أحدث الأخبار

حكايتي مع الصباح / وائل محيي الدين

+ = -

وائل محيي الدينAu-petit-matin1343289924

لي مع الصباح حكاية منسوجة من شغف … من وعدٍ يعاهد وعده ، ومن يقين لا تطاله ليالينا الحالكات إذا رأى جدار روحي يريد أن ينقضّ أقامه ، ولم يرد إلا المزيد من الحب أجرا. أتوكأ عليه ، وأبثّه شوقي ، فيمنحني فائضاً من اليقين ، والمزيد المزيد من الحياة. إنه الصباح…

صنو الروح التواقة ، ويقين القلب الذي يمسك بناصية الفجر ليلقف ما أفك الليل ، وما تسببت به العتمة والغياب الصباح بئر الشوق الذي ينهل منه المحبون ، وبجانب غدرانه يتعاهدون على مواصلة البقاء. والصبح زقزقة العصافير … تراتيل المآذن ، وعيون يومٍ تتفتّح للشمس ، وتملأ قلبها دفئا ووعدا الصبح شهادة الميلاد ، والوثيقة الوحيدة التي تثبت أننا لم نزل على قيد الحب ، وعلى ملاك العاشقين. *** إنه الصباح يشق طريقه للقلب ، فيغسله من أدران الليل وظلمته ، ومن وجع الانتظار المخضّب بالشوق والقلق. إنه الصباح بوابة العبور ليومٍ مُفعمٍ بالأمل ، ورجاءٍ لا يخيب ، ولا تهزمه براثن الليل البهيم. إنه الصباح جدول الأمل الذي يروي صحاري الروح وقد تشققت من الجفا والعطش إنه الصباح محرابُ التأمل … تراتيلُ الشوق … كُحلُ العينين المتعبتين من الليل … ولهفةُ الوصل مع الأسرار الجميلة ، والحكايات التي يرويها الكون لقلبٍ مجهدٍ ، وروحٍ تواقة. هو الصباح فلا تترك الليل يُرخي سدوله فوق رحابه ، وانثر المدى أملاً لتنمو حدائق الرضا والطمأنينة

***

ولي مع البحر حكاية

مالحةٌ في فمي الكلمات ، كملوحة الصحراء التي تبتلع قلبي منذ هبّت العاصفة ، فإلى أين سأشدّ الساعة رحالي وقد قُدّت معاطف القلب ، وتكحلت عيناي بالضياع ؟ كم كنتَ – ولم تزل – جميلاً أيها البحر! حملتَ روحي المتعبة وهناً على وهن ، واحتملت بؤسي وشقائي ، وكلما اتّسخت روحي من ضنك الحياة طهرتني بفيضك النقيّ ، وطويت على أحلامي الصغيرة كي لا تلوثها الصحاري القاحلة تيبّست أطراف قلبي فمددتَ لي عُكّازة الصبر ، وكلما تعثرتْ قدماي مددتَ إليَّ وصلاً للحياة ، وسخّرت لي الدروب إلى البقاء كم كنت – ولم تزل – كبيراً أيها البحر ، حتى وأنت تصارع الليل بحثا عن النهار ، وتخرج من

كل عاصفة مضرّجاً بالموت ، ومصرّا على الحياة أتعبتك الرياح التي تضرب السواحل… والبراكين التي ما فتئت تثور مع المساء… ولكم آلمني كل هذا التعب وأنا أبصر سواحلك تذرف الدمع الخفيّ ، ويصرخ القلب من وجعٍ لا يطاق كانت كل مراكبي تتحطم ، وكان القلب يتركني وحيداً أمام العذاب ، ولم يكن بوسعي أن لا أكون وفياً لقد توقف قلبي عن الخفقان ، وآن لهذا الجسد الهزيل أن يتعايش مع الموت ريثما تأتي النهاية.

# وائل محيي الدين

كاتب وأديب فلسطيني

Hits: 103

الوسم


أترك تعليق
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°