أحدث الأخبار

الـصـنـاعـة الـوطـنـيـة ..!/ الـدكتور عبـد القـادر حسين ياسين

+ = -

الـدكتور عبـد القـادر حسين ياسين

نهض من نومه مسرعاً ،
وترك غرفة نومه الإيطالية ،
وذهب إلى الحمام التركي ،
وإستحم بالصابون الفرنسي ،
لبس بسرعة فانيلته المصنوعة من القطن المصري ، 

ثم لبس ثوبه الكوري ،
وكاد أن ينسى لبس ساعـته السويسرية ،
وخاتمه الذي أتاه هـدية من جنوب افريقيا ،
ثم أتت خادمته الفلبينية ،
وناولته شماغه الانجليزي ،
ثم مشى متبختراً عـلى السجاد الايراني ،
حتى وصل إلى غرفة الطعام التي أشتراها من بلجيكا ،
ثم ناولته زوجته كوب شاي سيلاني ،
وضع فيه مكعـبي سكر من السكر السوداني ،
ثم أخذ لقمة صغيرة من الجبنة الدانماركية ،
الموضوعة على طبق صيني …

طلب من زوجته الأمريكية ،
فنجان قهوة ممزوج بالزعـفران الاسباني،
قامت زوجته الأمريكية ،
وهي تلبس الجلابية المغربية المشهورة ،
وأتت له بالقهوة المصنوعة من البن الحبشي ،
فهو لا يفضل البن البرازيلي…

ثم وضعت عـليها قليلاً من الهيل الكيني …
في هذه اللحظة طلب سائقـه الاندونيسي ،
ليخرج له سيارته الالمانية من الكراج ،
فسوف يقودها بنفسه اليوم …

قام مسرعاً وفتح التلفزيون الياباني ،
وأداره على القناة الهندية ،
ثم هـبَّ واقفاً بسرعة حتى كاد ان يلمس برأسه الثريا الباكستانية ،
طلب من الخادمة الفلبينية عمل الغـداء اليوم من الرز الهندي الفاخر ،
الممزوج بالتوابل الإفريقية ،
وأن تضع معه الحمص السوري ،
والتبولة اللبنانية ،
وطرشي مصري ،
وزيت زيتون يوناني …
ذهب الى مكتبه المصنوع من الخشب الماليزي …
وقبل أن يشرع بالعمل اتت له زوجـته بالبخور التايلندي ،
وقالت له : “انتبه على نظارتك الفرنسية …!”

من حرارة البخور لملم أوراقه وملفاته ووضعها في حقيبته السويسرية ،
ثم خرج من المنزل وركب السيارة الامريكية ،
بدلاً من السيارة الالمانية …

ثم انطلق مسرعاً ليلحق محاضرة سوف يلقيها هو شخصياً
عن الصناعة الوطنية!!

Hits: 60

الوسم


أترك تعليق
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°