أحدث الأخبار

جمعة الغضب الرابعة: نحو 300 إصابة في مواجهات بالضفة والقطاع

+ = -

 

اندلعت في كافة المحافظات الفلسطينية، عقب صلاة الجمعة اليوم، مواجهات في “جمعة الغضب الرابعة” منذ إعلان ترامب القدس عاصمة لإسرائيل، استخدمت قوات الاحتلال خلالها الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

ووصلت حصيلة الإصابات، حتى مساء اليوم، بالرصاص الحي خلال مواجهات خطوط التماس شرق قطاع غزة، إلى أكثر من 50 شاباً بالرصاص الحي وأكثر من 120 آخرين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع.

تجددت المواجهات في مختلف مدن وقرى الضفة الغربيّة وقطاع غزّة والقدس المحتلّة، في “جمعة الغضب”، تصديًا لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل.

وفي مواجهات الضفة المحتلة، أعلن الهلال الأحمر الفلسطيني عن إصابة 133 مواطن، منها 4 إصابات بالرصاص الحي، و45 إصابة بالرصاص المطاطي و84 اختناقاً بالغاز الذي ألقاه جنود الاحتلال صوب المتظاهرين.

وبحسب الهلال الأحمر في نابلس سقطت 12 إصابة على مفرق بيتا، 4 منهم تم نقلهم إلى مستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج، وقد وصفت إصابتهم والمتوسطة بينهم إصابة برصاص حي بالفخذ، و8 آخرين بالغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية تم تقديم العلاج لهم ميدانيا.

وعلى حاجز حوارة، أصيب 3 مواطنين تم نقلهم إلى المستشفى بعد إصابتهم بالرصاص المطاطي، فيما أصيب 20 آخرين بالغاز وجروح مختلفة تم تقديم العلاج الميداني لهم.

وفي قرية اللبن جنوب نابلس، أفاد الهلال الأحمر بأصابة 13 مواطنا بجروح بينهم 5 بالرصاص المطاطي و8 بحالات اختناق جراء عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع التي أطلقتها قوات الاحتلال خلال المواجهات وتم تقديم العلاج لهم ميدانيا.
وفي قرية سالم شرق نابلس، أصيب شخصان بجراح.

القدس المحتلة
وفي القدس المحتلة، ساد التوتر منذ ساعات الصباح، حيث حول جنود الاحتلال محيط ساحة باب العامود إلى ثكنة عسكرية، كما شهدت شوارع المدينة تواجدا مكثفا لجيش وشرطة الاحتلال، منعا لإقامة أي من الفعاليات المنددة بإعلان ترامب.
واعتقلت قوات الاحتلال امرأة في محيط باب المجلس بالبلدة القديمة بعد الاعتداء عليها بالضرب، واعتقلت كذلك فتى من محيط باب العامود.

بيت لحم
وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة سلمية انطلقت بعد صلاة الجمعة اليوم في بيت لحم من أمام مخيم العزة شمالا، وصولا إلى المدخل الشمالي لبيت لحم، حيث أطلق جنود الاحتلال قنابل الصوت والغاز ما أدى إلى اندلاع مواجهات مع الشبان.

البيرة
وشهد المدخل الشمالي لمدينة البيرة مواجهات عنيفة بين الشبان وجنود الاحتلال، الذين قمعوا مسيرة سلمية، دعت إليها القوى الوطنية والإسلامية.

تتوجس شرطة الاحتلال الإسرائيلي من إمكانية تجدد مواجهات في أعقاب أداء صلاة الجمعة، ظهر اليوم، في المسجد الأقصى المبارك بالقدس المحتلة، وذلك في ظل موجة الغضب الفلسطيني التي اندلعت مع إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الأربعاء 6 كانون الأول/ ديسمبر

وأطلق جنود الاحتلال وابلا من الرصاص “المطاطي” وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع تجاه الشبان ما أدى إلى إصابة شاب برصاصة “مطاطية”، إلى جانب العشرات بحالات اختناق، ورددوا الهتافات المنددة بجرائم الاحتلال، وبالسياسة الأميركية المنحازة مع الاحتلال.

إلى ذلك أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة سلمية خرجت من بلدة بدرس غرب رام الله، عقب صلاة الجمعة باتجاه المنطقة الغربية في القرية بمحاذاة البوابات العسكرية للجدار العنصري المقام على أراضي الموطنين في القرية.

الخليل
وفي مدينة الخليل، دارت مواجهات عنيفة في منطقة باب الزاوية، بين جنود الاحتلال وشبان غاضبين، حيث أطلق جنود الاحتلال الرصاص “المطاطي” بكثافة مما أدى إلى إصابة شاب في منطقة الفخذ، نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج.
كما اعتدى جنود الاحتلال على الصحفيين، وقاموا بإبعادهم من المكان، ومنعوهم من ممارسة عملهم، وأطلقوا قنابل الصوت تجاههم.

يشار إلى أن المواجهات التي اندلعت مع قوات الاحتلال عند نقاط التماس منذ إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل في السادس من كانون أول الجاري، قد أدت إلى ارتقاء 15 شهيدا، ثلاثة منهم في الضفة الغربية، وإصابة آلاف المواطنين بجروح مختلفة.

الوسم


التعليقات مغلقة.
استطلاع

هل تتم التهدئة ما بين اسرائيل وحركة حماس؟

View Results

جاري التحميل ... جاري التحميل ...
اعلان
صدر حديثاً