واشنطن تنفي قصف فصيل شيعي عراقي قرب الحدود السورية وداعش يتبنى

أضيف بتاريخ: 08 - 08 - 2017 | أضيف بواسطة: admin | أضيف في: اخبار وتقارير

ردا على اتهامات فصيل من الحشد الشعبي العراقي، نفت قوات التحالف بقيادة الولايات مسؤوليتها عن هجوم وقع قرب الحدود العراقية السورية. وحسب فصيل يطلق على نفسه “كتائب سيد الشهداء”، فإن الهجوم أسفر عن مقتل العشرات من عناصره.

نفت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة التي تقاتل تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف على نطاق واسع باسم “داعش” مسؤوليتها اليوم الثلاثاء (الثامن من أغسطس آب 2017) عن هجوم وقع قرب الحدود السورية وأسفر عن مقتل العشرات من أفراد فصيل شيعي عراقي. وقال الفصيل إن الهجوم اسفر عن مقتل عدد من الحرس الثوري الإيراني أيضا.

وقال متحدث باسم ما يسمى بـ “كتائب سيد الشهداء”، وهو فصيل من فصائل الحشد الشعبي الشيعية العراقية، إن 36 من مقاتلي الفصيل قتلوا في الهجوم الذي وقع أمس الاثنين كما أصيب 75 آخرون. وقالت الفصيل في بيان في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين “إننا في كتائب سيد الشهداء نحمل الجيش الأمريكي عواقب هذا العمل الذي لن نسكت عنه” مضيفة أنهم استهدفوا بصواريخ ذكية.

وقالت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة التي تهاجم مقاتلي تنظيم “الدولة الإٍسلامية” من الجو في سوريا والعراق إن هذه المزاعم “غير صحيحة” ونفت شن ضربات جوية في هذه المنطقة وفي ذلك الوقت.

من جهته أعلن تنظيم “داعش” مسؤوليته عن الجوم. ففي بيان تداوله مؤيدوه، زعم تنظيم “الدولة الإسلامية” أن عناصره نفذوا الهجوم وقال إنه استولى على مركبات مدرعة وأسلحة وذخيرة. ورفضت وزارة الدفاع العراقية التعليق.

واتهم أبو آلاء الولائي أمين عام “كتائب سيد الشهداء” في مقابلة مع وكالة تسنيم الإيرانية الولايات المتحدة وتنظيم “الدولة الإسلامية” بشن هجوم منسق على قواته. وقال إن سبعة من أفراد الحرس الثوري الإيراني قتلوا وبينهم حسين قمي قائدهم والاستراتيجي الرئيسي.

ي.ب/ آ.ح (رويترز)


اترك تعليقك

يجب أن تسجل دخولك لكتابة تعليق.

الوان عربية تأسست في 2009