“شل” العالمية تبلغ السلطة الفلسطينية رغبتها بالخروج من حقل الغاز “غزة مارين”

أضيف بتاريخ: 25 - 05 - 2017 | أضيف بواسطة: admin | أضيف في: الوان اقتصادية

أبدت شركة “شل” العالمية للنفط والطاقة رغبتها في التخارج من حقل “غزة مارين”، الواقع قبالة سواحل قطاع غزة في البحر الأبيض المتوسط.

وقال رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمار الفلسطيني محمد مصطفى، لوكالة “الأناضول” التركية، إن “شل” أبدت رغبتها للحكومة الفلسطينية في التخارج من “غزة مارين”، بعد أقل من عام على شراء الشركة حصة “بريتيش غاز” من الحقل.

وتبلغ حصة الشركة متعددة الجنسيات الحالية، نحو 90 %، “إلا أن بعض التفاهمات والتعاقدات مع الحكومة الفلسطينية يقلص حصتها إلى 55 %، بحسب مصطفى.

ويقع حقل “غزة مارين”، على بعد 36 كيلومتراً غرب القطاع في مياه البحر المتوسط، والذي تم اكتشافه نهاية تسعينيات القرن الماضي، وتم بناؤه عام 2000 من قبل شركة الغاز البريطانية “بريتيش غاز”.

ولم يوضح مصطفى، الذي يشارك في المنتدى الاقتصادي العالمي بالبحر الميت، سبب رغبة الشركة بالتخارج، إلا أن “إسرائيل” تمنع منذ العام 2000، الشركة البريطانية حينها والجانب الفلسطيني من تنفيذ أي أعمال استخراج أو تطوير لحقل “غزة مارين”.

وأكد مصطفى الذي شغل قبل عامين منصب وزير الاقتصاد في فلسطين، أن الحكومة بالتعاون مع شل وصندوق الاستثمار، يدرسون سبل خروج الشركة متعددة الجنسيات من الحقل.

وقال “هناك مشاورات مبدئية على شراء صندوق الاستثمار الفلسطيني لحصة شل، بالتعاون مع مؤسسات مالية دولية، للمساهمة في توفير السيولة اللازمة”، دون توضيح القيمة المالية لحصة “شل”.

وتأسس صندوق الاستثمار الفلسطيني (أصوله تبلغ 800 مليون دولار) في 2003 كشركة مساهمة عامة تتمتع باستقلال مالي وإداري وقانوني، وذلك في إطار برنامج الإصلاح المالي للسلطة الوطنية الفلسطينية.

ويعتبر الحقل أمل الفلسطينيين في قطاع غزة في حل أزمة الكهرباء التي يعانون منها منذ عقد، ما دفع شركة التوزيع لوصل التيار الكهربائي بمبدأ المداورة بين مناطق وأحياء القطاع.

وكانت الحكومة الفلسطينية قالت خلال وقت سابق من العام الجاري، إنها بصدد تحويل محطة توليد الطاقة في غزة، للعمل بالغاز الطبيعي بدل الوقود الصناعي.


اترك تعليقك




الوان عربية تأسست في 2009