مشروع “نيوم”.. تفاؤل بالمستقبل واسئلة عن الجدوى وراء كل ذلك

أضيف بتاريخ: 25 - 10 - 2017 | أضيف بواسطة: admin | أضيف في: اخبار وتقاريرالوان اقتصادية

تزامناً مع كشف الستار عن المشروع الاستثماري الواعد “نيوم”، والذي يمتد من السعودية إلى مصر والأردن، كان طموح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان محطّ اهتمام وتفاعل العديد من المغردين، خاصة السعوديين، على موقع “تويتر”.

بمجرد إعلان “صندوق الاستثمارات العامة” السعودي، يوم الثلاثاء 24 تشرين الأول/ أكتوبر، إطلاق مشروع استثماري ضخم يربط السعودية بالأردن ومصر، باستثمارات إجمالية قُدّرت بـ500 مليار دولار، انتشَر سيل عارم من التغريدات وردود الفعل، تحت وسوم مختلفة (هاشتاغ)، تصدَّرت موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، لعل أبرزها كان #مشروع_نيوم#شكرا_محمد_ابن_سلمان_NEOM و #مبادرة_مستقبل_الاستثمار.

الصندوق، الذي يرأسه الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، والرجل النافذ في مملكة آل سعود، سيدعم  هذا المشروع، الذي أطلق عليه اسم “نيوم”، باستثمارات تبلغ قيمتها 500 مليار دولار أمريكي، إضافة إلى مستثمرين محليّين وعالميين، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وفيما أنشِئ حساب رسمي يهدف إلى التعريف بماهية االمشروع على “تويتر” باسم “NEOM”، لم تمض إلاّ ساعات قليلة حتى بلغ عدد متابعيه قرابة 50 ألف مستخدم،  في حين قوبِل الإعلان عن المشروع في أولى جلسات منتدى “مبادرة مستقبل الاستثمار” المنعقد في الرياض، بتفاعُلٍ كبير من رواد موقع “تويتر” السعوديين، الذين تنوعت آراؤهم بين الترحيب والمبارَكة، في حين اختار بعضهم، على قلتهم، السخرية من ذلك بطريقتهم أو انتقاد تداعيات المشروع على المنطقة.

وكان في مقدِّمة المرحِّبين بالقرار، الذين باركوا هذه الخطوة، مسؤولون سعوديون بارزون، منهم مدير المكتب الخاص لولي العهد السعودي، بدر العساكر، الذي قام من خلال تغريدته، بإيراد مقارنة الأمير محمد بن سلمان التي أبرز من خلالها فوائد “مشروع نيوم”.

في حين قدّم وزير التعليم السعودي، أحمد العيسى، تبريكاته للشعب وقيادته، واصفاً المشروع بـ”العملاق” و”مشروع خير وبركة ونماء”.

 رجال الدين والدعاة السعوديون كان لهم أيضاً نصيب من تغريدات الإشادة والترحيب بالمشروع، حيث أدلى الداعية الإسلامي السعودي المعروف عائض القرني برأيه الذي بدا من خلاله متفائلا بالمستقبل.

 وتواصلت تغريدات الإشادة بمشروع “نيوم” الاستثماري الضخم لتتخطّى حدود الخليج إلى دول أخرى، حيث نقلت إحدى التغريدات إشادة رئيس مجموعة “سوفت بنك” اليابانية بولي العهد السعودي، حيث أثنى على طموح وشغف الأمير، حسب ما ذكرته تغريدة على الحساب الرسمي للمشروع الجديد.

وبينما تفاخَرَ مُغردون مصريون وسعوديون بضخامة المشروع الاستثماري، الذي سيجعل من السعودية “محط أنظار العالم”، أثنى أغلب السعوديين، كلّ بطريقته الخاصة، على مجهودات الأمير سلمان لتأهيل بلادهم.

 بالمقابل، لم يخْلُ “الهاشتاغ” المتصدرة للتويتر من بعض التغريدات المنتقِدة لمشروع “نيوم” والتهليل الذي رافقه، مُبدِية استغرابها من الفرحة العارمة التي غمرتِ السعوديين بعد الإعلان عن تدشينه، ومتسائلة، في الوقت ذاته، عن الجدوى وراء كل ذلك.

بينما لجأ بعض المغردين إلى سلاح السخرية والمزاح للتعبير عن أن هذا المشروع لن يطال الجيل الحالي، بل إن المستفيد الأكبر منه هم الأجيال الصاعدة.

في حين ذهب البعض الآخر إلى الغوص في شرح دلالة ومعنى التسمية التي اشتهر بها المشروع.

جدير بالذكر أن مشروع “نيوم”، الذي يدخل ضمن “رؤية 2030” الهادفة إلى تنويع موارد الاقتصاد السعودي المرتِهن للنفط، يهدف إلى الاستثمار في تسعة قطاعات متخصّصة وواعدة تستهدف مستقبل الحضارة الإنسانية، وهي: مستقبل الطاقة والمياه، ومستقبل التنقل، ومستقبل التقنيات الحيوية، ومستقبل الغذاء، ومستقبل العلوم التقنية والرقمية، ومستقبل التصنيع المتطور، ومستقبل الإعلام والإنتاج الإعلامي، ومستقبل الترفيه، ومستقبل المعيشة.


الوان عربية تأسست في 2009