” سنديانة فلسطين في ذمة الله”

البروفيسور فهمي توفيق مقبل في ذمة اللهthumbnail_%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%b1%d9%88%d9%81%d9%8a%d8%b3%d9%88%d8%b1%20%d9%81%d9%87%d9%85%d9%8a%20%d8%aa%d9%88%d9%81%d9%8a%d9%82%20%d9%85%d9%82%d8%a8%d9%84

توفي هذه الليلة في مدينة إربد شمال الأردن العلامة المؤرخ البروفيسور فهمي مقبل بعد معاناة طويلة مع المرض. ولد الفقيد في قرية السنديانة قضاء حيفا عام 1946، وتجرع مرارة اللجوء وويلات المنافي منذ نعومة أظفاره.

وخلال حياته المليئة بالعطاء والإبداع قدم للمكتبة العربية عشرات الكتب والأبحاث القيمة التي نالت إعجاب الباحثين على مدى العقود الأربعة الماضية، حيث كانت فلسطين محور دراساته ومحط اهتماماته.

حصل على درجة الدكتوراة في الفكر العربي المعاصر من جامعة مانشستر البريطانية عام 1983، وعمل أستاذا للتأريخ العربي في جامعتي قسنطينة الجزائرية والملك فيصل السعودية. وبعد عودته إلى الأردن عمل أستاذا غير متفرغ في جامعة بترا الأردنية إلى أن أقعده المرض. وخلال مرضه لم ينقطع عن الكتابة والبحث والتواصل مع مراكز الأبحاث ودور العلم. وفي شهر أب/أغسطس الماضي عقدت رابطة الكتاب الأردنيين ندوة تكريم له شارك فيها نخبة من الأدباء والمفكرين في الأردن، وستظهر الأبحاث المقدمة في كتاب تصدرة الرابطة قريبا.

سيصلى على جثمان الفقيد غدا الجمعة، وسيوارى الثرى في مدينة إربد. رحم الله الأستاذ المفكر فهمي مقبل وجزاه عن أهله ومريديه وشعبه المكلوم خير الجزاء. إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

 

سجل اعجابك

DeliciousDiggGoogleStumbleuponRedditTechnoratiYahooBloggerMyspaceRSS

4 Responses to ” سنديانة فلسطين في ذمة الله”

  1. اسامه شاهين نوفمبر 17, 2016 at 10:11 م

    رحمك الله يا سنديانة فلسطين .. رحمك الله يا دكتور واستاذ وبروفيسور وكل القاب الفكر الحر .. لم يكن لنا نصيب لمعرفتكم الا عن طريق ما ابدعت به اقلامكم وجادت به تربيتكم لاولادكم .. عرفناك من خيرة الابناء العظماء باسم ومحمد واحمد ومحمود ومصطفى
    رحمك الله رحمة واسعة والهم اهله الصبر

  2. حمزه عبيدات نوفمبر 18, 2016 at 1:22 ص

    الله يرحمك يا عمي العزيز ولا يبقى سوى قول الحمدلله
    وان لله وان اله راجعون

  3. وليد نوفمبر 18, 2016 at 8:56 ص

    الله يرحمك ويغفرلك ويسكنك فسيح جنانه دكتور فهمي ،، الله يصبر ابنائك وذويك ويجمعهم ويجمعنا معاك في جنات النعيم ،، انا لله وانا اليه راجعون

  4. محمود طه ابو الهيجاء نوفمبر 19, 2016 at 8:25 ص

    رحمك الله وتقبلك الله واحسن جزائك الجنه