استقالة زعيمة المعارضة السويدية بعد تدني شعبية حزبها لتقاربه من اليمين العنصري

أضيف بتاريخ: 25 - 08 - 2017 | أضيف بواسطة: admin | أضيف في: اخبار وتقارير

 

ذكرت زعيمة الحزب المعتدل المحافظ المعارض في السويد، آنا كينبيرج باترا، أنها استقالت اليوم الجمعة، بعد أن ضغطت نصف الفروع المحلية للحزب لخروجها.

وألقي باللوم على كينبيرج باترا في تدني شعبية حزبها في استطلاعات الرأي.

وفي استطلاع للرأي، جرى هذا الشهر، حصل الحزب المعتدل على 15.2 % فقط، بينما حصل الحزب الديمقراطي السويدي على 18.7 %.

وأحد الأسباب وراء فقدان كينبيرج باترا لشعبيتها هو قرارها بشأن الاتحاد مع الديمقراطيين المناهضين للمهاجرين، في محاولة لالحاق الهزيمة بالحكومة “الحمراء الخضراء” الحالية في الانتخابات المقبلة.

وقبل ذلك ببضعة أشهر، استبعدت كينبيرج أي احتمال للعمل مع الحزب الديمقراطي.

وكان الحزب المعتدل قد بلغ ذروته تحت زعامة فريدريك رينفلت، سلف كينبيرج باترا، كجزء من الحكومة في الفترة من عام 2006 إلى عام 2014.

ومني الحزب بهزيمة في الانتخابات في عام 2014، واضطر لتسليم منصب رئيس الوزراء إلى الحزب الديمقراطي الاشتراكي. ومن المقرر إجراء انتخابات برلمانية في السويد، خلال عام تقريباً.


اترك تعليقك




الوان عربية تأسست في 2009