أحدث الأخبار

الدراجة / سهيل كعوش

+ = -

سهيل كعوش

ما زِلتُ أذكرُ لونها رغم السنين
دراجةّ حمرا تســـــرُ الناظرين

وأراكِ فوقَ ركــابِها في بهجةٍ
أنَّى ذهبتِ بها, تجلجلُ بالرنين

 

وهبتكِ أطباعُ الطفولةِ صَفوها
والطبعُ فيكِ, شقاوةُّ لا تستكين

ما زلتُ أذكرُ منكِ زوجَ ضــفائر
وعيونكِ السوداء تُبرقُ بالحَنين 1

تكســـــــــــو مُحياكِ المُنِّور بسمةُّ
والرونقُ الوضاءُ لاحَ على الجبين

كم صِـحتِ “عمو” حين كُل دُعابة
كم شاغبتكِ سماجتي, هل تذكرين؟

دارت بنا الدُنيا وشــَـــــــــطَّ مَزارُنا
حتى بسقتِ بعمري الباقي الحزين 2

جوريةً من نشــــــــرها هَملَ الندى
فاغتاظت الدِفلى وغارَ الياسمين 3

فتبســـــــــــــــــمت مزهوةً عن ثغرها
يعد الغريضَ لصاحِب الحظ المكين 4

عيناكِ يا حـــــــوراءُ قاس طَرفُها
رديهِ, قد أدمـــــى قلوبَ المُعجبين

رفقاً, فَديتكِ, قد أصِــــــــــــبتُ بحَـدِّهِ
لم يكتف(ي) بالقلبِ, فاحتَّز الوتين 5

والشَـــــــعرُ مثلَ العَتم سِـــــحرُّ لونهُ
قد ناسَ فوقَ الجيدِ كالحامي الأمين 6

أين الضــــــفائرُ, كنتُ أهوى شَدَّها
أصــــــغي لعـزفك, تألمينَ فتركلين

يا ليتَ شِــعري, كيفَ أجهلُ سِرَّها
أعمى البصيرةِ يُخطئ الكِنزَ الثمين

هذا أنا, هل تصفحين, فما مَضى
لهوُّ, لعمــرك, حبذا لو تَصفحين

دراجــــــــةً, ذاك الزمانِ, ملكتِها
واليومَ, أنتِ زِمامَ روحي تملكين
ــــــــــــــ
1- تُبرق هنا تبعث البرقيات والإشارات…
2- شطَّ: بَعُد, أي مرت الأيام وافترقنا طويلاً…
وبسقت, أي خرجت نبتاً فتياً باسقاً….
3- هَملت السماء: دام مطرها في سكوتٍ وضعف,
والتورية أن الندى سقط قسراً متأثراً برائحتها العطرة.
4- الغريض هو الماء الذي يورد باكراً, والمراد رضابها, والمكين صاحب المنزلة في قلبها…
5- الوتين هو الشريان الرئيس الذي يُغذي جسم الإنسان
بالدم النقي الخارج من القلب…
6- ناسَ الشيئ: تحرك وتذبذب متدليا كما الشَعر…

الوسم


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°