أحدث الأخبار

انهارت الدولة.. لماذا لم تزدهر الثقافة؟ / سعيد الشيخ

+ = -

سعيد الشيخ

انّ المرءَ يقف اليوم مشدوهاً أمام مقولة “ابن خلدون” في مقدمته الشهيرة التي رأى فيها: “انّ الثقافة تزدهر في عهد انهيار الدولة”، وهي لم تتطابق مع حال زماننا. حيث شهدنا ونشهد انهيار العديد من الدول العربية، ولم نشهد ازدهاراً للثقافة في هذه الدول.. وهذه الدول ليست بقليلة، لكنها تكفي لنستطيع أنْ نشكّل رأياً عاماً عن مآل الثقافة العربية عبر عهود مديدة ومختلفة.

ونضيف كمثال فقط: لقد عاصرنا في تسعينات القرن الماضي سقوط الاتحاد السوفياتي ومعه دول المنظومة الشيوعية في أوروبا الشرقية بخبطة فكرية واحدة، ومنذ ذلك التاريخ لم يُسجل أي ازدهار ثقافي أو نهضوي يُذكر في هذه الدول. بل لمسنا القطاعات الشعبية غير معنية بالتحولات الفكرية والأيديولوجية، وهي تتسابق بشكل حثيث لتأمين لقمة العيش التي باتت من مسؤوليتها مع غياب المنظومة الاشتراكية.

***

ما يعنينا في هذه العجالة هي الثقافة العربية التي نستخلص من مسيرتها، أنّ زماننا العربي هذا لا يشبه زمان ابن خلدون، ممّا يجعل نظريته آنفة الذكر غير جازمة وهي في حالة من الاهتزاز والتأرجح، حين نحيلها إلى المشهد العام للانهيار العربي الشامل الذي يقدم نفسه بحزمة كاملة على صُعد تراتبية منها السياسية والعسكرية والاجتماعية والثقافية. وباختصار، هي هذه الحياة العربية التي لا تعرف الاستقرار.

الازدهار الثقافي كوصف لواقع الثقافة العربية اليوم في ظل دول فاشلة آيلة للسقوط، يبدو تهكمياً ومزرياً ممّا نشهده من انحطاط لم يعد خافياً على أحد. ويتفق الكثير من المثقفين وبمختلف مشاربهم الفكرية إلى أنّ الانحطاط بدأ باكراً مع نهايات القرن العشرين وبشكل مضطرد وقد وصل اليوم إلى الجذور.

إذا كان التاريخ يسجل بأنّ النهضة العربية قد شهدتها بعض الأوطان منذ نهاية القرن التاسع عشر ومع بداية القرن العشرين، فأنّ ذروة التطور اكتسحت المشهد الثقافي منذ منتصف القرن الماضي مع بدايات النهوض الوطني في ظل انسحاب القوى الاستعمارية عن بلادنا.

وهذه ظاهرة أخرى تتناقض مع ما فكر به ابن خلدون عن ازدهار الثقافة في عهود انهيار الدولة، إذ شهدنا نهوضاً ثقافياً مع قيام الدولة العربية، ولكن ظلّ يؤخذ على نتاجات تلك المرحلة بأنها مجرد ثقافة معلبة ذات طابع اعلامي ولا شأن لها بالإبداعي، وهي موجّه للدعاية في تلميع العشيرة والحزب. ويبدو أنّ هذه الثقافة مستمرة إلى يومنا هذا برعاية أنظمة عربية تهيْمن وتستبدّ بمقدرات البلاد والعباد. وهذه الأنظمة لا ترعى إلا الاسفاف الثقافي الذي لا يمتّ للحداثة بِصِلة، وفي نفس الوقت هو على قطيعة مع التراث. من أبرز سماته التضليل وتزوير التاريخ.

الازدهار الحقيقي الذي يمكن الإشارة إليه قد تَمثل بالمبادرات الفردية التي أطلقها مثقفون على مختلف نزعاتهم الفكرية ومدارسهم الإبداعية منذ خمسينات القرن الماضي، حيث شهدت القاهرة وبيروت وبغداد وعواصم أخرى سباقاً حقيقياً من أجل ترسيخ ثقافة إنسانية ترتكز على الحداثة شكلاً ومضموناً، تخاطب العقل وتنادي بالتحرر والحرية. لكن ولعوامل عديدة منها القمع السلطوي والوضع الاقتصادي المتردي تلاشت هذه المبادرات لتصبح الساحة الثقافية فارغة وعلى هذا الحال الذي نشهده اليوم من انحطاط.

من جهة أخرى وبدقة في التمحيص بمقاصد أبن خلدون يمكن الاستشفاف من فحوى المقولة عن ازدهار الثقافة في عهد انهيار الدولة، أنّ الدولة هي قامعة للثقافة ومُحبطة لتوجهاتها، مُقوّضة لنتاج العقل ومُزيّفة للحقيقة. وكل هذه من أساسيات الفكر الإنساني الذي يعيش مع التاريخ ما حيا الإنسان.. ولكي تزول أسباب نكوص مثل هذه الثقافة يجب أن تزول سلطة استبداد الدولة لصالح حكم رشيد يعمل بشفافية وبآليات ديمقراطية.

***

لقد مرت ست قرون على رحيل ابن خلدون الاشبيلي – الأندلسي (1332- 1406م) ولم ندرك فكره وفلسفته، لذلك تبدو لنا فكرة ازدهار الثقافة مهزوزة ومتأرجحة مع ما نشهده من احتضار ثقافي نعيشه اليوم. 

فهل كان زماننا هذا مجرد محطة في رحلة ابن خلدون الفكرية والفلسفية، والرجل في الواقع كان ينظر إلى أبعد من زماننا هذا، أم أنّ فكر ابن خلدون ولد غريبا في عصره ووصلنا فكره غريباً، ولم نتعرف إلى ملامحه لعدم ادراكنا بما تفوّق به أجدادنا القدماء؟

 والسؤال الأشد مرارة، هل آثار عصور الظلام التي مرّ بها العرب عبر مراحل التاريخ ما زالت عالقة على جسد لغة الضاد وثقافتها بحيث فشلت النظرية بتطابقها مع زماننا؟

ولكن إلى أي مدى تطابقت نظرية ابن خلدون الأخرى التي تقول: “عندما تنهار الدول يكثر المنجمون والأفّاقون والمتفقهون والانتهازيون وتعم الاشاعة وتطول المناظرات وتقصر البصيرة ويتشوّش الفكر”. 

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°