أحدث الأخبار

حول إسقاط الطائرة المدنية الإيرانية ونزعات البعض النفسية / د. محمد رياض

+ = -


د. محمد رياض 


وإنك تحس  في مضمون ما يجري من تعليقات  على أخبار السياسة في المنطقة أن بعضها مطّعم بنزعات شخصية وبواعث نفسية.
فالإصرار مثلاً على مهاجمة دولة معينة أوحزب معين أو طائفة معينة مراراً وتكراراً وبصورة ملفتة للنظر ، ثم تقزيم الإنجازات وتضخيم الأخطاء ، وتهويل الأخطار ، يرجع إلى خلفية تتعلق بتجربة شخصية أو تحيّز مذهبي أو شعور بالدونية أو الفوقية!
فعندما ضربت إيران مواقع شركة أرامكو  في أقصى غرب المملكة السعودية وإصابتها بدقة وألحقت بها  دمارًا كبيرًا ، قاموا بتهويل الخطر الإيراني واعتباره انتهاكاً للسيادة العربية وتهديداً للأمن والسلم العالمي وطالبوا بتدخل العالم كله لوضع حد للتغول الإيراني!
وعندما إشتعلت الاشتباكات بين حزب الله اللبناني من جهة وبين إسرائيل من جهة أخرى وقام الحزب بإمطار إسرائيل بالآف الصواريخ قصيرة ومتوسطة المدى، قالوا: مفرقعات ومسرحية، وقال البعض مؤامرة من إسرائيل لتلميع حزب الله ونشر التشيّع!
وعندما اجتاحت إسرائيل قطاع غزة وتصدت لها حماس والجهاد باسلحة وصواريخ إيرانية او بتكنولوجيا إيرانية، قالوا: تصنيع محلي فلسطيني ولا علاقة لإيران!
ولما قام رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل بشكر القيادة الإيرانية على الدعم والتسليح الذي لولاه لسقط قطاع غزة من جديد كاملاً تحت السيطرة الاسرائيلية، هاجموه وقالوا: إن الدعم لحماس لانها سنية لا يقارن بصواريخ وتكنولوجيا حزب الله الشيعي ( الان لم تعد صواريخ حزب الله مجرد مفرقعات!) 
وعندما قام الحوثيون باستخدام طائرات إيرانية مسيّرة لمهاجمة مطاري دبي ونجران وبعض المواقع السعودية الأخرى، قالوا: ترسانة إيران العسكرية تهدد امن المنطقة!
وعندما ضربت إيران قاعدتين عسكريتين أمريكيتين مجهزتين بأموال أمريكية وتستضيفا خمسة الآلاف جندي أمريكي، قالوا: إتفاق أمريكي إيراني لتلميع إيران!!!
وعندما تبين عدم وجود ضحايا بين الجنود الأمريكين وان إيران أنذرتهم بالمغادرة قبل القصف، قالوا: مؤامرة أمريكية إيرانية!
وعندما سقط صاروخين إيرانيين في أربيل بالقرب من القنصلية الأمريكية، وهو الأمر الذي قالت عنه إيران انه كان مقصوداً كتحذير، قالوا: فشل التكنولوجيا الإيرانية وان الصواريخ غير دقيقة!
وسائل الإعلام الأمريكية كلها والمحللون من اليمين والمحافظين واليسار يتحدثون عن إمكانيات إيران العسكرية التي لا يجب ان يستهان بها، بينما وسائل إعلام عربية تتحدث فشّنك إيراني وأسلحة كرتونية!!!
وعندما اعترفت القيادة الإيرانية باسقاط الطائرة المدنية بطريق الخطأ لان إدارة المطار ولسبب غير معلوم للان لم تلتزم بإنذار الحرس الثوري بضرورة إغلاق المطار وإيقاف سير الطيران فجر ذلك اليوم، قالوا: منظومة الدفاع الإيرانية فاشلة!
قال لي صديق: لو أفترضنا جدلاً أن الجيش الإيراني حرر القدس ودخل اليها سيقولون مؤامرة أمريكية لنشر التشيع ويطالبون بايقاف المؤامرة وعودة إسرائيل!؟ 
إذا كانت إيران يا أخي مجرد كرتون وورق فلماذا أنت منزعج وتريد من العالم ان يتدخل لحمايتك، هل أنت ضعيف لدرجة الخوف من كرتون وورق!؟
وإذا كان عندها قدرات عسكرية لا يستهان بها كما يقول الأمريكان والبريطانيون ووسائل إعلامهم فهل إصرارك على أنها كرتون وورق هو حبة مخدر ستجلب  لك هدوءً وراحة نفسية مثلاً !؟
ثم أنه اذا كانت إيران والتكنولوجيا العسكرية الخاصة بها فاشلة، فأنت ماذا عندك للمواجهة غير الفول والكفتة والطعمية، هل يحق للاقرع أن يعيب على خفيف الشعر!
طبعاً ليست إيران نظيراً للولايات المتحدة ولا نداً عسكريا ً لها، لكنها مثل طفل قوي العضلات يناطح بشجاعة رجلاً مفتول العضلات بينما أنت ودولتك ذباب  لا أكثر ويعيب الذباب على الطفل بأنه صغير !
وبالمناسبة فإن العبد لله ليس مؤيداً لإيران ولمشروعها التوسعي في المنطقي وعالم بمخاطره وأضراره على الأمن العربي، لكني أعرف ان السياسة ليست أبيض وأسود وأن هناك نقاط تقاطع وإتفاق ونقاط إختلاف وإفتراق!
وإنما أدعوا لوجود برنامج عربي، وليس حتى إسلامي، لان تركيا ومشروعها الامتصاصي الاقتصادي وتحالفها المصلحي مع إسرائيل والولايات المتحدة وايران في نفس الوقت هو اخطر على وجودنا وحاضرنا من المشروع الإيراني، والذي لا يستوعب ذلك فلا املك الا أن ادعو له بالهداية!
المشروع العربي المستقل الموحد البعيد عن الطائفية والمذهبية المقيتة والمستند إلى تراث الأمة العقلي العلمي الذي يمثله فلسفياً وليس مذهبياً الاعتزال هو الحل الوحيد لبناء مستقبل معقول لأبناءنا وأحفادنا، أما التشيع والتسنن وعمر وعلي وأبو جهل فلا محل لهم من الإعراب فيما نواجهة من تحديات اقتصادية وخدماتية وتعليمية وصحية ومستوى دخل، إلخ…

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°