أحدث الأخبار

خواطر فتاة فلسطينية…! /    كندة سويدان 

+ = -

     كندة سويدان 

لا اعلم إن كنت انا ضعيفة، أم أن الحياة أقسى من ان تتحملها فتاة مثلي…لا اعلم إن كنت أنا مرهفة المشاعر والأحاسيس، أم أن هذه الحياة تجبرني على أن اذرف الدموع رغما عني. لا اعلم إن كنت أنا مستسلمة، أم أن هذه الحياة تجبرني على أن أوافق واسلّم باشياء لا أبغى وجودها في حياتي.

 

لست متأكدة من الإجابات وليس باستطاعة احد ان يجيبني…فيبدو ان الحياة قد أعلنت حربها على الكثير من الناس…ربما هي غاضبة منا..من حقدنا..من كرهنا…من أنانيتنا…من استهتارنا…من جشعنا…من غيرها من الصفات التي باتت منتشرة بيننا والتي تفتقر إلى الكثير من الإنسانية.

أنا لا ألومها، فهي محقة! أصبحنا نرى الموت بأعيننا، فنغمضها كأننا لم نر شيأً…نرى الظلم والقتل وإذا ما سئلنا عن ما حدث نلملم الموضوع خوفا من عواقب ما سنقول.

أصبحنا نرى الأطفال جثثا هامدة على الأرض فنذرف دمعة أو اثنتين، هذا إذا ما تأثرنا كثيرا، ثم نذهب لتناول الطعام. نرى بلاد العرب تتدمر فنوزع الاتهامات واللوم يمينا شمالا وكأن الكلام ينقذ الناس ويحيي الشهداء ويبعث الطمانينة في نفوس الأطفال التي ترتعش خوفا.

لقد خسرنا أنفسنا حتى أصبحت اشعر بان لقب “إنسان” يجب أن يحذف من قواميس اللغة…يجب ان نوجد لأنفسنا ألقاب جديدة تليق بما وصلنا اليه من انحدار.

أنا لا أريد أن أمر على هذه الحياة مرور الكرام، ولا أريد أن أتجرد من أحاسيسي…من حبي…من أملي…من إنسانيتي!! إنا سابقي تلك الفتاة الضعيفة إذا ما كان الضعف يعني أن نحس بالآخرين وألمهم…

أريد أن أبقى تلك الفتاة المستسلمة إذا ما كان استسلامي هو فقط من شدة الصدمة بما وصلنا اليه، وسيتبعه ثورة تهز أعماقي و تذكرني بان “الأقصى” ما زال ينده و يناجينا مساعدته! ولكن يا مسجدي الغالي عذرا…اعذرنا نحن منشغلون بقتال بعضنا البعض…منشغلون فعلى ما يبدو هناك الكثير من الناس الذين باتوا ينافسون الصهاينة بحقدهم!

كندة سويدان
بيسمون-قضاء صفد-سكان لبنان

Hits: 62

الوسم


أترك تعليق
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°