خيــوط العنكبــوت/ عبد الهادي شلا

أضيف بتاريخ: 01 - 11 - 2017 | أضيف بواسطة: admin | أضيف في: نصوص

عبد الهادي شلا

توالــدت الشمس في مقلـتي
قبل أن
يتفتــح الياسمين في عــروقي
كان قلــبي .. بـِكـــرًا

نبعِــًا
لا تــردهُ قوافـــل عُشـــاق
وما رتعــت
على تـلالــه أحــلام
ولا عذارى الحي
ملأن الجـــرار قـُبــلات
كنت وحــدي
والعنكبــوت هناك
نزرع الصــحراء ..
رمــلًا وكثبانــًا
كــان ..
ينسج حــرفين
تكتمــل بهمــا الأبجـــدية!

***

سأبقى وفيــاً
لصحرائي القاحـــلة..
فلا ترسلــي زهــوراً ، ولا طيـــوراً
إني هجـــرت غاباتـــك، وأنهـــارك
عائد إلى وحـــدتي..
إلى صـــمتي
إلى كـــلام
يتردد في مســامعي
إلى جـــدار يتهـــاوى
لعلي أقـــرأ حــرفين
نســَجَ العنكبوت عليهما بيتـــًا..
ثم مضــى.!

***

يعــجُ الفضاء
بالعنــاكب والجــَراد
والريحُ تحملُ
موج الكــُثبانَ بعيــداً
تهـــزُ
بيت العنكبــوت!!
يتقاذفنــا الموج
في صــَحرائك
أنا .. والعنكبوت،
وطيفــكِ البعيـــد !
فلا ترسلــي زهــوراً ، ولا طيـــوراً
ولا وُعــودًا .. بعهــدٍ جـــَديد
فالحــُور من حولي كــُثرٌ
من صــخر عنيــد.

***

لا صــَدى كلماتنا ولا هــدير
ولا شمسٌ تـُغافــِل الفجــرَ
نحو الأصــيل
أنــا سأرسم لك زهــوراً ،
وطــيوراً
وهــو ينسج
من دمه
بيتا ليوم فــرح
يوم عيـــد
فلا ترسلــي زهــوراً ، ولا طيـــوراً
فأنا وصديقي العنكبوت..
ووحشــَة الليـَّلِ ..
نـُعيــد ترتيب القصـــيد!


الوان عربية تأسست في 2009