجيا المُتقدّمة، ويتضّح أيضًا أنّ القائمة تشمل الصناعات العسكريّة الإسرائيليّة أيضًا.

وتابعت الصحيفة قائلةً إنّ القاسم المشترك بين هذه الشركات هي أنّها تنشط في المستوطنات وفي القدس المحتلة وفي الأغوار، التي شدّدّ رئيس الوزراء الإسرائيليّ، بنيامين نتنياهو، قبل عدّة أيّام على أنّها ستبقى تحت السيطرة الإسرائيليّة، حتى إذا تمّ التوصّل لاتفاق سلامٍ مع السلطة الفلسطينيّة.

وأشارت الصحيفة إلى أنّه على الرغم من أنّ الشركات التي تلقّت التحذير لم تُقرر حتى اللحظة ماذا سيكون ردّ فعلها، إلّا أنّ بعضها قد يُقرر في الأيّام القريبة القادمة الردّ بحزمٍ على رسائل التحذير بزعمٍ أنّ الرسائل قد سببت لها أضرارًا اقتصاديّةً، وأنّ من شأنْ هذه الخطوة إضفاء صبغةٍ سلبيّةٍ على المُنتجات التي تقوم بتصنيعها.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ منظمة (إيباك)، لجنة الشؤون العامّة الأمريكيّة الإسرائيليّة تعمل على سنّ مشروع قانون، بدعمٍ من الحزبين الجمهوريّ والديمقراطيّ، يقضي بمنع شركاتٍ أمريكيّةٍ من تزويد الأمم المتحدة بمعلومات حول نشاطها بالمستوطنات، لكن هذا لن يمنع الأمم المتحدة من شملها في القائمة السوداء التي ستُنشر قريبًا.

يشار إلى أن منظمة “إيباك” الداعمة لإسرائيل في الولايات المتحدة تعمل في الأسابيع الأخيرة على الدفع باقتراح قانون سريع في الكونغرس يحدد أن كل شركة تدلي بمعلومات عن أعمالها مع إسرائيل تكون كمن خضعت للمقاطعة العربية، وبذلك ترتكب مخالفة جنائية بحسب القانون الأمريكيّ.

 

Hits: 18

الوسم


التعليقات مغلقة.
follow this link for more
اعلان
صدر حديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°