أحدث الأخبار

حروب ماضوية حديثة ومفوتة في سورية والعراق / ماجد الشّيخ

+ = -

ماجد الشّيخmajed1

ما يجري في سورية والعراق مزيج وخليط من حروب أهلية واقليمية وعالمية، تقبع في طياتها أهداف سلطوية عشائرية وقبلية، طائفية ومذهبية، إثنية وعرقية، كلها تسعى إلى تفكيك وفرط دولتين “وطنيتين” من أكبر الدول التي تأسست بموجب اتفاق سايكس – بيكو قبل قرن من الزمان.

حروب تعادل في قواها وتعدد أطرافها الداخلية والإقليمية والدولية، ما كانته الحربان العالميتان الأولى والثانية؛ من دون أن تخضع لشروط الحرب بتجاربها وخبراتها السابقة، فالحرب الراهنة المفوتة في ماضويتها، والحديثة في شرطها الراهن، سيكون لها خبراؤها الذين سيضفون عليها هالات من الهزيمة وهالات أخرى من الانتصار، في ظل تقييمات متعاكسة ومتضادة، لها انحيازاتها وتحيزاتها وتفضيلاتها وتفاصيلها المتغايرة بين هذا الطرف أو ذاك.

وفي العموم ليست حرب السلطة (في سورية أو العراق) واحدة، كذلك حرب المعارضات أو حروبها، ليست من جنس واحد، ولا حروب من يسمون بـ “المجاهدين” من منطلقات أو لأهداف واحدة، ولا حروب الطائفيين والمذهبيين واحدة، بقدر ما جرى ويجري توظيفها لمصلحة مشروع إقليمي بطموحات قوموية فارسية، مطعمة بنكهة مذهبية باتت أكثر انكشافا وتوظيفا استعماليا وزبائنيا، يرى في احتفاظ آل الأسد بالسلطة في سورية، واحتفاظ قوى “الغلبة المذهبية” في العراق ولبنان، عماد هذا المشروع في المنطقة.

أما على الصعيد الدولي، فهناك بلبلة واسعة، ومروحة أوسع من الأهداف الصارخة في تعارضها حينا، والمتفقة في أحايين أخرى، وهي كلها تبحث عن مصالح متباينة،

في ظل تحالفات هجينة ومتخالفة، بين ما يجري فوق السطح وما تحته، إلى حد تقريب وتبعيد مصالح مشتركة في ظل تنافس ودي أحيانا وتضاد حاد أحيانا، لولا الخطر الداعشي الداهم على مصالح كل الأفرقاء، رغم التوظيف الذي لم يعد خافيا من قبل بعض هؤلاء الأفرقاء، والإفادة من خطر داعش ومواصلة العلاقة مع أشخاص في التنظيم، في ما يتعلق بالنفط وصفقاته وغيرها من التجارات التي تشهدها العديد من الأطراف فيما بينها، ووفقا لمصادر بعض الصحف الأجنبية (التايمز مثلا) فإن قوات خاصة أميركية وبريطانية، انضمت مؤخرا إلى الجيوش والميليشيات للمشاركة في هجمات متعددة ضد تنظيم داعش، إلى درجة أصبحت فيها ساحات القتال مزدحمة ومدعاة لعدم الثقة بين الأطراف المشاركة؛ فيما المجال الجوي السوري كما العراقي، يزدحم بأصناف عدة من طيران الدول المتنافسة.

وكان مصدر في محيط وزير الدفاع الفرنسي، قد ذكر ان جنودا فرنسيين يقدمون النصح في سوريا لقوات سوريا الديمقراطية الكردية العربية التي تقاتل تنظيم داعش. وقال هذا المصدر لوكالة فرانس برس إن “هجوم منبج كان مدعوما بشكل واضح من بعض الدول بينها فرنسا. الدعم هو نفسه بتقديم المشورة”، من دون ان يضيف اي تفاصيل عن عدد الجنود.

إلى جانب هذا كله، يشكل الأمن الإسرائيلي، إحدى الأولويات “المقدسة”، لا عند الإسرائيليين فحسب، بل ويدعمهم في هذا التصور، مجموع حلفائهم والمستفيدين من وجودهم الإحلالي في المنطقة. فها هو نتنياهو رئيس الائتلاف الحكومي الإسرائيلي المتطرف يقوم بزيارة موسكو للمرة الرابعة خلال عام، بهدف تمتين الروابط الخاصة التي تربط موسكو بجاليتها الكبرى (الناطقون بالروسية) في فلسطين المحتلة، والتفاهم حول الوضع السوري بدون تصادم المصالح السياسية والأمنية للنفوذ الروسي المتنامي في المنطقة، وللتفاهم بشأن تنفيذ الطائرات الإسرائيلية غارات على قوافل حزب الله المتجهة من سوريا إلى الأراضي اللبنانية، بدون إحراج الروس بعلاقتهم المتشابكة والمتداخلة مع حزب الله والسلطات الإيرانية التي تتلقى أسلحة ومنظومات تسليحية روسية داخل إيران.

في هذا الشأن وبعيدا عن الدور الروسي القائم على استعادة نفوذ يجري تجديده بنكهة المصالح النرجسية، كتب اريئيل بولشتاين في “إسرائيل اليوم” (7/6/2016) “لقد مر نصف يوبيل على اعادة العلاقات الدبلوماسية بين إسرائيل وروسيا، حيث توجد العلاقات اليوم في حالة ازدهار غير مسبوقة”. ويضيف أن السؤال المؤلم حول دفع تقاعد الإسرائيليين الذين تركوا الاتحاد السوفييتي حتى 1992، وجد اليوم حله. فـ “الأموال التي سيتم ضخها لإسرائيل والتي هي حقوق تقاعدية، ستزيد من مصروفات مهاجري الاتحاد السوفييتي وتدعم الاقتصاد التجاري. السياح من روسيا سيزداد عددهم، الامر الذي سيخلق اماكن عمل في إسرائيل. اتفاقات اقتصادية جديدة ستمنح المزارع الإسرائيلي اسواق جديدة”.

إضافة إلى كل هذا، “هناك نتائج اخرى ظاهرة بشكل أقل للعيان: تصريح علني لموظف روسي حول المنع الكامل لتصدير صواريخ (اسكندر) التي هي جديدة وخطيرة (التي طلبتها عدة دول عربية). وهذا يوفر مليارات الشواقل على ميزانية الدفاع التي كنا سنوظفها في حال أخذت بعض الدول العربية صواريخ كهذه”.

وإلى جانب الرعاية الإيرانية لنظام الأسد، هناك راع رئيسي آخر هو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، حيث بات النظام يعتمد اعتمادا رئيسا في بقائه إلى جانب رعاته الروس والإيرانيين، على دعم الميليشيات المذهبية من حزب الله إلى التنظيمات العراقية والأفغانية والحرس الثوري الإيراني.

وفي هذا السياق، جاء الاجتماع العسكري الثلاثي الروسي – الإيراني – السوري في العاصمة الإيرانية طهران يوم الخميس الماضي التاسع من يونيو/حزيران الجاري، ليؤشر إلى التمهيد لأجواء تصعيدية، تعكس سمات مرحلة قادمة لا تقوم على الإقبال على التفاوض، بل على عنف دموي أشد. ما دفع مستشار وفد المعارضة المفاوض في جنيف، يحيى العريضي، إلى اعتبار أن “نتائج اجتماع طهران مجسّدة على الأرض قبل أن يعقد، وذلك من خلال القصف اليومي الذي يحصد أرواح المدنيين السوريين على امتداد الجغرافيا السورية”، موضحاً أن “سورية بلد محتل من الروس والإيرانيين ولا سيادة لها”. ويرى أن “وزير الدفاع في نظام الأسد ليس

أكثر من شاهد زور في الاجتماع، والذي يُعدّ اجتماعاً تنسيقياً بين قوى احتلال، يشبه الاجتماعات التنسيقية التي يعقدها الرئيس الروسي بوتين مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو”.

ويعرب العريضي عن اعتقاده أن “اجتماع طهران الثلاثي رسالة واضحة للطرف الأميركي، مفادها أن لدى موسكو من تنسّق معه في سورية، طالما هو يرفض التنسيق معها في الإجرام الذي تمارسه، وما تقوم به روسيا وإيران ونظام الأسد في سورية، وللأسف لا يوجد من يردعهم”.

لكن السؤال الذي يبدو أنه من المبكر إلإجابة عنه، وسط هذه الجلبة والفوضى المدمرة، يكمن في “من سيسيطر على أزمات المنطقة”، المفتوحة على المجهول، والتي فرخت أكثر مما يجب من أزمات صغرى وكبرى، في ظل هذا التذابح والتقاتل وسيادة فقه التوحش ونشر شرائع الفتنة، وهل يمكن لإيران أن توقف تدخلاتها، وحشرها أنفها في العديد من البلدان قبل أن تحقق أهدافها الفتنوية وطموحاتها الاقليمية؟، وهل يمكن لروسيا أن تتخلى عن المزيد من طموحاتها في استعادة نفوذها الإقليمي، سعيا لاستعادة ولو بعض نفوذها الدولي الغابر أيام الاتحاد السوفياتي السابق؟

في سورية والعراق تدور اليوم “أم المعارك” التي يمكن أن تتحدد مصائرها انطلاقا من مدن باتت محورية (الرقة والفالوجة والموصل وغيرها)، بحيث يمكنها بدورها أن تقرر مصائر عدة، في هذين البلدين المنكوبين والتي تجري على أرضهما حروب أكثر من أن تحصى تداخلاتها وتشابكاتها، ففي سورية تتعاون الولايات المتحدة وروسيا وإيران وتوابعها المذهبية والميليشياوية، حتى بدت وتبدو المعارك في الآونة الأخيرة وكأنها حرب عالمية مصغرة، هدفها حماية النظام وإسقاط المعارضات في وحول التقاتل الفئوي والتصفيات على أهداف مبهمة وملتبسة، لم تعد واضحة لدى أي طرف، المهم الحفاظ على النظام من السقوط، والمعارضة الوطنية من الانتصار، والدواعش وأضرابهم من إحراز نصيب من الهيمنة والنفوذ السياسي والمالي والاقتصادي بفعل استخراج النفط في بعض المناطق.

أما في العراق، فتبدو الحرب الطائفية بين الميليشيات المذهبية، وَضد داعش حربا بين أطراف سلطوية مدعومة من إيران وحرسها الثوري بقيادة قاسم سليماني الحاكم بأمره في العراق سلطة وميليشيات، بهدف الحفاظ على السلطة سلطة سيدة بالأمر الإيراني وشعبا مغلوبا على أمره بكل طوائفه ومذاهبه وأعراقه المختلفة دينيا وقوميا. حتى ضاعت طاسة الإرهاب وتوزعتها رؤوس كثيرة، إن لم نقل جميع المتصارعين على جثة السلطة والدولة التي سقطت صريعة الاحتلال الأميركي أولا، وفيما بعد صريعة الاحتلال الإيراني والإرهاب الدولي والإقليمي والمحلي على حد سواء. فمن هو الإرهابي ومن هو الذي يشن حربه ضد الإرهاب؟.

هكذا تبدو سرديات الحرب العالمية المصغرة في سورية والعراق، وكأنها حرب مفوتة، العديد من أطرافها تستهدف تعويض ما فاتها أيام الحروب الأولى؛ من حروب الفتنة “الإسلاموية” إلى حروب العصر الحديث الباردة منها والساخنة، إذ يسعى كل طرف إلى الانتقام من غريمه أو غرمائه، والثأر لانكساراته وهزائمه ونكساته، حتى ولو كان الدين والإنسان والدول هي الضحايا، فالسياسة السلطوية وقد غلبت، فهي الأولى والأهم من العقيدة والمبادئ والأفكار والقيم والأخلاقيات الانسانية المشتركة.

هي حروب الطوائف والمذاهب والفتن الصغرى والكبرى، وحروب الأقاليم والتصارع على النفوذ والهيمنة الاستراتيجية على الأسواق والثروات في عالم غلبته المصالح السلطوية، الموظفة في خدمة الرأسماليات المتوحشة، التي عرفت كيف تستفيد من كل مكامن الضعف والعجز والتواطؤات الظاهرة منها والخفية، لدى الضعفاء العاجزين عن سكب خبراتهم وتجاربهم في خدمة المصالح الوطنية العليا لشعوبهم.

Hits: 24

الوسم


أترك تعليق
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°