اليهود من عمران في اليمن إلى اسرائيل من المسؤول؟/ الياس فرحات

أضيف بتاريخ: 30 - 03 - 2016 | أضيف بواسطة: admin | أضيف في: قضايا وملفات

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2014-02-25 16:01:47Z |  |

منذ عملية بساط الريح التي تم فيها نقل 110 الاف يهودي عرفوا بالفالاشا من اثيوبيا الى اسرائيل بتواطؤ الرئيس السوداني جعفر النميري ورجل الاعمال السعودي عدنان الخاشقجي, لم نسمع عن نشاطات للوكالة اليهودية في نقل يهود الى اسرائيل .فشلت الوكالة في جذب اليهود الاوروبيين وخصوصا الفرنسيين الى اسرائيل فضلا عن ان اميركا تجذب اليهود اليها اكثر من اسرائيل اذ يزيد عدد اليهود في الولايات المتحدة عن عدد سكان دولة اسرائيل.جاءت عملية نقل 17 يهوديا من اليمن الى اسرائيل لتطرح تساؤلات حول ظروفها وحول المتواطئين لتنفيذ هذه العملية المعنوية الكبيرة لاسرائيل.

يعتبر يهود اليمن اثباتا لزيف الادعاءات الصهيونية في ان فلسطين هي الوطن القومي لليهود فهم, بالاضافة الى يهود الخزر, دليل على ان اليهودية اعتنقتها شعوب وليست شعبا او اثنية وما اسرائيل الا قبيلة تعتنق اليهودية .

مملكة حمير اليهودية تأسست في اليمن في مناطق اب في سنة 110 ق .م واول ظهور لحمير كان في القرن الخامس قبل الميلاد.

مع فشل اعمال الحفر والتنقيب عن الاثار في فلسطين والتي وصلت الى تحت المسجد الاقصى في العثور على دليل تاريخي يشهد ان فلسطين هي الموطن الاساس لما يسمى الشعب اليهودي ,تجهد اسرائيل لاخفاء الوجود اليهودي في جزيرة العرب واعتباره جالية تقيم منذ اكثر من الفي عام.ركزت اسرائيل في السابق على يهود الفالاشا وهم من اصول يمنية وها هي تعلن اليوم عن نجاحها في نقل من تبقى من يهود اليمن.

قالت وسائل الاعلام الاسرائيلية ان نقل اليهود كان عبر عملية معقدة شملت تعاون دولة ثالثة وتدخل وزارة الخارجية الاميركية .جاء 14 يهوديا من ريدة في محافظة عمران في الشمال وثلاثة من العاصمة صنعاء .

لا اعتقد ان عاقلا يجهل القيمة السياسية والتاريخية لوجود بقايا اليهود في اليمن في مجال ابطال الادعاءات الاسرائيلية ولهذا كان الحفاظ على اليهود في تلك البلاد مهما للقضية الفلسطينية.سبق وان ساعدت السلطات البريطانية في نقل يهود عدن الى اسرائيل لان بريطانيا هي عرابة انشاء اسرائيل.

اليوم نسأل من سهل خروج هؤلاء اليهود من مناطق يسيطر عليها انصار الله الحوثيون وقدم بذلك دعما ايديولوجيا لاسرائيل؟ يهود ريدة كان من بينهم حاخاما اصطحب معه نسخة من التوراة قيل ان عمرها 800 سنة وهي قيمة تراثية يمنية انسانية اكثر من كونها نسخة عن كتاب ديني .

والغريب في هذا المجال انه لم تصدر توضيحات من اليمن سواء انصار الله او الرئيس هادي حول ملابسات هذه العملية .

لا يجوز الاستهانة بما حصل ,او ان نكتفي بما قيل لنا عملية معقدة . علينا ان نعرف من كان الشريك في ريدة وصنعاء وما هي الدولة الثالثة وكيف دخلت وزارة الخارجية الاميركية على الخط واين؟ .لا يكفي ان يردد انصار الله شعار الموت لاميركا والموت لاسرائيل في وقت تدخل اسرائيل واميركا الى محافظة عمران في الشمال التي تقع تحت سيطرتها تماما وتنقل 14 مواطنا يمنيا يهوديا الى اسرائيل وتحقق للعدو نصرا تاريخيا وسياسيا كبيرا.

خبرأونلاين


اترك تعليقك




الوان عربية تأسست في 2009