أحدث الأخبار

عباس جاد ولا يمزح! / عبداللطيف مهنا

+ = -

عبداللطيف مهنا

اقترح عباس على حماس، عبر وساطةٍ قطريةٍ، خوض انتخابات تشريعي سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال في قائمةٍ واحدةٍ.. وفي تسريباتٍ لحقت حول مقترحه هذا، نُمي أنه قد ابلغ الأردنيين المستفسرين بأنه “جاد جداً” فيما اقترح، وأنه “لا يمزح”، وما يعرضه “ليس مناورة”…

علينا أن نميل لتصديقه لجملة من الأسباب هي التالية: إذا قبلت حماس الإتلاف مع عباس في قائمةٍ انتخابيةٍ واحدةٍ أم لم تقبل فهو وحده الرابح.. إن قبلت سيعتبر نفسه قد تكرَّم فأضاف لإنجازاته الأوسلوية التليدة مستجداً هو تحقيق تلك المدعوَّة “الوحدة الوطنية”، أو ما جوهره ووفق نهجه ومنطقه إلحاق حماس بشكل أو بآخر ببرنامجه إياه حتى التصفية.

وإن لم تقبل أظهرها رفضها بأنها المعيقة لاستعادة هذه الفقيدة المنشودة.. هذا ناهيك من أنها، وفي الحالتين، إن قبلت أو رفضت، فمجرَّد مشاركتها، والتي باتت معلنة، في انتخابات تجري تحت احتلال هي بحد ذاتها مواصلة منها لخطيئتها الاستراتيجية التاريخية وهي الانجرار للعب في ملعب أوسلو وتحت سقفه ومحدداته.

.. بقي أن نشير إلى أن عباس قد علَّق لاحقاً إجراء انتخاباته من عدمه على مشجب قبول المحتلين اجرائها في القدس، بمعنى أو بآخر، وفي ظل الواقع الاحتلالي، لا سيَّما في ظل راهن الكيان الصهيوني السياسي، أن هذه الانتخابات وقائمتها الموحَّدة هي حلم ذات صيف.. وبذا، يجد عباس تعلَّةً يبرر بها بقاءه في “المقاطعة”، بانتخابات ومن دونها، ما بقي “التنسيق الأمني”، أو ما أبقوه فيها، وحتى ملاقاته وجه ربه!

الوسم


التعليقات مغلقة.
اعلان
صدرحديثاً
صدر مؤخراً
+5
°
C
H: +
L: +
هيلسينجبورج
الأحد, 17 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+ + + + + +
+ + + -3° -3° -3°