أحدث الأخبار

فضيحة جنسية في إيران: يغتصب الاطفال ويقرأ القرآن في حضرة المرشد

+ = -

images

لا تزال فضحية الاتهامات الجنسية لواحد من أشهر رجال الدين في إيران المقربين من المرشد الأعلى على خامنئي، تهز مواقع التواصل الاجتماعي مما وضع السلطة القضائية في البلاد المتهمة بتجاهل الدعاوى في موقف حرج.

ويواجه سعيد طوسي أشهر قارئ للقرآن في إيران، دعاوى تتهمه بالاعتداء الجنسي على طلابه.

ففي واقعة غير مسبوقة، اتهم ثلاثة رجال المقرئ سعيد طوسي بالاعتداء الجنسي والاغتصاب، عندما كانوا في سن 12 و13 عاما، بحسب صحيفة الغارديان البريطانية.

وظهرت الادعاءات للعلن للمرة الأولى عبر مواقع التواصل، التي لها حضور كبير في إيران في غياب حرية الصحافة.
وتحدث بعض الضحايا علنيا لشبكة التلفزيون الفارسي التابعة لإذاعة صوت أميركا، بعدما لم تجد دعواتهم إلى العدالة أي صدى لدى النظام القضائي.

وتناولت وسائل إعلام محلية، من بينها الصحيفتين الإصلاحيتين شرق واعتماد، تقارير تتحدث عن اعتداءات جنسية قام بها طوسي الذي يبلغ من العمر حاليا 46 عاما.

وأصدر طوسي بيان أنكر فيه الاتهامات، واصفا إياها محض أكاذيب تهدف إلى تشويه صورة المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي.
وينظر كثير من الشباب المتحمس لتوسي على أنه نموذج يحتذى به كونه واحد من أفضل قارئي القرآن في إيران وحائز على جائزتين عالميتين في تلاوة القرآن.
ويؤدي طوسي تلاوة القرآن في وجود خامنئي في مناسبات عديدة، ما يعني أنه من الدائرة المقربة للزعيم الإيراني.
وبحسب صوت أميركا، فقد أقيمت العديد من الدعاوى قبل أربع سنوات ضد توسي، والذي اتهم في بادئ الأمر قبل إسقاط التهم لاحقا.

وكسر الضحايا الذين ينتمون لعائلات ذات خلفية دينية محافظة، حاجز الصمت تدريجيا بالحديث مع صوت أميركا والخدمة الفارسية في هيئة الإذاعة البريطانية، بعدما فقدوا الأمل في إحالة الأمر إلى القضاء.

اتهامات عديدة
وبحسب الغارديان، فقد توالت الاتهامات بالاعتداء الجنسي على توسي، حيث تحدث 10 أشخاص حتى الآن عن تعرضهم لاعتداءات.
وقال أحد الضحايا  إنه تعرض للتحرش عندما كان بصحبة طوسي خارج البلاد للمشاركة في مسابقة للقرآن، موضحا:” تلمس جسدي بينما كنا في الطائرة، لقد تحرش بي”.
وأضاف:” عندما وصلنا إلى الفندق، كان من المفترض أن ننزل في غرفتين، لكنه رتب الأمر من أجل أن ننزل في غرفة واحدة”.
وتابع:” كان عمري حينها 12 عاما. لقد غدر بي، فبينما كنت أستحم، دخل الحمام عاريا.. كنت في صدمة ولم أستطع الصراخ، فقد توقف عقلي.. وقد فعل فعلته”.

وقال شخص آخر إنه اقترب من طوسي لأنه كان متحمسا للتعلم من وأحد من أفضل أساتذة التلاوة.
وأضاف:” أخذني إلى حمام عام وهناك فعل فعلته بي، متذرعا بأنه يقوم بتدليكي”. وروى أن طوسي كان مرعوبا بعد ذلك وتوسل إليه بعدم إخبار أي أحد.
وذكر ضحية ثالث أنه تعرض للاعتداء الجنسي أيضا بذريعة “التدليك”.
وليس من الواضح إلى أي مدى وصلت الإجراءات القانونية في قضية توسي، لكن  انتشار الأمر أجبر السلطات على القول بأن القضية لم تغلق بعد وأنها لا تزال قيد التحقق.
وقال المتحدث باسم القضاء غلام حسين محسني إن أربعة من الضحايا رفعوا دعاوى قضائية، وقد أحيلت لقاض متخصص للنظر فيها.

ودافع رئيس السلطة القضائية آية الله صادق لاريجاني، الاثنين، عن مؤسسته في تعليقات تحمل تحذيرا للضحايا، بقوله، إن الذين تعاونوا مع وسائل إعلام معادية، يجب أن يعاقبوا.. لذا فنحن نعرف من هو مخلص للثورة ومن ضدها”.

الوسم


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°