أحدث الأخبار

مصر ترفع جاهزية جيشها استعدادا لمواجهة تركيا في ليبيا

+ = -

دشن الجيش المصري، الخميس، مناورة عسكرية كبيرة في المنطقة الغربية على الاتجاه الإستراتيجي الغربي المتاخم للحدود مع ليبيا، باسم “حسم 2020″، وتشمل أنواعا مختلفة من المعدات المتطورة، استعدادا لتدخل يبدو وشيكا في ليبيا.

وتعزز هذه الخطوة التوقعات بأن الجيش المصري حسم خياره العسكري في التعامل مع الأزمة الليبية، بعد أن بلغت تدخلات وتهديدات تركيا حدا سافرا يصعب تقبله في دولة جارة تمثل عمقا إستراتيجيا حيويا للأمن القومي المصري.

ودرجت القاهرة على إطلاق أسماء على عمليات ومناورات عسكرية تحمل دلالات ومضامين واضحة للمهام المطلوب القيام بها، وقد سبق أن أطلقت على العملية التي وضعت نهاية للإرهاب في سيناء اسم “العملية الشاملة سيناء 2018″، وبالفعل أجهزت على القوة الضاربة للتنظيمات الإرهابية خلال هذا العام.

وكثّفت القيادة المصرية تحركاتها العسكرية على الجبهة الغربية وملء الفراغ الذي شهدته لعقود طويلة، على اعتبار أن هذه المنطقة لا تمثل تهديدا مباشرا للأمن، حيث كانت الجبهة الشرقية الشمالية هي مصدر التهديد الرئيسي على مدار العصور.

وجاءت التجهيزات العسكرية الأخيرة مواكبة لحجم التحديات التي تمثلها المنطقة الغربية بعد تعمد تركيا إغراق الأراضي الليبية بالإرهابيين والمتطرفين والمرتزقة، ونقل الآلاف منهم من سوريا إلى ليبيا، ما يشكل خطرا داهما على الأمن المصري الذي عانى طويلا من تسلل هؤلاء إلى الداخل.

وبدأت القاهرة تتحرك بصورة أشد صرامة حيال التطورات في ليبيا منذ اتجاه تركيا لتكريس وجودها الأمني هناك، وزعمها أنها جاءت لتبقى إلى الأبد، ما يخل بالتوازنات التقليدية للأمن القومي في المنطقة الغربية.

وجرى افتتاح أكبر قاعدة عسكرية هناك (قاعدة محمد نجيب) منذ ثلاثة أعوام، ويجري تجهيز قاعدة بحرية (جرجور) في المنطقة المحاذية للدولة الليبية، وتسارعت وتيرة المناورات تحسّبا لأي مفاجآت قد تأتي من ليبيا.

يكشف هذا التحول عن تغيرات في إعادة تأهيل العقيدة العسكرية المصرية، وتوظيف التكنولوجيا العالية في تأمين الحدود، حيث اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسي مع المسؤولين عن سلاح الإشارة بالجيش المصري ووزير الاتصالات قبل أيام، لتأكيد الجاهزية التقنية في المنطقة الغربية.

وقال وزير الخارجية المصري سامح شكري، أمام الجلسة التي عقدها مجلس الأمن، الأربعاء، إن ليبيا تمثل تهديدا خطيرا للاستقرار والأمن في جميع أنحاء المنطقة، لافتا إلى أن الرؤى المتناقضة لمستقبل ليبيا وتطلعات الهيمنة الإقليمية أدت إلى تعقيد جهود جعْلها آمنة ومزدهرة.

وأشار مدير مركز الدراسات الإستراتيجية بالجيش المصري سابقا، اللواء علاء عزالدين، لـ”العرب”، إلى أن التدريبات والمناورات المصرية مستمرة على كافة المستويات، بدءًا من الوحدات الصغيرة وصولا إلى الجيوش الميدانية منذ أن وضعت أنقرة أقدامها في ليبيا.

وأوضح أن المناورات العسكرية مخطط لها، وبعضها يجري بتكليف من القيادات العليا لرفع كفاءة واختبار قدرات القوات التي قد تشارك في عمليات داخل الحدود أو خارجها.

وأضاف أن استمرار تركيا في حشد ميليشياتها بالقرب من سرت يدفع القوات المسلحة المصرية إلى رفع الجاهزية القصوى للقوات، وأن تحديد خط سرت الجفرة، الذي أطلقه الرئيس السيسي في 20 يونيو الماضي، ليس للاستهلاك المحلي والإقليمي، لأن استمرار تركيا في خروقاتها يدفع إلى المزيد من الاستعدادات لأي مواجهة محتملة، في حال تعرض الأمن القومي للتهديد المباشر من خلال تجاوز الخط المحدد.

تبدأ مكونات تهديد الحدود الغربية لمصر من داخل العمق الليبي، ما يفرض اختبار كفاءة وقدرات الوحدات القتالية عبر المناورات التي تشارك فيها هذه المرة جميع فروع القوات المسلحة.

ونفى اللواء عزالدين أن تكون مناورات “حسم 2020” ردا على ما تردد حول عزم تركيا القيام بمناورات في البحر المتوسط، قائلا “الجيش المصري يتحرك وفقا لأهدافه وخططه التي يضعها للتعامل مع أي تهديد”.

وعلم أن وزير الدفاع المصري، الفريق أول محمد زكي، موجود على الحدود الغربية منذ نحو شهر للتأكد من جاهزية القوات لأي عمل عسكري محتمل خارج الحدود، عقب تزايد تهديدات تركيا، وتلقّي مناشدات من الجيش الليبي والبرلمان المنتخب والقبائل الليبية المختلفة من أجل الحصول على مساندة عسكرية مصرية مباشرة.

Thumbnail

وتلقت تركيا ضربة قوية الأحد الماضي، عندما قامت طائرات متطورة بتوجيه تسع ضربات حاسمة لمعدات دفاع جوي ورادارات متقدمة نصبت في قاعدة الوطية، ومثلت الضربة رسالة قوية لأنقرة التي ضاعفت أعداد الخبراء العسكريين التابعين لها والمرتزقة.

ونقلت وسائل إعلام تركية عن سلاح البحرية التركي، الأربعاء، أن مناورات مرتقبة سيطلق عليها اسم “نافتيكس”ستجري قبالة السواحل الليبية في 3 مناطق مختلفة، ويحمل كل منها اسما خاصا، وهي “بربروس” و”ترجوت رئيس” و”تشاكا باي”.

وقالت صحيفة المرصد الليبية إن الأشخاص الذين أطلقت تركيا أسماءهم على مناوراتها كانوا قراصنة وولاة عثمانيين، وهي إشارة قد لا تخطئها العين إلى طبيعة المهمة العسكرية التي تنوي أنقرة القيام بها.

ومن المنتظر أن تجري المناورات البحرية التركية في المياه الدولية بمشاركة 17 طائرة حربية و8 قطع بحرية، للإيحاء بقدرتها على السيطرة على المنطقة جوا وبحرا.

وذكرت صحيفة “ينى شفق” التابعة لحزب العدالة والتنمية الحاكم، أن هذه المناورات ستجرى قريبا، دون أن تكشف عن توقيت محدد لها، وهى بمثابة تدريب تحسبا لاندلاع أي حرب في شرق المتوسط، ومواجهة التوترات المتصاعدة التي شهدتها ليبيا.

ولم يستبعد اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، الأربعاء، حدوث هجوم على سرت من قبل أنقرة والميليشيات في أي وقت، مشيرا إلى أن الجيش الليبي يرصد التحركات التركية في سرت والجفرة.

وشدد المسماري على أن تركيا تريد الوصول إلى منطقة الهلال النفطي من أجل السيطرة على ليبيا، مشيرا إلى أنها تقوم بقيادة المعركة والتحشيد للهجوم.

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°