مواجهات وجرحى في الضفة الغربية بذكرى “النكبة”

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الاثنين (15 أيار/مايو 2017)، إن الشعب الفلسطيني “لن يطوي صفحة النكبة” إلا بعد أن يتم الاعتراف بكامل حقوقه الوطنية دون نقصان أو استثناء.

وذكر عباس، في كلمة له في الذكرى السنوية 69 لـ”النكبة” الفلسطينية نشرتها وكالة الفلسطينية الرسمية (وفا)، أنه في مقدمة الحقوق الفلسطينية “حق العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

يذكر أن وزارة الخارجية البريطانية رفضت في شهر نيسان/أبريل الماضي طلباً فلسطينياً بتقديم اعتذار عن وعد بلفور، الذي وصفته بأنه “بيان تاريخي”، ولكنها قالت إن لندن سوف تواصل العمل من أجل التوصل لاتفاق سلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

مواجهات في ذكرى “النكبة”
وأحيا الفلسطينيون اليوم الذكرى السنوية 69 ليوم “النكبة”. وفي تظاهرة لإحياء الذكرى، اندلعت مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود إسرائيليين في الضفة الغربية، بحسب مراسلة لفرانس برس. وتم نقل 11 فلسطينياً لتلقي العلاج في المستشفيات بعد مواجهات بالقرب من حاجز مستوطنة بيت ايل، القريبة من رام الله، استخدم فيها الجنود الرصاص المطاطي، بحسب خدمات الإسعاف الفلسطينية. ورات مراسلة لفرانس برس خمسة مصابين في سيقانهم. ورشق عشرات من الشبان الفلسطينيين الجنود الإسرائيليين قرب الحاجز بالحجارة، بينما استخدم الجيش الإسرائيلي الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

وفي بيت لحم، جنوب الضفة الغربية المحتلة، قام مئات من الفلسطينيين الذي ارتدوا قمصاناً سوداء كتب عليها “1948” برشق القوات الإسرائيلية بالحجارة والتي ردت عليهم باستخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت، بحسب مصور لفرانس برس، رأى إصابة واحدة.

سجل اعجابك

DeliciousDiggGoogleStumbleuponRedditTechnoratiYahooBloggerMyspaceRSS

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *