أحدث الأخبار

صحف ألمانية: الإرهاب ضد المسلمين اعتداء على قيم المجتمع الألماني

+ = -

19241632_303أدان ساسة ألمان الاعتداء بعبوات ناسفة على مسجد وقاعة مؤتمرات في مدينة دريسدن شرقي ألمانيا الاثنين. وتعتقد الشرطة أن الهجومين وقعا بدوافع عدائية للأجانب. ودقت تعليقات الصحف ناقوس الخطر، محذرة من تجدر العنف.

فجر مجهولون مساء الاثنين (26 سبتمبر/ أيلول 2016 ) عبوات ناسفة عند مدخل باب أحد المساجد ومبنى مخصص للمؤتمرات بمدينة دريسدن شرقي ألمانيا دون أن تقع إصابات. وقال رئيس الكتلة النيابية للحزب الاشتراكي الألماني الثلاثاء إنها “اعتداءات جبانة تستهدف أبرياء، يجب ألا يكون لها مكان في ألمانيا”. أما صحيفة “فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ” فقد اعتبرت أن توقيت الاعتداء ليس بدون دلالات، وكتبت تقول:

“وكأنهم يريدون تكذيب أنباء النجاح التي أُعلن عنها في الذكرى السنوية لمؤتمر الإسلام في ألمانيا، قام متطرفون في دريسدن بتنفيذ اعتدائين بالمتفجرات. واحد منهما استهدف مسجدا. دريسدن، حركة بغيدا، ومعاداة الإسلام ـ كلها عناوين تقود ببساطة حتمية إلى الاعتراف بوجود تسلسل إجباري. والحقيقة المحزنة هي أن هذه الاعتداءات ليست خاصية مرتبطة بولاية ساكسونيا أو بشرق ألمانيا، بل هي موجودة أيضا في غرب ألمانيا. فقبل أسبوع من اليوم الوطني للوحدة الألمانية الذي من المرتقب أن يتم الاحتفال به في دريسدن تبدو هذه الاعتداءات أيضا كأنها موجهة ضد الجالية المسلمة التي تحيي “يوم المسجد المفتوح” في يوم الوحدة الألمانية”.

هذا وعززت الشرطة الألمانية حمايتها لمؤسسات إسلامية في دريسدن بعد انفجار العبوتين الناسفتين. وقال هورست كريتشمار قائد شرطة دريسدن في بيان “على الرغم من أنه ليس لدينا إعلان مسؤولية حتى الآن، فإننا يجب أن نتحرك على أساس أن الدافع هو الخوف من الأجانب”. لكن صحيفة “فيستفالن بوست” الصادرة بمدينة هاغن تجاوزت فرضية الشرطة، وكتبت تقول:

“العبوة الناسفة ضد مركز المؤتمرات الذي من المقرر أن يتحدث فيه الرئيس الألماني بمناسبة ذكرى الوحدة الألمانية، هي اعتداء رمزي ضد أعلى ممثلين للدولة، والعبوة الناسفة ضد المسجد هي اعتداء ملموس ضد حياة المسلمين في البلاد. فرضية “العداء للأجانب” التي تنطلق منها شرطة دريسدن ليست مرآة لكامل الحقيقة: فالإرهاب موجه ضد الجمهورية الاتحادية وقيمها وسكانها”.

وتجدر الإشارة إلى أن دريسدن هي مهد حركة “أوروبيون وطنيون ضد أسلمة الغرب” أو ما يُصطلح عليه باختصار “بيغيدا” المناهضة للمسلمين، والتي كانت مسيراتها الأسبوعية تجتذب نحو 20 ألف شخص في مطلع 2015 عندما كانت في أوج شهرتها. واعتبرت صحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” أن استخدام العنف كخيار بات متجذرا داخل المجتمع، وكتبت تقول:

“المقلق في الاعتداءات بالمتفجرات في دريسدن ليس في المقام الأول وجود أشخاص منفردين يعتبرون التدمير الأعمى هو الحل. إنها الأجواء السائدة التي تجعل الجناة يعتقدون أن فعلتهم مقبولة من قبل أجزاء من المجتمع، ويعتقدون أن هناك كثرة من الناس تستحسن خفيةً هذه الفعلة وتصفق لها. فانطلاقا من هتافات “اِرحلي يا ميركل” ومرورا باعتداءات من دون جرحى لم تعد المسافة الفاصلة طويلة لممارسة العنف ضد ممثلي سياسة يكرهها الجناة. الاعتداءات تبين أن هناك من لا يتردد في استعراض القوة بعنف”.

صحيفة “لايبتسيغر فولكس تسايتونغ” علقت على الاعتدائين في دريسدن بالقول:

“دريسدن وولاية ساكسونيا تقفان بالطبع بعد هذا الاعتداء في قفص الاتهام بتحولهما إلى مركز معاداة الأجانب في ألمانيا. فالأحداث التي وقعت في هايديناو وفرايتال ومؤخرا في بلدة باوتسين تؤكد صحة هذا الموقف. وهذا بالطبع يعكس صورة خاطئة عن غالبية الناس في ساكسونيا. رئيس الوزراء ستانيسلاف تيليش أمامه الآن فرصة عيد الوحدة الألمانية لتقويم ذلك. وللقيام بذلك يجب عليه أن يوضح أنه لا تسامح مع معاداة الأجانب في الولاية ولا يحق أن يتحول القلق إلى كراهية”.

ر.ز/ م.أ.م / ع.م

الوسم


أترك تعليق

يجب عليك الدخول لترك تعليق.

اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°